مصر: الداخلية تقاضي أسرة إخواني قتل في صفوف النصرة

كشفت مصادر أمنية أن وزارة الداخلية المصرية اتخذت الإجراءات القانونية ضد أسرة الشاب الإخواني براء حسن الجمل، المبلغ باختفائه قسرياً، والذي لقي مصرعه في صفوف جبهة النصرة بسوريا، لادعائها في

بلاغ رسمي تورط الشرطة المصرية في خطفه. وأوضحت المصادر لـ24، أن الوزارة تأكدت من كذب أسرة الشاب وادعائها بأن قوات الأمن المصرية قامت باختطافه، في حين أنه هرب منذ عدة أشهر خارج البلاد بطريقة غير شرعية، عقب الإفراج عنه مباشرة، إلى السودان ثم الى تركيا، ثم التحق بصفوف تنظيم جبهة النصرة الموالي لتنظيم القاعدة في سوريا، ليلقي مصرعه أخيراً في إحدى الغارات الجوية.وأفادت المصادر، أن براء حسن الجمل أفرج عنه في 23 يناير(كانون الثاني) 2016، من سجن وادى النطرون، عقب قضائه سنتين فترة محبسه، في قضية التظاهر بغير ترخيص والانضمام لجماعة محظورة عقب القبض عليه في 13 يناير 2014 بالمنصورة، كما قبض عليه في 2013 إبان ثورة 30 يونيو على ذمة قضية تظاهر، وقضى 3 أشهر في الحبس، ثم أخلت المحكمة سبيله.وأشارت المصادر إلى أن براء حسن الجمل سافر إلى السودان ومنها إلى تركيا بطريقة غير مشروعة، ولم يمر على المنافذ والمطارات المصرية، بعدها دخل سوريا، قبل أن تتقدم أسرته ببلاغ تفيد فيه باختفائه في شهر يونيو (حزيران) 2016.وبحسب المصادر، فإن التنظيم الدولى للإخوان قام بتهريب شباب الجماعة المفرج عنهم حديثاً إلى الخارج بطريقة غير شرعية للانضمام إلى التنظيمات المسلحة في سوريا عبر تركيا للاستفادة من العائد المادى في تسفيرهم والإبلاغ لاحقاً عن اختفائهم واعتقالهم تعسفياً من قبل الأجهزة الأمنية لتشويه صورة وزارة الداخلية، من خلال الاستعانة بعدد من منظمات حقوق الإنسان الممولة من الخارج لنشر بيانات كاذبة عن اختطافهم.


الخبر بالتفاصيل والصور



كشفت مصادر أمنية أن وزارة الداخلية المصرية اتخذت الإجراءات القانونية ضد أسرة الشاب الإخواني براء حسن الجمل، المبلغ باختفائه قسرياً، والذي لقي مصرعه في صفوف جبهة النصرة بسوريا، لادعائها في بلاغ رسمي تورط الشرطة المصرية في خطفه.

وأوضحت المصادر لـ24، أن الوزارة تأكدت من كذب أسرة الشاب وادعائها بأن قوات الأمن المصرية قامت باختطافه، في حين أنه هرب منذ عدة أشهر خارج البلاد بطريقة غير شرعية، عقب الإفراج عنه مباشرة، إلى السودان ثم الى تركيا، ثم التحق بصفوف تنظيم جبهة النصرة الموالي لتنظيم القاعدة في سوريا، ليلقي مصرعه أخيراً في إحدى الغارات الجوية.

وأفادت المصادر، أن براء حسن الجمل أفرج عنه في 23 يناير(كانون الثاني) 2016، من سجن وادى النطرون، عقب قضائه سنتين فترة محبسه، في قضية التظاهر بغير ترخيص والانضمام لجماعة محظورة عقب القبض عليه في 13 يناير 2014 بالمنصورة، كما قبض عليه في 2013 إبان ثورة 30 يونيو على ذمة قضية تظاهر، وقضى 3 أشهر في الحبس، ثم أخلت المحكمة سبيله.

وأشارت المصادر إلى أن براء حسن الجمل سافر إلى السودان ومنها إلى تركيا بطريقة غير مشروعة، ولم يمر على المنافذ والمطارات المصرية، بعدها دخل سوريا، قبل أن تتقدم أسرته ببلاغ تفيد فيه باختفائه في شهر يونيو (حزيران) 2016.

وبحسب المصادر، فإن التنظيم الدولى للإخوان قام بتهريب شباب الجماعة المفرج عنهم حديثاً إلى الخارج بطريقة غير شرعية للانضمام إلى التنظيمات المسلحة في سوريا عبر تركيا للاستفادة من العائد المادى في تسفيرهم والإبلاغ لاحقاً عن اختفائهم واعتقالهم تعسفياً من قبل الأجهزة الأمنية لتشويه صورة وزارة الداخلية، من خلال الاستعانة بعدد من منظمات حقوق الإنسان الممولة من الخارج لنشر بيانات كاذبة عن اختطافهم.

رابط المصدر: مصر: الداخلية تقاضي أسرة إخواني قتل في صفوف النصرة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً