تسجيل ترامب وبريد كلنتون يهيمنان على المناظرة الثانية

يجد المرشح الجمهوري إلى البيت الأبيض دونالد ترامب نفسه في وضع حرج جداً قبل المناظرة التلفزيونية الحاسمة اليوم الأحد أمام منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون، بعد عطلة نهاية أسبوع كارثية بسبب تسجيل مسرب. تتأهب هيلاري كلينتون ودونالد ترامب اليوم الأحد “التاسع من أكتوبر 2016″، لمناظرتهما

الثانية المباشرة، حيث تجتاح المعسكر الجمهوري حالة من الاضطراب بسبب تسجيل مسرب بشأن مرشحهم، الذي أدلى بتصريحات مبتذلة بشأن النساء. ومن المتوقع أن يتابع عشرات الملايين من المشاهدين المناظرة على شاشة التلفزيون، للتعرف على طريقة تعامل ترامب مع أول امرأة تقود حزبا رئيسيا، بعد الإعلان عن هذا التسجيل المبتذل. لاسيما أن هذه التصريحات المحرجة تأتي في وقت يحتاج فيه ترامب بشدة إلى أصوات الناخبات المعتدلات.  وأثار التسجيل دعوات من كبار الجمهوريين لترامب بالانسحاب من السباق الرئاسي. وكانت شبكة “سي.إن.إن” الإخبارية الأميركية قد ذكرت السبت أنه سيكون “من المفيد أن نرى ما إذا كان سيصدر عن ترامب حديث من القلب أم لا”. ويتوقع أن يكون النقاش حامياً خصوصاً وأن ترامب اعتبر خاسرا بعد المناظرة الأولى مع المرشحة الديمقراطية. كما سيضطر ترامب إلى شرح كيف يعتزم توحيد الأميركيين بعد أن أعلن مسؤولون كبار في معسكره السبت أنهم لن يصوتوا له.  وبين هؤلاء جون ماكين وميت رومني المرشحان السابقان إلى البيت الأبيض وارنولد شوارتزنيغر الممثل السابق والحاكم السابق لولاية كاليفورنيا ووزيرة الخارجية السابقة كوندوليزا رايس. وسيضطر ترامب إلى نقل وجهة نظره الخاصة بأن تصريحاته التي أدلى بها قبل 11 عاماً عندما كان مذيعا في برنامج تلفزيوني، بما في ذلك تصريحاته حول محاولته التحرش بامرأة متزوجة، لا تهم كثيرا في الحملة الحالية. ومن المتوقع أن تواجه كلينتون تساؤلات بشأن رسائل البريد الالكتروني، التي يزعم أنه تمّ اختراقها من حساب مدير حملتها، والتي لم تلق اهتماما كبيراً عندما تم تسريبها يوم الجمعة الماضي، خلال نفس الوقت تقريباً الذي صدر فيه التسجيل الخاص بحديث ترامب التحرش بالنساء. وتكشف الرسائل الإلكترونية ما بدا أنها تفاصيل لخطب سرية، أدلت بها كلينتون للمصرفيين، من بينها تصريحات بشأن تنظيم وتجارة بورصة “وول ستريت”، وهما قضيتان رئيسيتان في الحملة الرئاسية الحالية. ومن المقرر أن تجرى المناظرة في جامعة “واشنطن” بمدينة “سانت لوريس” بولاية “ميسوري”، اعتباراً من الساعة التاسعة مساء حسب التوقيت المحلي “الواحدة فجراً بتوقيت غرينتش غداً الاثنين”. وتعد تلك المناظرة الثانية من ثلاث مناظرات بين المرشحين الجمهوري والديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية.


الخبر بالتفاصيل والصور


يجد المرشح الجمهوري إلى البيت الأبيض دونالد ترامب نفسه في وضع حرج جداً قبل المناظرة التلفزيونية الحاسمة اليوم الأحد أمام منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون، بعد عطلة نهاية أسبوع كارثية بسبب تسجيل مسرب.

تتأهب هيلاري كلينتون ودونالد ترامب اليوم الأحد “التاسع من أكتوبر 2016″، لمناظرتهما الثانية المباشرة، حيث تجتاح المعسكر الجمهوري حالة من الاضطراب بسبب تسجيل مسرب بشأن مرشحهم، الذي أدلى بتصريحات مبتذلة بشأن النساء.

ومن المتوقع أن يتابع عشرات الملايين من المشاهدين المناظرة على شاشة التلفزيون، للتعرف على طريقة تعامل ترامب مع أول امرأة تقود حزبا رئيسيا، بعد الإعلان عن هذا التسجيل المبتذل. لاسيما أن هذه التصريحات المحرجة تأتي في وقت يحتاج فيه ترامب بشدة إلى أصوات الناخبات المعتدلات.

 وأثار التسجيل دعوات من كبار الجمهوريين لترامب بالانسحاب من السباق الرئاسي.

وكانت شبكة “سي.إن.إن” الإخبارية الأميركية قد ذكرت السبت أنه سيكون “من المفيد أن نرى ما إذا كان سيصدر عن ترامب حديث من القلب أم لا”.

ويتوقع أن يكون النقاش حامياً خصوصاً وأن ترامب اعتبر خاسرا بعد المناظرة الأولى مع المرشحة الديمقراطية.

كما سيضطر ترامب إلى شرح كيف يعتزم توحيد الأميركيين بعد أن أعلن مسؤولون كبار في معسكره السبت أنهم لن يصوتوا له.

 وبين هؤلاء جون ماكين وميت رومني المرشحان السابقان إلى البيت الأبيض وارنولد شوارتزنيغر الممثل السابق والحاكم السابق لولاية كاليفورنيا ووزيرة الخارجية السابقة كوندوليزا رايس.

وسيضطر ترامب إلى نقل وجهة نظره الخاصة بأن تصريحاته التي أدلى بها قبل 11 عاماً عندما كان مذيعا في برنامج تلفزيوني، بما في ذلك تصريحاته حول محاولته التحرش بامرأة متزوجة، لا تهم كثيرا في الحملة الحالية.

ومن المتوقع أن تواجه كلينتون تساؤلات بشأن رسائل البريد الالكتروني، التي يزعم أنه تمّ اختراقها من حساب مدير حملتها، والتي لم تلق اهتماما كبيراً عندما تم تسريبها يوم الجمعة الماضي، خلال نفس الوقت تقريباً الذي صدر فيه التسجيل الخاص بحديث ترامب التحرش بالنساء.

وتكشف الرسائل الإلكترونية ما بدا أنها تفاصيل لخطب سرية، أدلت بها كلينتون للمصرفيين، من بينها تصريحات بشأن تنظيم وتجارة بورصة “وول ستريت”، وهما قضيتان رئيسيتان في الحملة الرئاسية الحالية.

ومن المقرر أن تجرى المناظرة في جامعة “واشنطن” بمدينة “سانت لوريس” بولاية “ميسوري”، اعتباراً من الساعة التاسعة مساء حسب التوقيت المحلي “الواحدة فجراً بتوقيت غرينتش غداً الاثنين”.

وتعد تلك المناظرة الثانية من ثلاث مناظرات بين المرشحين الجمهوري والديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية.

رابط المصدر: تسجيل ترامب وبريد كلنتون يهيمنان على المناظرة الثانية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً