العراق يبدد آمال السامبا والجزائر تودّع الأولمبياد

تعادل المنتخب العراقي مع غريمه البرازيلي دون أهداف لتتبدد آمال البرازيل في الفوز بالذهبية الأولمبية على أرضها.كما ودّع المنتخب الجزائري الأولمبياد بعد خسارته أمام المنتخب الأرجنتيني بهدفين مقابل هدف وحيد.وبهذه النتيجة، احتل العراق المركز الثاني مع البرازيل في المجموعة الأولى بعد المنتخب الدنماركي الذي يتصدر المجموعة بفارق نقطتين.وفشل الفريق البرازيلي

في اختراق دفاع “أسود الرافدين”، وهو ما أثار استهجان عشرات الآلاف من المشجعين في مدينة برازيليا ضد منتخب الدولة المضيفة.وشهدت المباراة تسديدات مثيرة للاعبين نيمار وريناتو أوغوستو، لكن محاولات السامبا لم تتحول إلى أهداف. كانت البرازيل قد تعادلت كذلك مع جنوب أفريقيا الخميس الماضي دون أهداف.وخسرت الجزائر مباراتها الثانية في الأولمبياد أمام الأرجنتين، لتتبدد آمال جماهيرها العريضة.وتقدم المنتخب الأرجنتيني عبر مهاجمه، أنخيل كوريا، في الدقيقة 47، إلا أن اللاعب الجزائري سفيان بن دبكة جلب التعادل لفريقه في الدقيقة 64.لكن اللاعب الأرجنتيني جوناثان كابيري سجل هدف الفوز لفريقه في الدقيقة 70.


الخبر بالتفاصيل والصور


تعادل المنتخب العراقي مع غريمه البرازيلي دون أهداف لتتبدد آمال البرازيل في الفوز بالذهبية الأولمبية على أرضها.

كما ودّع المنتخب الجزائري الأولمبياد بعد خسارته أمام المنتخب الأرجنتيني بهدفين مقابل هدف وحيد.

وبهذه النتيجة، احتل العراق المركز الثاني مع البرازيل في المجموعة الأولى بعد المنتخب الدنماركي الذي يتصدر المجموعة بفارق نقطتين.

وفشل الفريق البرازيلي في اختراق دفاع “أسود الرافدين”، وهو ما أثار استهجان عشرات الآلاف من المشجعين في مدينة برازيليا ضد منتخب الدولة المضيفة.

وشهدت المباراة تسديدات مثيرة للاعبين نيمار وريناتو أوغوستو، لكن محاولات السامبا لم تتحول إلى أهداف.

كانت البرازيل قد تعادلت كذلك مع جنوب أفريقيا الخميس الماضي دون أهداف.

وخسرت الجزائر مباراتها الثانية في الأولمبياد أمام الأرجنتين، لتتبدد آمال جماهيرها العريضة.

وتقدم المنتخب الأرجنتيني عبر مهاجمه، أنخيل كوريا، في الدقيقة 47، إلا أن اللاعب الجزائري سفيان بن دبكة جلب التعادل لفريقه في الدقيقة 64.

لكن اللاعب الأرجنتيني جوناثان كابيري سجل هدف الفوز لفريقه في الدقيقة 70.

رابط المصدر: العراق يبدد آمال السامبا والجزائر تودّع الأولمبياد

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً