الإفتاء المصرية: الإسلاموفوبيا تتغذى على الإرهاب وبالعكس

أكد مرصد الإسلاموفوبيا التابع لدار الإفتاء المصرية، أن ظاهرتي الإسلاموفوبيا والإرهاب تغذي كل منهما الأخرى في دائرة جهنمية مفرغة يعانى المسلمون والعالم من آثارها، وأن مواجهتهما يجب أن تكون متزامنة

وعلى نفس درجة الأهمية. وأكد المرصد، في بيان له اليوم الأحد، أن المواجهة يجب أن يشارك فيها المسلمون، أفراداً ومؤسسات، فى الغرب والعالم الإسلامي بالدور الأهم بعيداً عن مجرد الاعتذار الذي لا يلزمهم؛ لأن مرتكبي الإرهاب هم أفراد لا يعقل أن يُتركوا ليختطفوا أصل الدين ومستقبل الأمة.وقال المرصد، إن مؤتمر “التكوين العلمى والتأهيل الإفتائى لأئمة المساجد للأقليات المسلمة” الذي تعقده دار الإفتاء عبر الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء فى العالم في 17 أكتوبر(تشرين الأول) الجاري، يسعى لكسر دائرة الإرهاب والإسلاموفوبيا الجهنمية.ولفت المرصد، إلى أن دار الإفتاء المصرية تواصل القيام بدورها في مواجهة ظاهرتي الإرهاب والإسلاموفوبيا؛ وذلك من خلال مؤتمر الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم، والذي سيصدر وثيقة القاهرة للجاليات المسلمة، حيث تقترح حلولاً عملية وعلمية لكل المشكلات التي تواجهها تلك الجاليات في الخارج.وأضاف المرصد، أن المؤتمر الدولي للإفتاء سيعلن عن إنشاء مرصد عالمي يرصد أوضاع الأقليات والجاليات الإسلامية في الخارج على مدار 24 ساعة، لمساعدة المفتين وعلماء الدين والخبراء في التعامل مع القضايا التي تخص الجاليات الإسلامية.


الخبر بالتفاصيل والصور



أكد مرصد الإسلاموفوبيا التابع لدار الإفتاء المصرية، أن ظاهرتي الإسلاموفوبيا والإرهاب تغذي كل منهما الأخرى في دائرة جهنمية مفرغة يعانى المسلمون والعالم من آثارها، وأن مواجهتهما يجب أن تكون متزامنة وعلى نفس درجة الأهمية.

وأكد المرصد، في بيان له اليوم الأحد، أن المواجهة يجب أن يشارك فيها المسلمون، أفراداً ومؤسسات، فى الغرب والعالم الإسلامي بالدور الأهم بعيداً عن مجرد الاعتذار الذي لا يلزمهم؛ لأن مرتكبي الإرهاب هم أفراد لا يعقل أن يُتركوا ليختطفوا أصل الدين ومستقبل الأمة.

وقال المرصد، إن مؤتمر “التكوين العلمى والتأهيل الإفتائى لأئمة المساجد للأقليات المسلمة” الذي تعقده دار الإفتاء عبر الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء فى العالم في 17 أكتوبر(تشرين الأول) الجاري، يسعى لكسر دائرة الإرهاب والإسلاموفوبيا الجهنمية.

ولفت المرصد، إلى أن دار الإفتاء المصرية تواصل القيام بدورها في مواجهة ظاهرتي الإرهاب والإسلاموفوبيا؛ وذلك من خلال مؤتمر الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم، والذي سيصدر وثيقة القاهرة للجاليات المسلمة، حيث تقترح حلولاً عملية وعلمية لكل المشكلات التي تواجهها تلك الجاليات في الخارج.

وأضاف المرصد، أن المؤتمر الدولي للإفتاء سيعلن عن إنشاء مرصد عالمي يرصد أوضاع الأقليات والجاليات الإسلامية في الخارج على مدار 24 ساعة، لمساعدة المفتين وعلماء الدين والخبراء في التعامل مع القضايا التي تخص الجاليات الإسلامية.

رابط المصدر: الإفتاء المصرية: الإسلاموفوبيا تتغذى على الإرهاب وبالعكس

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً