علي مبخوت لـفيفا: لن نتنازل عن حلم الذهاب إلى موسكو

أجرى الموقع الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم، مقابلة مع نجم هجوم منتخب الإمارات لكرة القدم علي مبخوت، أكد خلاله أن “الأبيض” يحلم بالتأهل إلى كأس العالم 2018 في روسيا، وأن

اللاعبين لن يتنازلوا عن تحقيق هذا الحلم، وسيقاتلون في جميع المباريات، حتى يذهبوا إلى موسكو. وإذا كان “الصبر مُرًّا فعاقبته حلوة” هي حكمةُ عربية يعرف معناها المهاجم علي مبخوت جيداً بعد صعود نجم اللاعب ذو السادسة والعشرين من العمر في السنوات الأخيرة ليصبح أحد أنجح المهاجمين في الإمارات وفي القارة الآسيوية والتي توّج هدّافاً لها العام الماضي.فبعد أربعة أشهر على مشاركة الإمارات الأولى والوحيدة في كأس العالم FIFA، شهدت أبو ظبي ولادة مبخوت الذي بدأ خطواته الكروية عندما كان في عمر 19 سنة وتحديداً عام 2009 عندما شارك للمرة الأولى مع نادي الجزيرة في الدوري الإماراتي ليضع بصمته سريعاً ويتم استدعاؤه لتشكيلة منتخب الشباب الذي شارك في كأس العالم تحت 20 سنة مصر 2009 FIFA.بعد المشاركة والوصول إلى ربع النهائي في مصر 2009، تواصل ارتقاء مبخوت، حيث شارك مع المنتخب الأوليمبي في مسابقة كرة القدم في الألعاب الأوليمبية لندن 2012 وهو نفس العام الذي شهد ارتداءه قميص المنتخب الإماراتي الأول للمرة الأولى.وفي حديثه لموقع FIFA.com، قال مبخوت عن انضمامه إلى المنتخب الأول: “بالتأكيد الانضمام إلى المنتخب الأول شرف كبير لأي لاعب وهو أمر يجلب معه مسؤولية كبيرة ويجب أن يكون اللاعب على قدر المسؤولية لأنه يعطيه دافع كبير من أجل الظهور بشكل أفضل”.منذ 2012، لم يتوقف مبخوت عن التطور حيث شارك مع “الأبيض” في كأس الخليج 2013 والتي سجّل فيها هدفين قبل أن يتوّج هدّافاً للنسخة التالية من البطولة بتسجيله خمسة أهداف وهو نفس العدد من الأهداف الذي ساهم بتتويجه هدّافاً لكأس آسيا 2015 والتي أنهاها المنتخب الإماراتي بالمركز الثالث.وتحدّث مبخوت عن هذا التطور بثقة قائلاً “هذا الأمر هو توفيق من الله. يجب على كل لاعب أن يضع هدفاً أمام عينيه وأن يحاول الوصول إليه ولا يجب عليه أن يقف عند حد معين. هذا الأمر ساعدني كثيراً على التطور بشكل كبير في السنوات الأخيرة”.ودوّن مبخوت اسمه في سجّلات كأس آسيا بعد تسجيله أسرع هدف في تاريخ البطولة بعد مرور 14 ثانية فقط في مباراة مرحلة المجموعات أمام المنتخب البحريني وهو الهدف الذي ساهم بدخوله أيضاً موسوعة غينيس للأرقام القياسية.وأضاف مبخوت متحدثاً عن الهدف “لقد كانت فرحتي كبيرة ولا توصف لأنه الأسرع في تاريخ كأس آسيا وقد أعطاني هذا الأمر دفعة معنوية كبيرة. لم أكن أتوقع أن يدخل اسمي واسم بلدي الإمارات في موسوعة جينيس للأرقام القياسية وهو ما جعلني أطمح للسير على نفس المنوال وتحقيق إنجازات إضافية في المستقبل”.بعد تألق المنتخب الإماراتي في كأس آسيا 2015، اتجهت الأنظار إلى تصفيات كأس العالم روسيا 2018 FIFA حيث قدّم أبناء المدرب مهدي علي أداءً صلباً في الدور الثاني الذي شهد تسجيل مبخوت خمسة أهداف قاد على إثرها منتخب بلاده إلى الدور الثالث الحاسم.وعلى الرغم من الوقوع في مجموعة صعبة تضم اليابان وأستراليا والسعودية وتايلاند والعراق، إلا أن “المنتخب الإماراتي حقّق انطلاقة بعد فوز تاريخي على اليابان بنتيجة 2-1 في سايتاما وهو الفوز الذي اعتبره مبخوت على “أفضل منتخب في قارة آسيا حالياً”.وأضاف: “الفوز على اليابان في عقر دارهم ليس أمراً سهلاً وليس بالأمر البسيط. التأهل إلى كأس العالم يحتاج إلى الفوز على أي فريق نواجهه ويجب أن نثق بأنفسنا وبقدرتنا على الفوز. صحيح أننا خسرنا في المباراة التالية أمام أستراليا ولكننا لم نكن سيئين في تلك المباراة وهذه الخسارة لا تعني أي شيء لأننا لا زلنا في بداية المشوار. الفوز على اليابان رفع من معنوياتنا وساهم بتعزيز ثقتنا بقدرتنا على تحقيق ما نصبو إليه”.بعد الفوز على اليابان والخسارة من أستراليا، دخل المنتخب الإماراتي مباراة تايلاند الخميس الفائت وهو مصمم على تحقيق الفوز من أجل العودة للمنافسة وهو ما تحقّق بالفعل بفضل ثنائية من مبخوت الذي كسر صيامه عن تسجيل الأهداف خلال العام الحالي وبطريقة رائعة.وتحدّث مبخوت عن غيابه عن التسجيل قبل هذه المباراة بالقول “يحب أن يكون المهاجم واثقاً من قدراته وفي نفس الوقت صبوراً ويجب أن يعرف أن الأهداف ستأتي مع المباريات بكل تأكيد وهي تعطي المهاجم ثقة كبيرة. أتمنى أن أسجل في المباريات المقبلة وأنا أملك ثقة كبيرة بقدرتي على التسجيل.”وبينما يأمل مبخوت أن يضع بصمته ويزور الشباك أمام السعودية يوم الثلاثاء المقبل، فإنه يطمح إلى ما أبعد من ذلك حيث يسعى للعب مجدداً على أعلى مستوى كما فعل قبل ست سنوات عندما لعب مع العديد من زملائه في المنتخب الحالي في كأس العالم تحت 20 سنة مصر 2009 FIFA.وختم مبخوت حديثه قائلاً: “المشاركة في كأس العالم هي حلم لكل لاعب. لقد لعبنا سوياً في كأس العالم تحت 20 سنة وكانت الأجواء جميلة وخيالية فما بالك بكأس العالم FIFA والتي بالتأكيد تكون المشاركة فيها أهم وأكبر. هدفنا هو الوصول إلى كأس العالم وكل اللاعبين لديهم حلم تمثيل الإمارات في النهائيات”.وبالتأكيد سيعتمد مبخوت على الصبر كما فعل دوماً من أجل تحقيق ما يصبو إليه مع رفاقه وإسعاد الجماهير


الخبر بالتفاصيل والصور



أجرى الموقع الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم، مقابلة مع نجم هجوم منتخب الإمارات لكرة القدم علي مبخوت، أكد خلاله أن “الأبيض” يحلم بالتأهل إلى كأس العالم 2018 في روسيا، وأن اللاعبين لن يتنازلوا عن تحقيق هذا الحلم، وسيقاتلون في جميع المباريات، حتى يذهبوا إلى موسكو.

وإذا كان “الصبر مُرًّا فعاقبته حلوة” هي حكمةُ عربية يعرف معناها المهاجم علي مبخوت جيداً بعد صعود نجم اللاعب ذو السادسة والعشرين من العمر في السنوات الأخيرة ليصبح أحد أنجح المهاجمين في الإمارات وفي القارة الآسيوية والتي توّج هدّافاً لها العام الماضي.

فبعد أربعة أشهر على مشاركة الإمارات الأولى والوحيدة في كأس العالم FIFA، شهدت أبو ظبي ولادة مبخوت الذي بدأ خطواته الكروية عندما كان في عمر 19 سنة وتحديداً عام 2009 عندما شارك للمرة الأولى مع نادي الجزيرة في الدوري الإماراتي ليضع بصمته سريعاً ويتم استدعاؤه لتشكيلة منتخب الشباب الذي شارك في كأس العالم تحت 20 سنة مصر 2009 FIFA.

بعد المشاركة والوصول إلى ربع النهائي في مصر 2009، تواصل ارتقاء مبخوت، حيث شارك مع المنتخب الأوليمبي في مسابقة كرة القدم في الألعاب الأوليمبية لندن 2012 وهو نفس العام الذي شهد ارتداءه قميص المنتخب الإماراتي الأول للمرة الأولى.

وفي حديثه لموقع FIFA.com، قال مبخوت عن انضمامه إلى المنتخب الأول: “بالتأكيد الانضمام إلى المنتخب الأول شرف كبير لأي لاعب وهو أمر يجلب معه مسؤولية كبيرة ويجب أن يكون اللاعب على قدر المسؤولية لأنه يعطيه دافع كبير من أجل الظهور بشكل أفضل”.

منذ 2012، لم يتوقف مبخوت عن التطور حيث شارك مع “الأبيض” في كأس الخليج 2013 والتي سجّل فيها هدفين قبل أن يتوّج هدّافاً للنسخة التالية من البطولة بتسجيله خمسة أهداف وهو نفس العدد من الأهداف الذي ساهم بتتويجه هدّافاً لكأس آسيا 2015 والتي أنهاها المنتخب الإماراتي بالمركز الثالث.

وتحدّث مبخوت عن هذا التطور بثقة قائلاً “هذا الأمر هو توفيق من الله. يجب على كل لاعب أن يضع هدفاً أمام عينيه وأن يحاول الوصول إليه ولا يجب عليه أن يقف عند حد معين. هذا الأمر ساعدني كثيراً على التطور بشكل كبير في السنوات الأخيرة”.

ودوّن مبخوت اسمه في سجّلات كأس آسيا بعد تسجيله أسرع هدف في تاريخ البطولة بعد مرور 14 ثانية فقط في مباراة مرحلة المجموعات أمام المنتخب البحريني وهو الهدف الذي ساهم بدخوله أيضاً موسوعة غينيس للأرقام القياسية.

وأضاف مبخوت متحدثاً عن الهدف “لقد كانت فرحتي كبيرة ولا توصف لأنه الأسرع في تاريخ كأس آسيا وقد أعطاني هذا الأمر دفعة معنوية كبيرة. لم أكن أتوقع أن يدخل اسمي واسم بلدي الإمارات في موسوعة جينيس للأرقام القياسية وهو ما جعلني أطمح للسير على نفس المنوال وتحقيق إنجازات إضافية في المستقبل”.

بعد تألق المنتخب الإماراتي في كأس آسيا 2015، اتجهت الأنظار إلى تصفيات كأس العالم روسيا 2018 FIFA حيث قدّم أبناء المدرب مهدي علي أداءً صلباً في الدور الثاني الذي شهد تسجيل مبخوت خمسة أهداف قاد على إثرها منتخب بلاده إلى الدور الثالث الحاسم.

وعلى الرغم من الوقوع في مجموعة صعبة تضم اليابان وأستراليا والسعودية وتايلاند والعراق، إلا أن “المنتخب الإماراتي حقّق انطلاقة بعد فوز تاريخي على اليابان بنتيجة 2-1 في سايتاما وهو الفوز الذي اعتبره مبخوت على “أفضل منتخب في قارة آسيا حالياً”.

وأضاف: “الفوز على اليابان في عقر دارهم ليس أمراً سهلاً وليس بالأمر البسيط. التأهل إلى كأس العالم يحتاج إلى الفوز على أي فريق نواجهه ويجب أن نثق بأنفسنا وبقدرتنا على الفوز. صحيح أننا خسرنا في المباراة التالية أمام أستراليا ولكننا لم نكن سيئين في تلك المباراة وهذه الخسارة لا تعني أي شيء لأننا لا زلنا في بداية المشوار. الفوز على اليابان رفع من معنوياتنا وساهم بتعزيز ثقتنا بقدرتنا على تحقيق ما نصبو إليه”.

بعد الفوز على اليابان والخسارة من أستراليا، دخل المنتخب الإماراتي مباراة تايلاند الخميس الفائت وهو مصمم على تحقيق الفوز من أجل العودة للمنافسة وهو ما تحقّق بالفعل بفضل ثنائية من مبخوت الذي كسر صيامه عن تسجيل الأهداف خلال العام الحالي وبطريقة رائعة.

وتحدّث مبخوت عن غيابه عن التسجيل قبل هذه المباراة بالقول “يحب أن يكون المهاجم واثقاً من قدراته وفي نفس الوقت صبوراً ويجب أن يعرف أن الأهداف ستأتي مع المباريات بكل تأكيد وهي تعطي المهاجم ثقة كبيرة. أتمنى أن أسجل في المباريات المقبلة وأنا أملك ثقة كبيرة بقدرتي على التسجيل.”

وبينما يأمل مبخوت أن يضع بصمته ويزور الشباك أمام السعودية يوم الثلاثاء المقبل، فإنه يطمح إلى ما أبعد من ذلك حيث يسعى للعب مجدداً على أعلى مستوى كما فعل قبل ست سنوات عندما لعب مع العديد من زملائه في المنتخب الحالي في كأس العالم تحت 20 سنة مصر 2009 FIFA.

وختم مبخوت حديثه قائلاً: “المشاركة في كأس العالم هي حلم لكل لاعب. لقد لعبنا سوياً في كأس العالم تحت 20 سنة وكانت الأجواء جميلة وخيالية فما بالك بكأس العالم FIFA والتي بالتأكيد تكون المشاركة فيها أهم وأكبر. هدفنا هو الوصول إلى كأس العالم وكل اللاعبين لديهم حلم تمثيل الإمارات في النهائيات”.

وبالتأكيد سيعتمد مبخوت على الصبر كما فعل دوماً من أجل تحقيق ما يصبو إليه مع رفاقه وإسعاد الجماهير

رابط المصدر: علي مبخوت لـفيفا: لن نتنازل عن حلم الذهاب إلى موسكو

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً