مستشفى الشيخة فاطمة في وزيرستان يعالج 500 مريض يومياً

صورة يعتبر مستشفى الشيخة فاطمة بنت مبارك من أهم المشاريع التنموية التي أثرت بصورة إيجابية وفعالة في حياة ومستقبل أهالي منطقة جنوب وزيرستان والمناطق المحيطة بها، حيث ساهم هذا المشروع الصحي الحديث

في توفير الرعاية الصحية الحديثة والخدمات العلاجية المتطورة لسكان المنطقة وبخاصة لفئات الأطفال والنساء وكبار السن. حيث يستقبل المستشفى يومياً أكثر من 500 مراجع يومياً، بينهم حوالي 200 طفل يتلقون العلاج والتطعيمات. من جانبهم أشاد سكان منطقة جنوب وزيرستان بالمساعدات الإنسانية الإماراتية لمناطقهم وخاصة مستشفى الشيخة فاطمة بنت مبارك الذي أنشئ بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وبمتابعة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة بمنطقة جنوب وزيرستان في باكستان. مرحلة جديدة واليوم وبعد سنوات طويلة من المعاناة الشديدة بسبب عدم توفر الخدمات الأساسية ومرافق البنية التحتية وصعوبة التنقل والعلاج والتعليم، يعيش سكان مناطق جنوب وزيرستان مرحلة جديدة من مراحل التقدم والازدهار والأمل لمستقبل آمن وأفضل من خلال استفادتهم وانتفاعهم بالمشاريع التنموية والإنسانية التي نفذتها دولة الإمارات من خلال المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان، الذي نجح في تنفيذ وإنجاز أكثر من 28 مشروعاً تنموياً في مجالات التعليم والصحة والمياه والطرق والجسور في جنوب وزيرستان. إضافة إلى مجال المشاريع الإنسانية التي شملت توزيع المساعدات الغذائية وتنفيذ حملات التطعيم ضد شلل الأطفال. وتتوافد يومياً منذ افتتاح مستشفى الشيخة فاطمة بنت مبارك في شهر يونيو الماضي أعداد كبيرة من سكان منطقة جنوب وزيرستان والمناطق القريبة والمجاورة لها للمستشفى لتلقي العلاج، حيث يستقبل قسم الطوارئ يومياً حوالي 300 مراجع فيما يستقبل قسم الطب الوقائي يومياً أكثر من 200 طفل للتشخيص وتلقي العلاج والتطعيمات، ومن ضمنها التطعيم ضد شلل الأطفال الذي تقدمه حملة الإمارات للتطعيم لأطفال المنطقة. 5 ملايين ويضم المستشفى أقساماً ومرافق متعددة وعيادات تخصصية وأجنحة تنويم وعناية مركزة وقسماً لغسيل الكلى وجناحاً للولادة، إضافة إلى غرف العمليات وقسم الأطفال الخدج ووحدة الطب الوقائي والصيدلة والمختبرات مزودة بأحدث الأجهزة والمعدات الطبية. ويأتي مستشفى الشيخة فاطمة بنت مبارك الذي تم تشييده على مساحة قدرها 4330 متراً مربعاً بتكلفة خمسة ملايين دولار أميركي في إطار الجهود التي تبذلها دولة الإمارات في جمهورية باكستان الإسلامية من خلال تبنيها تنفيذ عدد من البرامج والمشاريع الصحية التي تهدف إلى تعزيز جهود وزارة الصحة الباكستانية ودعم قدراتها لتمكينها من ترقية خدماتها الطبية في المرحلة المقبلة خدمة للشعب الباكستاني، كما أنه يمثل إضافة جديدة ونقلة نوعية في مستوى الرعاية الصحية الحديثة في المنطقة من خلال تقديم الخدمات الاستشارية والعلاجية الحديثة والرعاية الصحية الشاملة المتكاملة لأبنائها. وأشاد سكان منطقة جنوب وزيرستان بدور دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في دعم القطاع الصحي، وعبروا عن سعادتهم بإنشاء وبدء تشغيل مستشفى الشيخة فاطمة بنت مبارك للرعاية الصحية في المنطقة، الذي سيمكنهم من الحصول على مستوى عال من خدمات الرعاية الصحية في فترة زمنية قصيرة، كما سيجنب المرضى السفر لمسافات طويلة وشاقة للمدن الأخرى التي تتوفر فيها المستشفيات والعيادات. رافد حيوي وقال عبدالرحمن من سكان وانا: إن مستشفى الشيخة فاطمة بنت مبارك أفاد سكان هذه المنطقة كثيرا وهم معتمدون على هذا المستشفى الحديث في كل ما يختص بأمور الرعاية الصحة، مشيرا إلى أن جميع مرضى المناطق القريبة يتوافدون إلى هذا المستشفى لتلقي العلاج. وأضاف أنهم يأتون بأطفالهم إلى هنا لتطعيمهم ضد مرض شلل الأطفال وعلاجهم، مؤكدا أنه قبل بناء هذا المستشفى لم يكن هناك أي مركز للرعاية الصحية في المنطقة، وهو الأمر الذي أدى إلى وفاة الكثير من النساء والأطفال المرضى بسبب عدم وجود الخدمات العلاجية القريبة، أما الآن فسكان المنطقة سعيدون ويحمدون الله على وجود هذا المستشفى وتوفر جميع خدمات الرعاية الصحية فيه. وعبر عبدالرحمن عن شكره للإمارات على بناء المستشفى، الذي يحمل اسم الشيخة فاطمة بنت مبارك، أطال الله في عمرها. وقالت شاذية قيوم إحدى الممرضات: إن هذا المستشفى حقق الفائدة لجميع سكان المنطقة الذين كانوا يعانون من عدم وجود أي مستشفى قريب من المنطقة فيضطرون للسفر إلى مدن أخرى بعيدة للحصول على خدمات الرعاية الصحية وخصوصاً في حالات الطوارئ وفي منتصف الليل، ولذلك يعتبر بناء هذا المستشفى تقدماً هائلاً ونمواً لهذه المنطقة وجميع سكانها الذين يستفيدون من خدماته كثيرا.  أما بالنسبة للنساء فقالت قيوم إنهن من أكثر المستفيدين من خدمات هذا المستشفى حيث إن سكان هذه المناطق كلهم من قبائل لا تسمح لنسائها بمراجعة الأطباء الرجال في أي حال ومن ثم استحال علاج أمراض النساء، ولهذا السبب زادت الأمراض بين النساء في المنطقة وحالات الوفاة وبخاصة أثناء الولادة، ولكن بعد بناء هذا المستشفى ووجود طبيبات متخصصات لأمراض النساء ومتخصص أطفال زادت نسبة النساء المراجعات لهذا المستشفى وبشكل متواصل وأكثر فعالية فهن ممن استفدن أكثر من غيرهن. 200 يشهد مستشفى الشيخة فاطمة بنت مبارك حملات تطعيم ضد شلل الأطفال لأكثر من 200 طفل يطعمون يومياً في هذا المستشفى، وفي الماضي كان السكان يمتنعون عن تطعيم أطفالهم ضد شلل الأطفال بسبب الإشاعات، وأشارت شاذية قيوم إحدى الممرضات العاملات في المستشفى إلى أن سكان هذه المناطق ومنذ افتتاح هذا المستشفى أصبحوا يقبلون على مراجعة المستشفى بشكل متواصل.


الخبر بالتفاصيل والصور


صورة

يعتبر مستشفى الشيخة فاطمة بنت مبارك من أهم المشاريع التنموية التي أثرت بصورة إيجابية وفعالة في حياة ومستقبل أهالي منطقة جنوب وزيرستان والمناطق المحيطة بها، حيث ساهم هذا المشروع الصحي الحديث في توفير الرعاية الصحية الحديثة والخدمات العلاجية المتطورة لسكان المنطقة وبخاصة لفئات الأطفال والنساء وكبار السن. حيث يستقبل المستشفى يومياً أكثر من 500 مراجع يومياً، بينهم حوالي 200 طفل يتلقون العلاج والتطعيمات.

من جانبهم أشاد سكان منطقة جنوب وزيرستان بالمساعدات الإنسانية الإماراتية لمناطقهم وخاصة مستشفى الشيخة فاطمة بنت مبارك الذي أنشئ بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وبمتابعة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة بمنطقة جنوب وزيرستان في باكستان.

مرحلة جديدة

واليوم وبعد سنوات طويلة من المعاناة الشديدة بسبب عدم توفر الخدمات الأساسية ومرافق البنية التحتية وصعوبة التنقل والعلاج والتعليم، يعيش سكان مناطق جنوب وزيرستان مرحلة جديدة من مراحل التقدم والازدهار والأمل لمستقبل آمن وأفضل من خلال استفادتهم وانتفاعهم بالمشاريع التنموية والإنسانية التي نفذتها دولة الإمارات من خلال المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان، الذي نجح في تنفيذ وإنجاز أكثر من 28 مشروعاً تنموياً في مجالات التعليم والصحة والمياه والطرق والجسور في جنوب وزيرستان.

إضافة إلى مجال المشاريع الإنسانية التي شملت توزيع المساعدات الغذائية وتنفيذ حملات التطعيم ضد شلل الأطفال.

وتتوافد يومياً منذ افتتاح مستشفى الشيخة فاطمة بنت مبارك في شهر يونيو الماضي أعداد كبيرة من سكان منطقة جنوب وزيرستان والمناطق القريبة والمجاورة لها للمستشفى لتلقي العلاج، حيث يستقبل قسم الطوارئ يومياً حوالي 300 مراجع فيما يستقبل قسم الطب الوقائي يومياً أكثر من 200 طفل للتشخيص وتلقي العلاج والتطعيمات، ومن ضمنها التطعيم ضد شلل الأطفال الذي تقدمه حملة الإمارات للتطعيم لأطفال المنطقة.

5 ملايين

ويضم المستشفى أقساماً ومرافق متعددة وعيادات تخصصية وأجنحة تنويم وعناية مركزة وقسماً لغسيل الكلى وجناحاً للولادة، إضافة إلى غرف العمليات وقسم الأطفال الخدج ووحدة الطب الوقائي والصيدلة والمختبرات مزودة بأحدث الأجهزة والمعدات الطبية.

ويأتي مستشفى الشيخة فاطمة بنت مبارك الذي تم تشييده على مساحة قدرها 4330 متراً مربعاً بتكلفة خمسة ملايين دولار أميركي في إطار الجهود التي تبذلها دولة الإمارات في جمهورية باكستان الإسلامية من خلال تبنيها تنفيذ عدد من البرامج والمشاريع الصحية التي تهدف إلى تعزيز جهود وزارة الصحة الباكستانية ودعم قدراتها لتمكينها من ترقية خدماتها الطبية في المرحلة المقبلة خدمة للشعب الباكستاني، كما أنه يمثل إضافة جديدة ونقلة نوعية في مستوى الرعاية الصحية الحديثة في المنطقة من خلال تقديم الخدمات الاستشارية والعلاجية الحديثة والرعاية الصحية الشاملة المتكاملة لأبنائها.

وأشاد سكان منطقة جنوب وزيرستان بدور دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في دعم القطاع الصحي، وعبروا عن سعادتهم بإنشاء وبدء تشغيل مستشفى الشيخة فاطمة بنت مبارك للرعاية الصحية في المنطقة، الذي سيمكنهم من الحصول على مستوى عال من خدمات الرعاية الصحية في فترة زمنية قصيرة، كما سيجنب المرضى السفر لمسافات طويلة وشاقة للمدن الأخرى التي تتوفر فيها المستشفيات والعيادات.

رافد حيوي

وقال عبدالرحمن من سكان وانا: إن مستشفى الشيخة فاطمة بنت مبارك أفاد سكان هذه المنطقة كثيرا وهم معتمدون على هذا المستشفى الحديث في كل ما يختص بأمور الرعاية الصحة، مشيرا إلى أن جميع مرضى المناطق القريبة يتوافدون إلى هذا المستشفى لتلقي العلاج.

وأضاف أنهم يأتون بأطفالهم إلى هنا لتطعيمهم ضد مرض شلل الأطفال وعلاجهم، مؤكدا أنه قبل بناء هذا المستشفى لم يكن هناك أي مركز للرعاية الصحية في المنطقة، وهو الأمر الذي أدى إلى وفاة الكثير من النساء والأطفال المرضى بسبب عدم وجود الخدمات العلاجية القريبة، أما الآن فسكان المنطقة سعيدون ويحمدون الله على وجود هذا المستشفى وتوفر جميع خدمات الرعاية الصحية فيه.

وعبر عبدالرحمن عن شكره للإمارات على بناء المستشفى، الذي يحمل اسم الشيخة فاطمة بنت مبارك، أطال الله في عمرها.

وقالت شاذية قيوم إحدى الممرضات: إن هذا المستشفى حقق الفائدة لجميع سكان المنطقة الذين كانوا يعانون من عدم وجود أي مستشفى قريب من المنطقة فيضطرون للسفر إلى مدن أخرى بعيدة للحصول على خدمات الرعاية الصحية وخصوصاً في حالات الطوارئ وفي منتصف الليل، ولذلك يعتبر بناء هذا المستشفى تقدماً هائلاً ونمواً لهذه المنطقة وجميع سكانها الذين يستفيدون من خدماته كثيرا.

 أما بالنسبة للنساء فقالت قيوم إنهن من أكثر المستفيدين من خدمات هذا المستشفى حيث إن سكان هذه المناطق كلهم من قبائل لا تسمح لنسائها بمراجعة الأطباء الرجال في أي حال ومن ثم استحال علاج أمراض النساء، ولهذا السبب زادت الأمراض بين النساء في المنطقة وحالات الوفاة وبخاصة أثناء الولادة، ولكن بعد بناء هذا المستشفى ووجود طبيبات متخصصات لأمراض النساء ومتخصص أطفال زادت نسبة النساء المراجعات لهذا المستشفى وبشكل متواصل وأكثر فعالية فهن ممن استفدن أكثر من غيرهن.

200

يشهد مستشفى الشيخة فاطمة بنت مبارك حملات تطعيم ضد شلل الأطفال لأكثر من 200 طفل يطعمون يومياً في هذا المستشفى، وفي الماضي كان السكان يمتنعون عن تطعيم أطفالهم ضد شلل الأطفال بسبب الإشاعات، وأشارت شاذية قيوم إحدى الممرضات العاملات في المستشفى إلى أن سكان هذه المناطق ومنذ افتتاح هذا المستشفى أصبحوا يقبلون على مراجعة المستشفى بشكل متواصل.

رابط المصدر: مستشفى الشيخة فاطمة في وزيرستان يعالج 500 مريض يومياً

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً