سانتوس يتعهد بانهاء الحرب في كولومبيا

تعهد الرئيس الكولومبي، خوان مانويل سانتوس، الأحد، بانهاء الحرب في بلاده، خلال أول فاعلية علنية يشارك فيها عقب حصوله على جائزة نوبل للسلام لدوره في إنهاء الصراع مع جماعة فارك

المتمردة. وقال سانتوس في مراسم دينية ببلدة بوخويا حيث قتل 79 شخصاً في هجوم لجماعة القوات المسلحة الثورية في كولومبيا “فارك” عام 2002: “أود أن أتشارك جائزة نوبل للسلام معكم، لأنكم ترمزون إلى الحرب في كولومبيا، تمثلون رمزاً لأمرسيء وكذلك أيضاً جيد، والجيد في كيفية إنهائها بالقدرة على الصفح والمصالحة”. وأكد أنه “قرار من العام بأسره لنستمر معاً، ليس فقط الرئيس، بل جميع الكولومبيين الساعين للسلام الذي نتوق إليه”. وكانت قيادة تابعة لفارك، ألقت في 2 مايو (آيار) 2002 أسطوانة غاز على الكنيسة المحلية التي لجأ إليها السكان للحماية من المواجهات مع هذه الجماعة وجماعة أخرى شبه عسكرية. وطالب الرجل الثاني في فارك لوسيانو مارين الشهير بـ”ايفان ماركيز”، في 29 من سبتمبر (أيلول) الماضي “الصفح” عن المذبحة.وأدى الصراع في كولومبيا إلى مقتل 260 ألف شخص وإلى تشريد أكثر من 6 ملايين آخرين.


الخبر بالتفاصيل والصور



تعهد الرئيس الكولومبي، خوان مانويل سانتوس، الأحد، بانهاء الحرب في بلاده، خلال أول فاعلية علنية يشارك فيها عقب حصوله على جائزة نوبل للسلام لدوره في إنهاء الصراع مع جماعة فارك المتمردة.

وقال سانتوس في مراسم دينية ببلدة بوخويا حيث قتل 79 شخصاً في هجوم لجماعة القوات المسلحة الثورية في كولومبيا “فارك” عام 2002: “أود أن أتشارك جائزة نوبل للسلام معكم، لأنكم ترمزون إلى الحرب في كولومبيا، تمثلون رمزاً لأمرسيء وكذلك أيضاً جيد، والجيد في كيفية إنهائها بالقدرة على الصفح والمصالحة”.

وأكد أنه “قرار من العام بأسره لنستمر معاً، ليس فقط الرئيس، بل جميع الكولومبيين الساعين للسلام الذي نتوق إليه”.

وكانت قيادة تابعة لفارك، ألقت في 2 مايو (آيار) 2002 أسطوانة غاز على الكنيسة المحلية التي لجأ إليها السكان للحماية من المواجهات مع هذه الجماعة وجماعة أخرى شبه عسكرية.

وطالب الرجل الثاني في فارك لوسيانو مارين الشهير بـ”ايفان ماركيز”، في 29 من سبتمبر (أيلول) الماضي “الصفح” عن المذبحة.

وأدى الصراع في كولومبيا إلى مقتل 260 ألف شخص وإلى تشريد أكثر من 6 ملايين آخرين.

رابط المصدر: سانتوس يتعهد بانهاء الحرب في كولومبيا

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً