شرطة الشارقة تلقي القبض على 34 متسولا ومتسولة خلال ثلاثة أشهر

أسفرت الحملة المستمرة التي أطلقتها القيادة العامة لشرطة الشارقة، تحت شعار «لا تكن فريسة للمتسولين»، عن ضبط (34) متسولا خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة منها (25) من الذكور و(9) من الإناث، في مؤشر يدل على انحسار نشاطهم وتراجع أعدادهم في مناطق الإمارة.وقال العقيد ابراهيم مصبح

العاجل مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية أن دولة الإمارات سخرت سبل العيش الكريم للمحتاجين، وانشات الجمعيات الخيرية لأن تكون ملاذاً لهم ، وعدم تعريضهم لسؤال الناس في الطرقات، مؤكداً أن استجداء المتسولين لعطف الناس باختلاق الأكاذيب الواهية والاحتيال من أجل الكسب السريع يعد جرم يعاقب عليه القانون، مبيناً أن إدارة التحريات والمباحث الجنائية، وقسم متابعة المخالفين والأجانب بشرطة الشارقة تقوم بحملات يومية، ومفاجئة للحد من انتشار هذه الظاهرة وتتبعها وترصد مؤشرات الأمنية والاجتماعية بشكل مستمر، والتى أظهرت عدد من التقارير الأمنية بأن بعض المتسولين متورطين بقضايا جنائية ومطلوبين لجهات أمنية.واوضح العقيد العاجل أن المتسولين يتصنعون الحيل ويبحثون عن ما هو مجدي لاستعطاف الناس والاستيلاء على أموالهم بصور مبتكرة، مثل الإدعاء ببتر أحد أعضائه، وارتداء الملابس الرثة والممزقة، وعدم قدرته على قضاء حاجياته، في حين هو يخفيها بصورة احترافية، أو استغلال الأطفال بشكل غير مباشر مثل حمل طفل صغير لاستمالة قلب المتبرع.مؤكداً أن شرطة الشارقة وأجهزتها الأمنية لا تألو جهدا في تكثيف جهودها لمكافحة التسول، واستمرار حملاتها للتصدي لهذه الظاهرة، وضبط كافة المتورطين فيها، موضحاً ان نجاح اي حملة تكمن في تفاعل أفراد الجمهور معها والإسهام المباشر في دعمها، والكف عن مساعدتهم، والإبلاغ عنهم، وكل الظواهر السلبية التي تثير قلقهم، وتأثر بانعكاساتها السلبية عن المجتمع ، من خلال الاتصال الآمن بعدد من الهواتف التي أعلنت عنها شرطة الشارقة ومن بينها الرقم 901.


الخبر بالتفاصيل والصور


أسفرت الحملة المستمرة التي أطلقتها القيادة العامة لشرطة الشارقة، تحت شعار «لا تكن فريسة للمتسولين»، عن ضبط (34) متسولا خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة منها (25) من الذكور و(9) من الإناث، في مؤشر يدل على انحسار نشاطهم وتراجع أعدادهم في مناطق الإمارة.

وقال العقيد ابراهيم مصبح العاجل مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية أن دولة الإمارات سخرت سبل العيش الكريم للمحتاجين، وانشات الجمعيات الخيرية لأن تكون ملاذاً لهم ، وعدم تعريضهم لسؤال الناس في الطرقات، مؤكداً أن استجداء المتسولين لعطف الناس باختلاق الأكاذيب الواهية والاحتيال من أجل الكسب السريع يعد جرم يعاقب عليه القانون، مبيناً أن إدارة التحريات والمباحث الجنائية، وقسم متابعة المخالفين والأجانب بشرطة الشارقة تقوم بحملات يومية، ومفاجئة للحد من انتشار هذه الظاهرة وتتبعها وترصد مؤشرات الأمنية والاجتماعية بشكل مستمر، والتى أظهرت عدد من التقارير الأمنية بأن بعض المتسولين متورطين بقضايا جنائية ومطلوبين لجهات أمنية.

واوضح العقيد العاجل أن المتسولين يتصنعون الحيل ويبحثون عن ما هو مجدي لاستعطاف الناس والاستيلاء على أموالهم بصور مبتكرة، مثل الإدعاء ببتر أحد أعضائه، وارتداء الملابس الرثة والممزقة، وعدم قدرته على قضاء حاجياته، في حين هو يخفيها بصورة احترافية، أو استغلال الأطفال بشكل غير مباشر مثل حمل طفل صغير لاستمالة قلب المتبرع.

مؤكداً أن شرطة الشارقة وأجهزتها الأمنية لا تألو جهدا في تكثيف جهودها لمكافحة التسول، واستمرار حملاتها للتصدي لهذه الظاهرة، وضبط كافة المتورطين فيها، موضحاً ان نجاح اي حملة تكمن في تفاعل أفراد الجمهور معها والإسهام المباشر في دعمها، والكف عن مساعدتهم، والإبلاغ عنهم، وكل الظواهر السلبية التي تثير قلقهم، وتأثر بانعكاساتها السلبية عن المجتمع ، من خلال الاتصال الآمن بعدد من الهواتف التي أعلنت عنها شرطة الشارقة ومن بينها الرقم 901.

رابط المصدر: شرطة الشارقة تلقي القبض على 34 متسولا ومتسولة خلال ثلاثة أشهر

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً