كهرباء الشارقة» تدرس تعزيز استخدام الألواح الشمسية في المنازل والمجمعات

بادرت هيئة كهرباء ومياه الشارقة إلى تبني وتنفيذ عدد من المبادرات الخاصة بترشيد استخدام الطاقة الكهربائية، وتشجيع استخدام الطاقة النظافة لا سيما الشمسية منها، وسارعت إلى اضاءة طرق منطقتين صناعيتين، وعدد من العزب والمزارع البعيدة عن خطوط الشبكة، بالطاقة الشمسية، في وقت تدرس فيه

الحلول الممكنة لتعزيز ثقافة استخدام الألواح الشمسية في البيوت والمجمعات السكنية والتجارية والصناعيةـ بحيث يكون التأسيس لهذا النظام جزءاً أصيلاً عند إعداد المخططات والتصاميم الخاصة بها. محمد عبد الله بن علي مدير إدارة التميز في الهيئة، أكد نهج الهيئة في استخدام الطاقة الشمسية لإنارة الطرق المؤدية إلى العزب والمزارع البعيدة عن خطوط شبكة الهيئة، خصوصا وأن الوصول إليها يحتاج إلى جهد ووقت كبيرين، وبنية تحتية مكلفة مادياً على المدى القريب. وبين أن الهيئة تعكف على اجراء دراسة عملية تندرج ضمن مبادراتها الجديدة الرامية إلى تعزيز ثقافة استخدام الطاقة النظيفة وتقليل الضغط والأحمال على خطوط الشبكة، ودعم جهود الدولة في الحفاظ على البيئة. ولفت إلى أن الهيئة سلكت مسارين للوصول إلى تحقيق التنمية المستدامة والبنية التحتية الخضراء، الأول توعوي يهدف إلى ترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية بما في ذلك اطلاق مبادرة «ساعة الترشيد» التي تقام في الأول من شهر يوليو سنويا لتذكير المعنيين والمسؤولين باتخاذ الإجراءات اللازمة لتحقيق هدف الاستدامة والحفاظ على البيئة للأجيال القادمة. أما المسار الثاني المؤدي إلى الاستدامة فهو فني، يقوم على استبدال مصابيح انارة الطرق والمباني والمرافق العامة بأخرى موفرة للطاقة، موضحاً أن الهيئة تستهدف خفض استهلال الطاقة الكهربائية بنسبة 30% خلال الخمس سنوات المقبلة من خلال هذين المسارين. وأشار إلى عدم وجود انظمة ذكية في محطات توليد الطاقة الكهربائية لرصد مدى استهلاك الطاقة في المنشآت التي تعمل بالألواح الشمسية، لضبط عملية إنتاج الكهرباء، وضمان عدم هدرها مقابل الطاقة الناتجة عن تلك الألواح.


الخبر بالتفاصيل والصور


بادرت هيئة كهرباء ومياه الشارقة إلى تبني وتنفيذ عدد من المبادرات الخاصة بترشيد استخدام الطاقة الكهربائية، وتشجيع استخدام الطاقة النظافة لا سيما الشمسية منها، وسارعت إلى اضاءة طرق منطقتين صناعيتين، وعدد من العزب والمزارع البعيدة عن خطوط الشبكة، بالطاقة الشمسية، في وقت تدرس فيه الحلول الممكنة لتعزيز ثقافة استخدام الألواح الشمسية في البيوت والمجمعات السكنية والتجارية والصناعيةـ بحيث يكون التأسيس لهذا النظام جزءاً أصيلاً عند إعداد المخططات والتصاميم الخاصة بها.

محمد عبد الله بن علي مدير إدارة التميز في الهيئة، أكد نهج الهيئة في استخدام الطاقة الشمسية لإنارة الطرق المؤدية إلى العزب والمزارع البعيدة عن خطوط شبكة الهيئة، خصوصا وأن الوصول إليها يحتاج إلى جهد ووقت كبيرين، وبنية تحتية مكلفة مادياً على المدى القريب.

وبين أن الهيئة تعكف على اجراء دراسة عملية تندرج ضمن مبادراتها الجديدة الرامية إلى تعزيز ثقافة استخدام الطاقة النظيفة وتقليل الضغط والأحمال على خطوط الشبكة، ودعم جهود الدولة في الحفاظ على البيئة.

ولفت إلى أن الهيئة سلكت مسارين للوصول إلى تحقيق التنمية المستدامة والبنية التحتية الخضراء، الأول توعوي يهدف إلى ترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية بما في ذلك اطلاق مبادرة «ساعة الترشيد» التي تقام في الأول من شهر يوليو سنويا لتذكير المعنيين والمسؤولين باتخاذ الإجراءات اللازمة لتحقيق هدف الاستدامة والحفاظ على البيئة للأجيال القادمة.

أما المسار الثاني المؤدي إلى الاستدامة فهو فني، يقوم على استبدال مصابيح انارة الطرق والمباني والمرافق العامة بأخرى موفرة للطاقة، موضحاً أن الهيئة تستهدف خفض استهلال الطاقة الكهربائية بنسبة 30% خلال الخمس سنوات المقبلة من خلال هذين المسارين.

وأشار إلى عدم وجود انظمة ذكية في محطات توليد الطاقة الكهربائية لرصد مدى استهلاك الطاقة في المنشآت التي تعمل بالألواح الشمسية، لضبط عملية إنتاج الكهرباء، وضمان عدم هدرها مقابل الطاقة الناتجة عن تلك الألواح.

رابط المصدر: كهرباء الشارقة» تدرس تعزيز استخدام الألواح الشمسية في المنازل والمجمعات

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً