أبوظبي: تطبيق مركبات الأجرة ذاتية القيادة بعد 15 عاماً

توقعت دائرة الشؤون البلدية والنقل تطبيق مركبات الأجرة (التاكسي) ذاتية القيادة والصديقة للبيئة، في غضون 15 عاماً في أبوظبي، إذ تعمل ضمن خطة بها العديد من المراحل لتحويل منظومة النقل

إلى ذاتي القيادة. وأشارت إلى أنها تجري حالياً الدراسات والاختبارات على عروض الشركات المقدمة لها حول إطلاق مركبات النقل الذكية التي تعمل بدون سائق.تغطية تأمينيةوتبحث دائرة الشؤون البلدية والنقل الموضوعات المتعلقة بمشروع إطلاق مركبات النقل الذكية ذاتية القيادة، والمتعلقة بمسألة توفير تغطية تأمينية لتك المركبات، وإيجاد منظومة تشريعية تنظم عملها محلياً.وأفاد مدير إدارة أنظمة النقل الذكية المتكاملة في دائرة الشؤون البلدية والنقل، المهندس صلاح المرزوقي، أن “الدائرة وضعت خطة تتضمن العديد من المراحل الهادفة إلى تحويل وسائل النقل لتعمل دون سائق”.أنظمة ملاحةوتابع المرزوقي أن “المراحل تضمنت تطوير نظام عمل وسائل النقل المحلية إلى أنظمة صديقة للبيئة وترتبط مع أنظمة ذكية وإلكترونية وكذلك تطوير نظام للملاحة يساعد المركبات على التحرك في شوارع المدينة”.وأكد المرزوقي أن “الدائرة تسعى إلى إدخال السيارات الذكية التي تعمل دون سائق مستقبلاً، وتشحن بالكهرباء بدلاً من الاعتماد على أنواع الوقود المختلفة او الغاز الطبيعي، مما يقلل من الانبعاثات الكربونية”.دراسات وتشريعاتوتوقع المرزوقي أن “تطبق منظومة النقل ذاتية القيادة في إمارة أبوظبي خلال نحو 15 عاماً، بعد استكمال الدراسات والتجارب وتطوير التشريعات محلياً”.ولفت إلى أن أنظمة السيارات الذكية ستطلب أيضاً انشاء محطات شحن ذات تكلفة عالية وفترة زمنية كبيرة، إلى جانب إيجاد نظام للتغطية التأمينية يتناسب مع المركبات الذكية، وكذلك سن القوانين والتشريعات التي تنظم عملها محلياً.


الخبر بالتفاصيل والصور



توقعت دائرة الشؤون البلدية والنقل تطبيق مركبات الأجرة (التاكسي) ذاتية القيادة والصديقة للبيئة، في غضون 15 عاماً في أبوظبي، إذ تعمل ضمن خطة بها العديد من المراحل لتحويل منظومة النقل إلى ذاتي القيادة.

وأشارت إلى أنها تجري حالياً الدراسات والاختبارات على عروض الشركات المقدمة لها حول إطلاق مركبات النقل الذكية التي تعمل بدون سائق.

تغطية تأمينية
وتبحث دائرة الشؤون البلدية والنقل الموضوعات المتعلقة بمشروع إطلاق مركبات النقل الذكية ذاتية القيادة، والمتعلقة بمسألة توفير تغطية تأمينية لتك المركبات، وإيجاد منظومة تشريعية تنظم عملها محلياً.

وأفاد مدير إدارة أنظمة النقل الذكية المتكاملة في دائرة الشؤون البلدية والنقل، المهندس صلاح المرزوقي، أن “الدائرة وضعت خطة تتضمن العديد من المراحل الهادفة إلى تحويل وسائل النقل لتعمل دون سائق”.

أنظمة ملاحة
وتابع المرزوقي أن “المراحل تضمنت تطوير نظام عمل وسائل النقل المحلية إلى أنظمة صديقة للبيئة وترتبط مع أنظمة ذكية وإلكترونية وكذلك تطوير نظام للملاحة يساعد المركبات على التحرك في شوارع المدينة”.

وأكد المرزوقي أن “الدائرة تسعى إلى إدخال السيارات الذكية التي تعمل دون سائق مستقبلاً، وتشحن بالكهرباء بدلاً من الاعتماد على أنواع الوقود المختلفة او الغاز الطبيعي، مما يقلل من الانبعاثات الكربونية”.

دراسات وتشريعات
وتوقع المرزوقي أن “تطبق منظومة النقل ذاتية القيادة في إمارة أبوظبي خلال نحو 15 عاماً، بعد استكمال الدراسات والتجارب وتطوير التشريعات محلياً”.

ولفت إلى أن أنظمة السيارات الذكية ستطلب أيضاً انشاء محطات شحن ذات تكلفة عالية وفترة زمنية كبيرة، إلى جانب إيجاد نظام للتغطية التأمينية يتناسب مع المركبات الذكية، وكذلك سن القوانين والتشريعات التي تنظم عملها محلياً.

رابط المصدر: أبوظبي: تطبيق مركبات الأجرة ذاتية القيادة بعد 15 عاماً

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً