تركيا: ارتفاع عدد ضحايا تفجير هكاري إلى 18 قتيلاً

قتل 18 شخصاً على الأقل، هم 10 عسكريين و8 مدنيين، الأحد في انفجار سيارة مفخخة أمام مركز للشرطة في محافظة هكاري جنوب شرق تركيا ذي الغالبية الكردية، في هجوم جديد

نسب إلى المتمردين الأكراد. كما أصيب 10 عسكريين و16 مدنياً بجروح في هذا الهجوم الذي نفذ صباحاً على نقطة مراقبة قرب مفوضية شرطة شيمدينلي في محافظة هكاري غير بعيد من الحدود مع العراق وإيران، بحسب وكالة أنباء الأناضول الحكومية.وأوضحت الوكالة أن الانفجار وقع “في مكان غير بعيد عن محطة حافلات كان فيها العديد من الأشخاص”.وقال رئيس الحكومة التركية بن علي يلديريم ظهر الأحد في مؤتمر صحافي في إسطنبول إن “انتحارياً نفذ الهجوم عبر تفجير شاحنة صغيرة كانت تقل نحو 5 أطنان من المتفجرات”، مشيراً إلى مقتل 10 عسكريين و8 مدنيين.وأحدث الانفجار حفرة بعرض 10 الى 15 م وبعمق حوالى 7 أمتار، بحسب الوكالة ذاتها.وإزاء فظاعة المشاهد، منع المجلس الأعلى للاعلام السمعي والبصري التركي على وسائل الإعلام بثها.وسريعاً ما وجهت أصابع الاتهام إلى حزب العمال الكردستاني في هذا الهجوم الجديد.تواصل المعاركوأضاف يلديريم “إن تركيا ستواصل بتصميم كفاحها للمنظمات الإرهابية التي تريد أن تجعل مستقبل البلاد قاتماً”.كما ندد نائب رئيس الوزراء التركي نعمان كورتولموش في تغريدة باعتداء “حاقد ارتكبه الإرهابيون بحق الجنود الأتراك”، مضيفاً في تغريدة ثانية أن “تركيا لن تستسلم أبداً أمام المنظمات الإرهابية”.ورداً على الهجوم الجديد، شن الجيش التركي عملية في المنطقة بحثاً عن المعتدين، بحسب ما نقلت وكالة الأناضول عن الجيش.


الخبر بالتفاصيل والصور



قتل 18 شخصاً على الأقل، هم 10 عسكريين و8 مدنيين، الأحد في انفجار سيارة مفخخة أمام مركز للشرطة في محافظة هكاري جنوب شرق تركيا ذي الغالبية الكردية، في هجوم جديد نسب إلى المتمردين الأكراد.

كما أصيب 10 عسكريين و16 مدنياً بجروح في هذا الهجوم الذي نفذ صباحاً على نقطة مراقبة قرب مفوضية شرطة شيمدينلي في محافظة هكاري غير بعيد من الحدود مع العراق وإيران، بحسب وكالة أنباء الأناضول الحكومية.

وأوضحت الوكالة أن الانفجار وقع “في مكان غير بعيد عن محطة حافلات كان فيها العديد من الأشخاص”.

وقال رئيس الحكومة التركية بن علي يلديريم ظهر الأحد في مؤتمر صحافي في إسطنبول إن “انتحارياً نفذ الهجوم عبر تفجير شاحنة صغيرة كانت تقل نحو 5 أطنان من المتفجرات”، مشيراً إلى مقتل 10 عسكريين و8 مدنيين.

وأحدث الانفجار حفرة بعرض 10 الى 15 م وبعمق حوالى 7 أمتار، بحسب الوكالة ذاتها.

وإزاء فظاعة المشاهد، منع المجلس الأعلى للاعلام السمعي والبصري التركي على وسائل الإعلام بثها.

وسريعاً ما وجهت أصابع الاتهام إلى حزب العمال الكردستاني في هذا الهجوم الجديد.

تواصل المعارك
وأضاف يلديريم “إن تركيا ستواصل بتصميم كفاحها للمنظمات الإرهابية التي تريد أن تجعل مستقبل البلاد قاتماً”.

كما ندد نائب رئيس الوزراء التركي نعمان كورتولموش في تغريدة باعتداء “حاقد ارتكبه الإرهابيون بحق الجنود الأتراك”، مضيفاً في تغريدة ثانية أن “تركيا لن تستسلم أبداً أمام المنظمات الإرهابية”.

ورداً على الهجوم الجديد، شن الجيش التركي عملية في المنطقة بحثاً عن المعتدين، بحسب ما نقلت وكالة الأناضول عن الجيش.

رابط المصدر: تركيا: ارتفاع عدد ضحايا تفجير هكاري إلى 18 قتيلاً

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً