مجلس الإمارات للشباب يطلق برنامج الأمم المتحدة للمندوبين

أعلن مجلس الإمارات للشباب عن إطلاق الدورة الأولى من برنامج الإمارات للمندوبين الشباب، ضمن برنامج الأمم المتحدة للمندوبين الشباب، وبالتعاون مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي، وبعثة دولة الإمارات لدى الأمم المتحدة. والإمارات، الدولة الأولى على مستوى المنطقة التي تصمم مثل هذا البرنامج، إضافة إلى31 دولة حول العالم.قال سمو

الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، بمناسبة إطلاق البرنامج: «سعدنا بالعمل مع مجلس الإمارات للشباب لإعداد برنامج الإمارات للمندوبين الشباب الذي يترجم رؤية القيادة في تعزيز مشاركة الشباب، وتفعيل دورهم على الساحة الدولية. ونحن على ثقة بقدرة الشباب على تمثيل شباب بلدهم خير تمثيل». وأضاف سموه «سيشكل البرنامج استثماراً حقيقياً للخبرات التي سيكتسبها المندوبون الشباب من هذه المشاركة في رفع الوعي بين أوساط الشباب الإماراتي بقضايا الشباب، ونقل الخبرات والمهارات التي اكتسبوها، الأمر الذي سيساهم بشكل كبير في دعم تحقيق رؤية القيادة». من جهتها، قالت شما بنت سهيل المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب: «إن إطلاق برنامج الإمارات للمندوبين الشباب، يؤكد نهج القيادة ورؤيتها لتمكين الشباب وتعزيز دورهم في مسيرة بناء المستقبل».وأضافت: «نحن فخورون بالبرنامج ودور شباب الإمارات فيه، ما سيسهم في تعزيز موقع الدولة عالمياً، ودورها في أهم المحافل الدولية، وفي تعريف المجتمع الدولي بالإنجازات التي حققتها للشباب الإماراتي».وأفادت السفيرة لانا نسيبة، المندوبة الدائمة لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة: «إن التوجه الحالي للأمم المتحدة هو دمج منظور وآراء الشباب في العمليات الرسمية المرتبطة بالسلام والتنمية، ليس على صعيد الأمم المتحدة فقط، وإنما في جميع المحافل الدولية ذات الصلة، ونرى أن هذا البرنامج يشكل خطوة هامة وأساسية نحو تعزيز إشراك الشباب، وزيادة مساهماتهم في قضايا التنمية الوطنية والتعاون الدولي في المستقبل».وقد تم اختيار كل من آمنة محمد السويدي، ومحمد عبدالرحمن رفيع، وفق معايير محددة تتوافق مع متطلبات التمثيل الدولي، ليكونا أول مندوبين يمثلان شباب الإمارات في الأمم المتحدة، حيث سيشاركان في مفاوضات واجتماعات مختلف لجان الجمعية العامة، كما سيحصلان على فرصة للتحاور مع نظرائهم الشباب من وفود دول الأعضاء حول مواضيع ذات صلة بالشباب، والعمل مع المسؤولين في الأمم المتحدة، إضافة إلى التدرب في معهد الأمم المتحدة للتدريب والبحوث (اليونيتار)، ومؤسسات تدريبية أخرى.وتحمل آمنة محمد السويدي (23 سنة) درجة البكالوريوس في دراسات الشؤون الدولية وعلوم الإعلام والاتصال، من جامعة زايد، وشغلت منصب سفيرة الإمارات للشباب في ألمانيا ضمن برنامج سفراء شباب الإمارات، إضافة إلى ذلك استكملت آمنة برنامجاً تدريبياً لدى شركة «ونترشال» الألمانية للطاقة في مدينة برلين، وتتحدث آمنة خمس لغات هي: العربية، الإنجليزية، الفلبينية، الألمانية والإسبانية.ويحمل محمد رفيع (24 سنة) درجة البكالوريوس في الإدارة العامة وإدارة الأعمال من جامعة الشارقة بامتياز. وقد تدرب مهنياً في مؤسسة الشارقة للإعلام، واستكمل بنجاح دورة تدريبية في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في العاصمة الأمريكية واشنطن، ويجيد محمد التحدث بثلاث لغات هي: العربية، الإنجليزية، والروسية.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

أعلن مجلس الإمارات للشباب عن إطلاق الدورة الأولى من برنامج الإمارات للمندوبين الشباب، ضمن برنامج الأمم المتحدة للمندوبين الشباب، وبالتعاون مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي، وبعثة دولة الإمارات لدى الأمم المتحدة.
والإمارات، الدولة الأولى على مستوى المنطقة التي تصمم مثل هذا البرنامج، إضافة إلى31 دولة حول العالم.
قال سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، بمناسبة إطلاق البرنامج: «سعدنا بالعمل مع مجلس الإمارات للشباب لإعداد برنامج الإمارات للمندوبين الشباب الذي يترجم رؤية القيادة في تعزيز مشاركة الشباب، وتفعيل دورهم على الساحة الدولية. ونحن على ثقة بقدرة الشباب على تمثيل شباب بلدهم خير تمثيل».
وأضاف سموه «سيشكل البرنامج استثماراً حقيقياً للخبرات التي سيكتسبها المندوبون الشباب من هذه المشاركة في رفع الوعي بين أوساط الشباب الإماراتي بقضايا الشباب، ونقل الخبرات والمهارات التي اكتسبوها، الأمر الذي سيساهم بشكل كبير في دعم تحقيق رؤية القيادة».
من جهتها، قالت شما بنت سهيل المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب: «إن إطلاق برنامج الإمارات للمندوبين الشباب، يؤكد نهج القيادة ورؤيتها لتمكين الشباب وتعزيز دورهم في مسيرة بناء المستقبل».
وأضافت: «نحن فخورون بالبرنامج ودور شباب الإمارات فيه، ما سيسهم في تعزيز موقع الدولة عالمياً، ودورها في أهم المحافل الدولية، وفي تعريف المجتمع الدولي بالإنجازات التي حققتها للشباب الإماراتي».
وأفادت السفيرة لانا نسيبة، المندوبة الدائمة لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة: «إن التوجه الحالي للأمم المتحدة هو دمج منظور وآراء الشباب في العمليات الرسمية المرتبطة بالسلام والتنمية، ليس على صعيد الأمم المتحدة فقط، وإنما في جميع المحافل الدولية ذات الصلة، ونرى أن هذا البرنامج يشكل خطوة هامة وأساسية نحو تعزيز إشراك الشباب، وزيادة مساهماتهم في قضايا التنمية الوطنية والتعاون الدولي في المستقبل».
وقد تم اختيار كل من آمنة محمد السويدي، ومحمد عبدالرحمن رفيع، وفق معايير محددة تتوافق مع متطلبات التمثيل الدولي، ليكونا أول مندوبين يمثلان شباب الإمارات في الأمم المتحدة، حيث سيشاركان في مفاوضات واجتماعات مختلف لجان الجمعية العامة، كما سيحصلان على فرصة للتحاور مع نظرائهم الشباب من وفود دول الأعضاء حول مواضيع ذات صلة بالشباب، والعمل مع المسؤولين في الأمم المتحدة، إضافة إلى التدرب في معهد الأمم المتحدة للتدريب والبحوث (اليونيتار)، ومؤسسات تدريبية أخرى.
وتحمل آمنة محمد السويدي (23 سنة) درجة البكالوريوس في دراسات الشؤون الدولية وعلوم الإعلام والاتصال، من جامعة زايد، وشغلت منصب سفيرة الإمارات للشباب في ألمانيا ضمن برنامج سفراء شباب الإمارات، إضافة إلى ذلك استكملت آمنة برنامجاً تدريبياً لدى شركة «ونترشال» الألمانية للطاقة في مدينة برلين، وتتحدث آمنة خمس لغات هي: العربية، الإنجليزية، الفلبينية، الألمانية والإسبانية.
ويحمل محمد رفيع (24 سنة) درجة البكالوريوس في الإدارة العامة وإدارة الأعمال من جامعة الشارقة بامتياز. وقد تدرب مهنياً في مؤسسة الشارقة للإعلام، واستكمل بنجاح دورة تدريبية في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في العاصمة الأمريكية واشنطن، ويجيد محمد التحدث بثلاث لغات هي: العربية، الإنجليزية، والروسية.

رابط المصدر: مجلس الإمارات للشباب يطلق برنامج الأمم المتحدة للمندوبين

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً