لماذا سمي عاشوراء بهذا الإسم ؟

كلمة عاشوراء في اللغة العربية تعني العاشر ، و يتم الإشارة بها إلى اليوم العاشر من الشهر ، و في يوم عاشوراء أصبح المستخدم هو يوم عشوراء بإزالة حرف الألف التي تلحق حرف العين ، و هذا يرجع إلى أنه يوم متميز في الحياة الدينية الخاصة بالمسلمين و هو مختلف بشكل

تام عن عاشوراء الخاص باليهوديين ، ذلك اليوم هو العاشر من شهر محرم في التقويم الهجري ، و يراه أهل السنة يوم يستحب فيه الصيام به و هذا تبعاً لسنة سيدنا محمد رسول صلى الله عليه و سلم ، حيث أن البعض يقول أن رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم صامه ، و البعض يراه مستحب لأن أحداث عظيمة حدثت في هذا اليوم  ، لو أن ليس هناك ما يؤكد وقوعها في ذلك  اليوم  بالتحديد، ومن  تلك الأحداث أن الكعبة المشرفة كانت تكسى في ذلك اليوم في زمن الجاهلية ، و أن الله سبحانه و تعالى أنجى سيدنا  يونس عليه من بطن الحوت في ذلك اليوم ، و لقد أنجى سيدنا نوح عليه السلام و من معه ، و لقد أرجع سيدنا يوسف إلى أبيه ، و العديد من المنح الإلهية للأنبياء يراها بعض من علماء السنة وجمهور علماء الشيعة قد تمت بذلك اليوم ، و لقد نقل حديثاً للرسول على لسان مسلم أن صيام عاشوراء ” يمحي ذنوب سنة قبله ، و لكن بعض  من علماء السنة يرفضون تلك التحليلات و يرون أنه يعتبر يوم مستحب صيامه لما فيه من خصوصية  ولكن بدرجة متشابهة مع سائر أيام العام . ممارسات الشيعة المسلمون  :- حيث يرى المسلمون الشيعة أن ذلك اليوم هو يوم مقدس بسبب ذكرى مقتل سيدنا الحسين رضي الله عنه و أرضاه في يوم العاشر من شهر محرم عام واحد و ستون من الهجرة ، بعد أن حاصروه هو و أهل بيته مدة ثلاثة أيام في صحراء مدينة كربلاء بالعراق دون ماء و لا غذاء من قبل جيش يزيد بن معاوية ، ثم قتلوه هناك بحيث لم يتبقى من أهل بيته سوى طفل رضيع مريض ، يرى الشيعة و بعض المؤرخين أن  تلك الواقعة هي واقعة إنسانية أكثر منها واقعة دينية ، وهي تمثل الثورة ضد الظلم و ضد المغالاة ، و هي ثورة صاحب حق يثأر من أجل حقه ، يمارس الشيعة في كل مكان طقوس  محددة للتعبير عن تضامنهم مع سيدنا الحسين رضي الله عنه من أهمها توزيع المياه للتعبير عن عطش  سيدنا الحسين ، و بعضهم يقيمون طقوس منذ بدء شهر محرم حتى اليوم العاشر منه تتمثل في الحزن و البكاء ، هناك رواية  أخرى عن سيدنا الحسين رضي الله عنه و العبرة المأخوذة منها  البكاء تأثراً و اللطم في بعض الأحيان  أما شيعة دولة العراق فهم بالإضافة إلى التضامن و التأييد و الشعور مع سيدنا الحسين بما أصابه فهم يضيفون لهذا الندم على ما فعله أسلافهم من خديعة أودت بحياة الحسين رضي الله عنه و بعضهم يقومون بجلد نفسه بالسلاسل ، و بعض أئمة الشيعة يرفضون  تلك الممارسات و يعتبرونها غلواً وليس منها شعوراً بسيدنا الحسين أو ما أصابه وليس منها ما هو عبرة . متى يكون صوم عاشوراء  :-  فيوم عاشوراء هو يوم عظيم لما له من مكانة عند المسلمين، ففي ذلك اليوم يكفر الله سبحانه و تعالى عنك ذنوب عام كامل ، و لك أن  تتخيل أن ذنوب خلال عامٍ كامل اقترفناها تتساقط عن كاهلك ، وكأنّك تنهض من التراب فتنفضه عنك فلا يبقى منه شيء أبداً ، ولقد حثنا رسولنا الكريم صلى الله عليه و سلم على صوم ذلك اليوم العظيم، و لقد حثّ أيضاً على تحرّيه، أما عن سبب صيامه فأن الله  عز وجل في ذلك اليوم العظيم قد نجى نبيه سيدنا موسى  عليه السلام من فرعون و قومه فأغرقهم،و لقد سمي عاشوراء بذلك  الاسم لأنه يرمز إلى اليوم العاشر من الشهر أي شهر محرم، و لقد اختلف البعض في تسميته، ولكنهم في النهاية اتفقوا على فضله و أجر صيامه  . إقرأ أيضاً مقالات مفيدة


الخبر بالتفاصيل والصور


كلمة عاشوراء في اللغة العربية تعني العاشر ، و يتم الإشارة بها إلى اليوم العاشر من الشهر ، و في يوم عاشوراء أصبح المستخدم هو يوم عشوراء بإزالة حرف الألف التي تلحق حرف العين ، و هذا يرجع إلى أنه يوم متميز في الحياة الدينية الخاصة بالمسلمين و هو مختلف بشكل تام عن عاشوراء الخاص باليهوديين ، ذلك اليوم هو العاشر من شهر محرم في التقويم الهجري ، و يراه أهل السنة يوم يستحب فيه الصيام به و هذا تبعاً لسنة سيدنا محمد رسول صلى الله عليه و سلم ، حيث أن البعض يقول أن رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم صامه ، و البعض يراه مستحب لأن أحداث عظيمة حدثت في هذا اليوم  ، لو أن ليس هناك ما يؤكد وقوعها في ذلك  اليوم  بالتحديد، ومن  تلك الأحداث أن الكعبة المشرفة كانت تكسى في ذلك اليوم في زمن الجاهلية ، و أن الله سبحانه و تعالى أنجى سيدنا  يونس عليه من بطن الحوت في ذلك اليوم ، و لقد أنجى سيدنا نوح عليه السلام و من معه ، و لقد أرجع سيدنا يوسف إلى أبيه ، و العديد من المنح الإلهية للأنبياء يراها بعض من علماء السنة وجمهور علماء الشيعة قد تمت بذلك اليوم ، و لقد نقل حديثاً للرسول على لسان مسلم أن صيام عاشوراء ” يمحي ذنوب سنة قبله ، و لكن بعض  من علماء السنة يرفضون تلك التحليلات و يرون أنه يعتبر يوم مستحب صيامه لما فيه من خصوصية  ولكن بدرجة متشابهة مع سائر أيام العام .

عاشوراء

ممارسات الشيعة المسلمون  :- حيث يرى المسلمون الشيعة أن ذلك اليوم هو يوم مقدس بسبب ذكرى مقتل سيدنا الحسين رضي الله عنه و أرضاه في يوم العاشر من شهر محرم عام واحد و ستون من الهجرة ، بعد أن حاصروه هو و أهل بيته مدة ثلاثة أيام في صحراء مدينة كربلاء بالعراق دون ماء و لا غذاء من قبل جيش يزيد بن معاوية ، ثم قتلوه هناك بحيث لم يتبقى من أهل بيته سوى طفل رضيع مريض ، يرى الشيعة و بعض المؤرخين أن  تلك الواقعة هي واقعة إنسانية أكثر منها واقعة دينية ، وهي تمثل الثورة ضد الظلم و ضد المغالاة ، و هي ثورة صاحب حق يثأر من أجل حقه ، يمارس الشيعة في كل مكان طقوس  محددة للتعبير عن تضامنهم مع سيدنا الحسين رضي الله عنه من أهمها توزيع المياه للتعبير عن عطش  سيدنا الحسين ، و بعضهم يقيمون طقوس منذ بدء شهر محرم حتى اليوم العاشر منه تتمثل في الحزن و البكاء ، هناك رواية  أخرى عن سيدنا الحسين رضي الله عنه و العبرة المأخوذة منها  البكاء تأثراً و اللطم في بعض الأحيان  أما شيعة دولة العراق فهم بالإضافة إلى التضامن و التأييد و الشعور مع سيدنا الحسين بما أصابه فهم يضيفون لهذا الندم على ما فعله أسلافهم من خديعة أودت بحياة الحسين رضي الله عنه و بعضهم يقومون بجلد نفسه بالسلاسل ، و بعض أئمة الشيعة يرفضون  تلك الممارسات و يعتبرونها غلواً وليس منها شعوراً بسيدنا الحسين أو ما أصابه وليس منها ما هو عبرة .

متى يكون صوم عاشوراء  :-  فيوم عاشوراء هو يوم عظيم لما له من مكانة عند المسلمين، ففي ذلك اليوم يكفر الله سبحانه و تعالى عنك ذنوب عام كامل ، و لك أن  تتخيل أن ذنوب خلال عامٍ كامل اقترفناها تتساقط عن كاهلك ، وكأنّك تنهض من التراب فتنفضه عنك فلا يبقى منه شيء أبداً ، ولقد حثنا رسولنا الكريم صلى الله عليه و سلم على صوم ذلك اليوم العظيم، و لقد حثّ أيضاً على تحرّيه، أما عن سبب صيامه فأن الله  عز وجل في ذلك اليوم العظيم قد نجى نبيه سيدنا موسى  عليه السلام من فرعون و قومه فأغرقهم،و لقد سمي عاشوراء بذلك  الاسم لأنه يرمز إلى اليوم العاشر من الشهر أي شهر محرم، و لقد اختلف البعض في تسميته، ولكنهم في النهاية اتفقوا على فضله و أجر صيامه  .

رابط المصدر: لماذا سمي عاشوراء بهذا الإسم ؟

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً