«مدني دبي» يستكمل اختبارات «النانو» في إخماد الحرائق

صورة كشف اللواء خبير راشد ثاني المطروشي، مدير عام الدفاع المدني بدبي عن استشراف الدفاع المدني للمستقبل، وجاهزيته الكاملة لتطبيق ممكنات الثورة الصناعية الرابعة باستخدام تكنولوجيا «النانو» في مجال الإطفاء، وذلك مع اتساع دائرة التطبيقات

التي تسهم تلك التكنولوجيا في تعزيز مخرجاتها، ضمن العديد من التخصصات الصناعية والطبية والفيزيائية والكيميائية، وغيرها من المجالات. وأضاف اللواء المطروشي، إننا نعمل وفق رؤية واقعية محددة الأهداف، وذات أطر زمنية واضحة، مع حرصنا على لعب دور رئيس كوننا شريكاً في تنفيذ أهداف برنامج «مسرعات دبي المستقبل» تأكيداً لإسهام دبي في دعم حركة الابتكار العالمي، بالاستثمار في صناعة مستقبل الإطفاء باستخدام تطبيقات تقنية النانو لمعالجة أسباب الحرائق، التي ينجم أغلبها من مصادر كهربائية، تشكل أكثر من 50% من أسباب اندلاع الحرائق، علاوة على أثر تلك التقنية في محاصرة النيران حال اندلاعها، ومنع انتشارها وتقليل الخسائر في الأرواح والممتلكات وتأثيراتها الضارة على البيئة. آخر الاستعدادات وأوضح اللواء راشد المطروشي أن الدفاع المدني استكمل الدراسات الاختبارية لاستخدام تقنية النانو في إخماد الحرائق، حيث أثبتت جدواها كونها وسيلة فعالة للسيطرة على حالات الحريق في مراحلها الأولى، وذلك من خلال توظيف تقنية النانو في إنتاج «لواصق» ذات أحجام مختلفة حسب حجم المساحة المثبتة فيها، وعادة ما تكون مساحات مغلقة، حيث تعمل تلك اللواصق بصورة تلقائية عند اندلاع الحريق، وتطلق غاز إطفاء إلى مصدر النيران مباشرة بمجرد وصول درجة الحرارة إلى 120 درجة مئوية في المكان المثبت فيه اللاصق. ويمكن استخدام تقنية النانو في السيطرة الفورية والسريعة على حرائق المحركات أو المقابض الكهربائية أو أية أدوات أو أنظمة أو أجهزة أخرى يسري فيها تيار كهربائي، كما يمكن تثبيت تلك اللواصق داخل الأجهزة المغلقة كالقواطع والألواح الكهربائية، ولوحات السيطرة الإلكترونية، ولوحات التيار المناوب، والمجمعات الكهربائية، والأجهزة المنزلية الكهربائية وغيرها، حيث تثبت أعلى مصدر الحريق المحتمل، وتستخدم لحماية التركيبات الكهربائية في المباني، والمنشآت، والمصانع، والمخازن، والمنازل وغيرها. أكد اللواء المطروشي أن استشراف دبي وقيادتها الرشيدة للمستقبل يضع حكومة دبي بكل أجهزتها أمام مسؤولية كبيرة، لمواكبة هذا التوجه الاستراتيجي والرؤية الطموحة، إذ يبقى الجميع شريكاً في الوصول إلى المكانة الرفيعة، التي نرجوها لوطننا في كل المحافل ومختلف التخصصات، بما توجبه تلك المسؤولية من ضرورة تسخير أحدث التقنيات والحلول المبتكرة والأفكار المبدعة، للوصول إلى أفضل النتائج كل في مجال تخصصه. وأشار المطروشي إلى أن طبيعة عمل الدفاع المدني واختصاصه كونه شريكاً في الحفاظ على أمن المجتمع بأفراده ومؤسساته ومنشآته، يضاعف من المسؤولية الملقاة على عاتقه، لتبقى دائماً تلك المسؤولية حافزاً على التطوير المستمر والاستثمار في رفع كفاءة الأفراد والتجهيزات واستحداث الحلول، التي من شأنها معاونة الدفاع المدني على القيام بواجباته على الوجه الأكمل، مع مسايرة أحدث التطورات العالمية المتخصصة، وتطبيق أفضل الممارسات المعمول بها في أكثر دول العالم تقدماً، وبما يتناسب مع طبيعة البيئة المحلية.


الخبر بالتفاصيل والصور


صورة

كشف اللواء خبير راشد ثاني المطروشي، مدير عام الدفاع المدني بدبي عن استشراف الدفاع المدني للمستقبل، وجاهزيته الكاملة لتطبيق ممكنات الثورة الصناعية الرابعة باستخدام تكنولوجيا «النانو» في مجال الإطفاء، وذلك مع اتساع دائرة التطبيقات التي تسهم تلك التكنولوجيا في تعزيز مخرجاتها، ضمن العديد من التخصصات الصناعية والطبية والفيزيائية والكيميائية، وغيرها من المجالات.

وأضاف اللواء المطروشي، إننا نعمل وفق رؤية واقعية محددة الأهداف، وذات أطر زمنية واضحة، مع حرصنا على لعب دور رئيس كوننا شريكاً في تنفيذ أهداف برنامج «مسرعات دبي المستقبل» تأكيداً لإسهام دبي في دعم حركة الابتكار العالمي، بالاستثمار في صناعة مستقبل الإطفاء باستخدام تطبيقات تقنية النانو لمعالجة أسباب الحرائق، التي ينجم أغلبها من مصادر كهربائية، تشكل أكثر من 50% من أسباب اندلاع الحرائق، علاوة على أثر تلك التقنية في محاصرة النيران حال اندلاعها، ومنع انتشارها وتقليل الخسائر في الأرواح والممتلكات وتأثيراتها الضارة على البيئة.

آخر الاستعدادات

وأوضح اللواء راشد المطروشي أن الدفاع المدني استكمل الدراسات الاختبارية لاستخدام تقنية النانو في إخماد الحرائق، حيث أثبتت جدواها كونها وسيلة فعالة للسيطرة على حالات الحريق في مراحلها الأولى، وذلك من خلال توظيف تقنية النانو في إنتاج «لواصق» ذات أحجام مختلفة حسب حجم المساحة المثبتة فيها، وعادة ما تكون مساحات مغلقة، حيث تعمل تلك اللواصق بصورة تلقائية عند اندلاع الحريق، وتطلق غاز إطفاء إلى مصدر النيران مباشرة بمجرد وصول درجة الحرارة إلى 120 درجة مئوية في المكان المثبت فيه اللاصق.

ويمكن استخدام تقنية النانو في السيطرة الفورية والسريعة على حرائق المحركات أو المقابض الكهربائية أو أية أدوات أو أنظمة أو أجهزة أخرى يسري فيها تيار كهربائي، كما يمكن تثبيت تلك اللواصق داخل الأجهزة المغلقة كالقواطع والألواح الكهربائية، ولوحات السيطرة الإلكترونية، ولوحات التيار المناوب، والمجمعات الكهربائية، والأجهزة المنزلية الكهربائية وغيرها، حيث تثبت أعلى مصدر الحريق المحتمل، وتستخدم لحماية التركيبات الكهربائية في المباني، والمنشآت، والمصانع، والمخازن، والمنازل وغيرها.

أكد اللواء المطروشي أن استشراف دبي وقيادتها الرشيدة للمستقبل يضع حكومة دبي بكل أجهزتها أمام مسؤولية كبيرة، لمواكبة هذا التوجه الاستراتيجي والرؤية الطموحة، إذ يبقى الجميع شريكاً في الوصول إلى المكانة الرفيعة، التي نرجوها لوطننا في كل المحافل ومختلف التخصصات، بما توجبه تلك المسؤولية من ضرورة تسخير أحدث التقنيات والحلول المبتكرة والأفكار المبدعة، للوصول إلى أفضل النتائج كل في مجال تخصصه.

وأشار المطروشي إلى أن طبيعة عمل الدفاع المدني واختصاصه كونه شريكاً في الحفاظ على أمن المجتمع بأفراده ومؤسساته ومنشآته، يضاعف من المسؤولية الملقاة على عاتقه، لتبقى دائماً تلك المسؤولية حافزاً على التطوير المستمر والاستثمار في رفع كفاءة الأفراد والتجهيزات واستحداث الحلول، التي من شأنها معاونة الدفاع المدني على القيام بواجباته على الوجه الأكمل، مع مسايرة أحدث التطورات العالمية المتخصصة، وتطبيق أفضل الممارسات المعمول بها في أكثر دول العالم تقدماً، وبما يتناسب مع طبيعة البيئة المحلية.

رابط المصدر: «مدني دبي» يستكمل اختبارات «النانو» في إخماد الحرائق

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً