عبد الله بن زايد: بحكمة خليفة مستمرون في البناء

صورة شهد سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، رئيس مجلس أمناء «أكاديمية الإمارات الدبلوماسية»، أمس، حفل تخريج الدفعة الأولى من طلبة الأكاديمية، الذي أقيم في مبنى

وزارة الخارجية والتعاون الدولي. وقال سموه، في كلمته خلال الحفل: «أتقدم بالشكر والعرفان لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، فبفضل نظرته وجهده وحكمته ومحبته لهذا الوطن، استطعنا أن نستمر في مسيرة بناء هذا الوطن الذي أرسى دعائمه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه». وأطلق سموه على هذه الدفعة اسم «دفعة الشهيد سيف غباش 2016»، تكريماً لذكرى سيف غباش، أول وزير دولة للشؤون الخارجية لدولة الإمارات، الذي يعتبر منهجه كسياسي ودبلوماسي محنك أساساً لسياسة الانفتاح والتعاون التي تنتهجها دولة الإمارات في بناء الجسور مع العالم، وتثميناً لعطاءاته للدبلوماسية الإماراتية، وللاستفادة من نبراسه ومحبته للوطن والتضحية التي بذلها. كما تقدم سموه بالتهنئة للخريجين والخريجات ولأسرهم، متمنياً لهم التوفيق والنجاح، كما وجه سموه الشكر للهيئة الأكاديمية والإدارية في الأكاديمية، على كل ما بذلته من أجل رفع مكانة الطلبة العلمية والمعرفية. رفعة الوطن وقال سموه: «نأمل أن نرى فيكم أبناءً بارين لأهلكم ووطنكم، وإن شاء الله دائماً تنظرون لرفعة شأن هذا الوطن، الذي مهما حاولنا أن نقدم له من تضحيات سنظل عاجزين ومقصرين، ولكن الأهم هو المحاولة، ومحاولتكم اليوم هي بداية مسيرة، وأتمنى لكم التوفيق في دعم وتعزيز أداء وزارة الخارجية التي تفخر كثيراً بأبناء وطنها مما يزيدها صلابة». وحضر الحفل معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة، ومعالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، ومعالي الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر، وزير دولة، عضو مجلس أمناء أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، ومعالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة دولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، ومعالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب، وأعضاء مجلس أمناء الأكاديمية. يشار إلى أن أكاديمية الإمارات الدبلوماسية هي مركز أكاديمي وطني، يعنى بالتدريب على العلاقات الدولية والدبلوماسية في دولة الإمارات. كما حضر حفل التخرج أيضاً معالي أحمد جمعة الزعابي، نائب وزير شؤون الرئاسة، وأعضاء مجلس أمناء «أكاديمية الإمارات الدبلوماسية»: علي محمد الشامسي، نائب الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن الوطني، ومحمد عيسى أبو شهاب، مدير إدارة تخطيط السياسات بوزارة الخارجية والتعاون الدولي، وعمر البيطار، نائب المدير العام للأكاديمية، سفير دولة الإمارات السابق لدى الصين، وعدد من كبار المسؤولين في الدولة. دراسات عليا وشهد حفل التخرج تسليم شهادات دبلوم الدراسات العليا في العلاقات الدولية للدفعة الأولى من خريجي أكاديمية الإمارات الدبلوماسية المكونة من 50 طالباً وطالبة، ما يمثل إنجازاً لافتاً للأكاديمية، وللجهود الهادفة إلى الارتقاء بممارسات العلاقات الدبلوماسية والدولية في دولة الإمارات. وتخلل الحفل تكريم 18 طالباً، بمنحهم جوائز تقديرية خاصة بمشاريع التخرج التي أنجزوها خلال دراستهم، والتي تركز على الجوانب الاجتماعية والسياسية والاقتصادية للعلاقات الخارجية لدولة الإمارات. وينتمي خريجو أكاديمية الإمارات الدبلوماسية إلى جهات حكومية وشبه حكومية متعددة، بما في ذلك وزارة الخارجية والتعاون الدولي، ووزارة شؤون الرئاسة، ووزارة الثقافة وتنمية المعرفة ،وديوان ولي عهد أبوظبي، إضافة إلى المكتب الإعلامي لحكومة دبي وشركة مبادلة. نهج حكيم وفي كلمته خلال الحفل، قال برناردينو ليون، المدير العام للأكاديمية، إن إنشاء الأكاديمية هو انعكاس ملموس للنهج الحكيم الذي تطبقه دولة الإمارات في التصدي للتحديات العالمية ورصد فرص جديدة للتعاون. وأضاف: «لقد أرست القيادة الإماراتية الرشيدة نهجاً فريداً للدبلوماسية، يجمع في صفاته بين العالمي والعربي، وبين الدولي والمحلي، وبين التقليدي والمبتكر، كما تمتاز دولة الإمارات بروحها الريادية ومساعيها الحثيثة نحو الإصلاح والابتكار، إنها أمة فخورة بجذورها وواثقة بمستقبلها، بالنسبة لي ما يميز دولة الإمارات على الساحة الدولية هو روح التعاون والاتحاد التي تسودها، وفخرها بإرثها وبتاريخها المجيد». وتابع: «أود أن أشكر فريق الأكاديمية لما بذلوه من جهود استثنائية، وأخص بالشكر الجزيل أعضاء مجلس الأمناء كافة على الدور المهم الذي لعبوه خلال العام الماضي، كما أود أن أعبر عن بالغ امتناني لمعالي الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر، الذي كان له دور وفضل كبيران في تأسيس هذه الأكاديمية».


الخبر بالتفاصيل والصور


صورة

شهد سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، رئيس مجلس أمناء «أكاديمية الإمارات الدبلوماسية»، أمس، حفل تخريج الدفعة الأولى من طلبة الأكاديمية، الذي أقيم في مبنى وزارة الخارجية والتعاون الدولي.

وقال سموه، في كلمته خلال الحفل: «أتقدم بالشكر والعرفان لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، فبفضل نظرته وجهده وحكمته ومحبته لهذا الوطن، استطعنا أن نستمر في مسيرة بناء هذا الوطن الذي أرسى دعائمه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه».

وأطلق سموه على هذه الدفعة اسم «دفعة الشهيد سيف غباش 2016»، تكريماً لذكرى سيف غباش، أول وزير دولة للشؤون الخارجية لدولة الإمارات، الذي يعتبر منهجه كسياسي ودبلوماسي محنك أساساً لسياسة الانفتاح والتعاون التي تنتهجها دولة الإمارات في بناء الجسور مع العالم، وتثميناً لعطاءاته للدبلوماسية الإماراتية، وللاستفادة من نبراسه ومحبته للوطن والتضحية التي بذلها.

كما تقدم سموه بالتهنئة للخريجين والخريجات ولأسرهم، متمنياً لهم التوفيق والنجاح، كما وجه سموه الشكر للهيئة الأكاديمية والإدارية في الأكاديمية، على كل ما بذلته من أجل رفع مكانة الطلبة العلمية والمعرفية.

رفعة الوطن

وقال سموه: «نأمل أن نرى فيكم أبناءً بارين لأهلكم ووطنكم، وإن شاء الله دائماً تنظرون لرفعة شأن هذا الوطن، الذي مهما حاولنا أن نقدم له من تضحيات سنظل عاجزين ومقصرين، ولكن الأهم هو المحاولة، ومحاولتكم اليوم هي بداية مسيرة، وأتمنى لكم التوفيق في دعم وتعزيز أداء وزارة الخارجية التي تفخر كثيراً بأبناء وطنها مما يزيدها صلابة».

وحضر الحفل معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة، ومعالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، ومعالي الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر، وزير دولة، عضو مجلس أمناء أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، ومعالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة دولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، ومعالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب، وأعضاء مجلس أمناء الأكاديمية.

يشار إلى أن أكاديمية الإمارات الدبلوماسية هي مركز أكاديمي وطني، يعنى بالتدريب على العلاقات الدولية والدبلوماسية في دولة الإمارات.

كما حضر حفل التخرج أيضاً معالي أحمد جمعة الزعابي، نائب وزير شؤون الرئاسة، وأعضاء مجلس أمناء «أكاديمية الإمارات الدبلوماسية»: علي محمد الشامسي، نائب الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن الوطني، ومحمد عيسى أبو شهاب، مدير إدارة تخطيط السياسات بوزارة الخارجية والتعاون الدولي، وعمر البيطار، نائب المدير العام للأكاديمية، سفير دولة الإمارات السابق لدى الصين، وعدد من كبار المسؤولين في الدولة.

دراسات عليا

وشهد حفل التخرج تسليم شهادات دبلوم الدراسات العليا في العلاقات الدولية للدفعة الأولى من خريجي أكاديمية الإمارات الدبلوماسية المكونة من 50 طالباً وطالبة، ما يمثل إنجازاً لافتاً للأكاديمية، وللجهود الهادفة إلى الارتقاء بممارسات العلاقات الدبلوماسية والدولية في دولة الإمارات.

وتخلل الحفل تكريم 18 طالباً، بمنحهم جوائز تقديرية خاصة بمشاريع التخرج التي أنجزوها خلال دراستهم، والتي تركز على الجوانب الاجتماعية والسياسية والاقتصادية للعلاقات الخارجية لدولة الإمارات.

وينتمي خريجو أكاديمية الإمارات الدبلوماسية إلى جهات حكومية وشبه حكومية متعددة، بما في ذلك وزارة الخارجية والتعاون الدولي، ووزارة شؤون الرئاسة، ووزارة الثقافة وتنمية المعرفة ،وديوان ولي عهد أبوظبي، إضافة إلى المكتب الإعلامي لحكومة دبي وشركة مبادلة.

نهج حكيم

وفي كلمته خلال الحفل، قال برناردينو ليون، المدير العام للأكاديمية، إن إنشاء الأكاديمية هو انعكاس ملموس للنهج الحكيم الذي تطبقه دولة الإمارات في التصدي للتحديات العالمية ورصد فرص جديدة للتعاون.

وأضاف: «لقد أرست القيادة الإماراتية الرشيدة نهجاً فريداً للدبلوماسية، يجمع في صفاته بين العالمي والعربي، وبين الدولي والمحلي، وبين التقليدي والمبتكر، كما تمتاز دولة الإمارات بروحها الريادية ومساعيها الحثيثة نحو الإصلاح والابتكار، إنها أمة فخورة بجذورها وواثقة بمستقبلها، بالنسبة لي ما يميز دولة الإمارات على الساحة الدولية هو روح التعاون والاتحاد التي تسودها، وفخرها بإرثها وبتاريخها المجيد».

وتابع: «أود أن أشكر فريق الأكاديمية لما بذلوه من جهود استثنائية، وأخص بالشكر الجزيل أعضاء مجلس الأمناء كافة على الدور المهم الذي لعبوه خلال العام الماضي، كما أود أن أعبر عن بالغ امتناني لمعالي الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر، الذي كان له دور وفضل كبيران في تأسيس هذه الأكاديمية».

رابط المصدر: عبد الله بن زايد: بحكمة خليفة مستمرون في البناء

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً