وفد من الأمم المتحدة يطلع على آليات الأدلة الجنائية بدبي

استقبل العقيد خبير أول أحمد مطر المهيري، مدير الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة بالوكالة في شرطة دبي، وفداً من الأمم المتحدة برئاسة القاضي الدكتور حاتم علي، ممثل مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة لدول مجلس التعاون، وذلك بحضور العقيد خالد السميطي، مدير إدارة

الشؤون الفنية بالوكالة، والخبير دكتور فؤاد علي تربح، مدير إدارة التدريب والتطوير والأبحاث، ضمن زيارة تهدف لتعزيز التعاون بين الجانبين. وقدم العقيد أحمد مطر المهيري شرحاً للوفد الضيف عن المبنى الجديد للإدارة العامة للأدلة الجنائية وأقسام الإدارة وآلية العمل التي تتميز بالسرية التامة في تسليم وتسلم الأحراز الخاصة بالجرائم ومنها المخدرات وكيفية الربط الإلكتروني بين الخبير المسؤول عن كشف أسباب ووقائع الجريمة وإدارة المقر، مؤكداً أن شرطة دبي تسعى منذ وضع اللبنة الأولى لمختبر العصر في استثمار العنصر المواطن عبر تنفيذ خطط مدروسة لاستقطابهم وابتعاثهم للحصول على شهادات دراسية متخصصة في جميع العلوم المتعلقة بمجالات الأدلة الجنائية المختلفة. وأشار العقيد المهيري إلى أن المبنى قد صمم وفق أحدث المعايير العالمية، حيث جمعت في المواصفات الخاصة بالمشروع أحدث التقنيات والعمليات الإدارية، ويضم المبنى عدة إدارات فرعيــة منها إدارة التدريــب والتطويــر والشــؤون الفنية، والأدلــة الجنائية التخصصية، والأدلة الجنائيـة الإلكترونيــة، وعلـم الجريمة، والشؤون الإدارية، ومكتب الجودة، وإدارة البصمــات، ومســرح الجريمـة. كما استمع الوفد الضيف إلى شرح حول برامج معهد الأدلة الجنائية والأكاديمية والجامعات والمعاهد والمنظمات العلمية الدولية المتعاونة معه أو المشاركة فيه، حيث يقدم المعهد مختلف الدورات التدريبية للجهات والمؤسسات الراغبة في ذلك، سواء من داخل الدولة أو خارجها.


الخبر بالتفاصيل والصور


استقبل العقيد خبير أول أحمد مطر المهيري، مدير الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة بالوكالة في شرطة دبي، وفداً من الأمم المتحدة برئاسة القاضي الدكتور حاتم علي، ممثل مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة لدول مجلس التعاون، وذلك بحضور العقيد خالد السميطي، مدير إدارة الشؤون الفنية بالوكالة، والخبير دكتور فؤاد علي تربح، مدير إدارة التدريب والتطوير والأبحاث، ضمن زيارة تهدف لتعزيز التعاون بين الجانبين.

وقدم العقيد أحمد مطر المهيري شرحاً للوفد الضيف عن المبنى الجديد للإدارة العامة للأدلة الجنائية وأقسام الإدارة وآلية العمل التي تتميز بالسرية التامة في تسليم وتسلم الأحراز الخاصة بالجرائم ومنها المخدرات وكيفية الربط الإلكتروني بين الخبير المسؤول عن كشف أسباب ووقائع الجريمة وإدارة المقر، مؤكداً أن شرطة دبي تسعى منذ وضع اللبنة الأولى لمختبر العصر في استثمار العنصر المواطن عبر تنفيذ خطط مدروسة لاستقطابهم وابتعاثهم للحصول على شهادات دراسية متخصصة في جميع العلوم المتعلقة بمجالات الأدلة الجنائية المختلفة.

وأشار العقيد المهيري إلى أن المبنى قد صمم وفق أحدث المعايير العالمية، حيث جمعت في المواصفات الخاصة بالمشروع أحدث التقنيات والعمليات الإدارية، ويضم المبنى عدة إدارات فرعيــة منها إدارة التدريــب والتطويــر والشــؤون الفنية، والأدلــة الجنائية التخصصية، والأدلة الجنائيـة الإلكترونيــة، وعلـم الجريمة، والشؤون الإدارية، ومكتب الجودة، وإدارة البصمــات، ومســرح الجريمـة.

كما استمع الوفد الضيف إلى شرح حول برامج معهد الأدلة الجنائية والأكاديمية والجامعات والمعاهد والمنظمات العلمية الدولية المتعاونة معه أو المشاركة فيه، حيث يقدم المعهد مختلف الدورات التدريبية للجهات والمؤسسات الراغبة في ذلك، سواء من داخل الدولة أو خارجها.

رابط المصدر: وفد من الأمم المتحدة يطلع على آليات الأدلة الجنائية بدبي

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً