الاحتلال يهدم منشآت في الأغوار والنقب

أقدمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي أمس على هدم عشرات المنشآت الفلسطينية في منطقة «الرأس الأحمر» بمنطقة الأغوار الشمالية، وسبعة منازل في النقب. وأوضح مسؤول ملف الأغوار في مدينة طوباس، معتز بشارات، أن قوة من جيش الاحتلال ترافقها جرّافات وآليات عسكرية إسرائيلية، اقتحمت أمس منطقة «الرأس

الأحمر» وشرعت بهدم منشآت سكنية وزراعية فلسطينية. وأضاف بشارات، أن عملية الهدم طالت نحو 40 منشأة، تعود لتسع عائلات تقطن في المنطقة، بالإضافة إلى تدمير خط مياه بطول مائتي متر، يُستخدم في عمليات الشرب. ذرائع وبيّن أن الاحتلال يتذرع أن المنشآت المستهدفة تقع في مناطق (سي)، الخاضعة لسيطرة الاحتلال الكاملة (حسب تصنيف اتفاق أوسلو)، وأنه تم بناؤها من دون ترخيص. وأشار المسؤول الفلسطيني إلى البدء بعمليات إعادة بناء ما تم هدمه وتأمين مساكن للعائلات المتضررة. تجدر الإشارة إلى أن مؤسسات دولية وإنسانية تعتبر استمرار الاحتلال باستهداف العائلات الفلسطينية في منطقة الأغوار سواء بالهدم أو الإخلاء بذريعة التدريبات العسكرية، يأتي في إطار استهداف المنطقة والضغط على سكانها لإخلائها باعتبارها منطقة حيوية واستراتيجية على المستويين الزراعي والعسكري. هدم في النقب وأقدمت سلطات الاحتلال معززة بقوات شرطية والوحدات الخاصة على هدم 7 منازل تعود لعائلة أبو مريحيل غربي قرية بير هداج في النقب المحتل عام 48. وأعرب السكان عن استنكارهم الشديد لهذه الخطوة التي وصفوها على أنها غير إنسانية وجاءت بهدف تشريد العائلات وترحيلها.


الخبر بالتفاصيل والصور


أقدمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي أمس على هدم عشرات المنشآت الفلسطينية في منطقة «الرأس الأحمر» بمنطقة الأغوار الشمالية، وسبعة منازل في النقب.

وأوضح مسؤول ملف الأغوار في مدينة طوباس، معتز بشارات، أن قوة من جيش الاحتلال ترافقها جرّافات وآليات عسكرية إسرائيلية، اقتحمت أمس منطقة «الرأس الأحمر» وشرعت بهدم منشآت سكنية وزراعية فلسطينية. وأضاف بشارات، أن عملية الهدم طالت نحو 40 منشأة، تعود لتسع عائلات تقطن في المنطقة، بالإضافة إلى تدمير خط مياه بطول مائتي متر، يُستخدم في عمليات الشرب.

ذرائع

وبيّن أن الاحتلال يتذرع أن المنشآت المستهدفة تقع في مناطق (سي)، الخاضعة لسيطرة الاحتلال الكاملة (حسب تصنيف اتفاق أوسلو)، وأنه تم بناؤها من دون ترخيص. وأشار المسؤول الفلسطيني إلى البدء بعمليات إعادة بناء ما تم هدمه وتأمين مساكن للعائلات المتضررة.

تجدر الإشارة إلى أن مؤسسات دولية وإنسانية تعتبر استمرار الاحتلال باستهداف العائلات الفلسطينية في منطقة الأغوار سواء بالهدم أو الإخلاء بذريعة التدريبات العسكرية، يأتي في إطار استهداف المنطقة والضغط على سكانها لإخلائها باعتبارها منطقة حيوية واستراتيجية على المستويين الزراعي والعسكري.

هدم في النقب

وأقدمت سلطات الاحتلال معززة بقوات شرطية والوحدات الخاصة على هدم 7 منازل تعود لعائلة أبو مريحيل غربي قرية بير هداج في النقب المحتل عام 48.

وأعرب السكان عن استنكارهم الشديد لهذه الخطوة التي وصفوها على أنها غير إنسانية وجاءت بهدف تشريد العائلات وترحيلها.

رابط المصدر: الاحتلال يهدم منشآت في الأغوار والنقب

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً