القبيسي: أبناؤنا في الخارج سفراء للوطن

قالت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي: إن مواطني دولة الإمارات في الخارج هم سفراء لوطنهم ويقدمون صورة مشرفة تعكس أصالة وعراقة وأخلاق مجتمع الإمارات. وأوضحت أن لقاءها مع المواطنين الموجودين في فرنسا والطلبة الدارسين في الجامعات الفرنسية يأتي تجسيداً لحرص

المجلس على التواصل مع المواطنين والاستماع إليهم وإطلاعهم على مسيرته وطبيعة عمله الذي يهدف إلى مناقشة القضايا التي تهم الوطن والمواطنين في ظل دعم وتوجيهات قيادتنا الرشيدة. واطلعت معالي الدكتورة القبيسي والوفد المرافق لها خلال لقائها مواطني الدولة الموجودين في فرنسا والدارسين في الجامعات الفرنسية على أوضاعهم وتخصصاتهم الأكاديمية، وحثتهم على تحقيق النجاح والتفوق في مساعيهم الدراسية من أجل المساهمة في مسيرة التنمية المستدامة الشاملة. وأعربت معاليها عن تقديرها وتثمينها لحرص الطلبة على متابعة تعليمهم الأكاديمي العالي في العديد من التخصصات المهمة التي ستكون إضافة نوعية متميزة لدى عودتهم إلى وطنهم. وفي بداية اللقاء نقلت معالي الدكتورة القبيسي للمواطنين تحيات قيادة الإمارات لهم. حضر اللقاء – الذي نظمه المجلس الوطني الاتحادي في مقر سفارة الدولة بباريس – وفد المجلس المرافق لمعالي الدكتورة القبيسي الذي يضم عبدالعزيز الزعابي النائب الثاني لرئيس المجلس وسعيد عبدالله المطوع والدكتور محمد المحرزي وعزا بن سليمان وسعيد الرميثي ومعضد حارب مغيير الخييلي سفير الدولة لدى الجمهورية الفرنسية. وأكدت معالي الدكتورة القبيسي أن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، مثال للقيادة الناجحة التي استطاعت باقتدار أن تجعل الإمارات من أفضل الدول على جميع المستويات، مشيدة بحرص القيادة الحكيمة على توفير كل السبل والوسائل للاهتمام بشؤون المواطنين في الخارج عبر سفارات الدولة وبعثاتها في مختلف دول العالم. ولفتت معاليها إلى أن المجلس الوطني الاتحادي خلال مسيرته الممتدة على مدى أكثر أربعة عقود منذ تأسيس الدولة وهو مهتم بمناقشة مختلف القضايا الوطنية وإقرار التشريعات وتحديثها وتطويرها بما يواكب التقدم الذي تشهده الدولة في مختلف القطاعات. وإصدار التوصيات خلال مناقشة الموضوعات العامة وتوجيه الأسئلة لممثلي الحكومة، إضافة إلى تعزيز مشاركة المواطنين عند مناقشة مشروعات القوانين والموضوعات العامة عبر مختلف قنوات التواصل المتاحة المباشرة وغير المباشرة لإشراكهم في مسيرة التطور التي تشهدها الدولة. وأكدت معاليها حرص صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، الدائم على تلمس احتياجات المواطنين. وقالت: «نحن في دولة الإمارات نفخر بقيادتنا الرشيدة». من جانبهم عبر عدد من المواطنين والطلبة عن سعادتهم واعتزازهم بهذا اللقاء وحرص المجلس على التواصل معهم، مؤكدين سعيهم لأن يكونوا عند حسن ظن قيادة الدولة في تحصيلهم العلمي للمشاركة في مسيرة التقدم في الوطن .


الخبر بالتفاصيل والصور


قالت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي: إن مواطني دولة الإمارات في الخارج هم سفراء لوطنهم ويقدمون صورة مشرفة تعكس أصالة وعراقة وأخلاق مجتمع الإمارات.

وأوضحت أن لقاءها مع المواطنين الموجودين في فرنسا والطلبة الدارسين في الجامعات الفرنسية يأتي تجسيداً لحرص المجلس على التواصل مع المواطنين والاستماع إليهم وإطلاعهم على مسيرته وطبيعة عمله الذي يهدف إلى مناقشة القضايا التي تهم الوطن والمواطنين في ظل دعم وتوجيهات قيادتنا الرشيدة.

واطلعت معالي الدكتورة القبيسي والوفد المرافق لها خلال لقائها مواطني الدولة الموجودين في فرنسا والدارسين في الجامعات الفرنسية على أوضاعهم وتخصصاتهم الأكاديمية، وحثتهم على تحقيق النجاح والتفوق في مساعيهم الدراسية من أجل المساهمة في مسيرة التنمية المستدامة الشاملة.

وأعربت معاليها عن تقديرها وتثمينها لحرص الطلبة على متابعة تعليمهم الأكاديمي العالي في العديد من التخصصات المهمة التي ستكون إضافة نوعية متميزة لدى عودتهم إلى وطنهم.

وفي بداية اللقاء نقلت معالي الدكتورة القبيسي للمواطنين تحيات قيادة الإمارات لهم. حضر اللقاء – الذي نظمه المجلس الوطني الاتحادي في مقر سفارة الدولة بباريس – وفد المجلس المرافق لمعالي الدكتورة القبيسي الذي يضم عبدالعزيز الزعابي النائب الثاني لرئيس المجلس وسعيد عبدالله المطوع والدكتور محمد المحرزي وعزا بن سليمان وسعيد الرميثي ومعضد حارب مغيير الخييلي سفير الدولة لدى الجمهورية الفرنسية.

وأكدت معالي الدكتورة القبيسي أن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، مثال للقيادة الناجحة التي استطاعت باقتدار أن تجعل الإمارات من أفضل الدول على جميع المستويات، مشيدة بحرص القيادة الحكيمة على توفير كل السبل والوسائل للاهتمام بشؤون المواطنين في الخارج عبر سفارات الدولة وبعثاتها في مختلف دول العالم.

ولفتت معاليها إلى أن المجلس الوطني الاتحادي خلال مسيرته الممتدة على مدى أكثر أربعة عقود منذ تأسيس الدولة وهو مهتم بمناقشة مختلف القضايا الوطنية وإقرار التشريعات وتحديثها وتطويرها بما يواكب التقدم الذي تشهده الدولة في مختلف القطاعات.

وإصدار التوصيات خلال مناقشة الموضوعات العامة وتوجيه الأسئلة لممثلي الحكومة، إضافة إلى تعزيز مشاركة المواطنين عند مناقشة مشروعات القوانين والموضوعات العامة عبر مختلف قنوات التواصل المتاحة المباشرة وغير المباشرة لإشراكهم في مسيرة التطور التي تشهدها الدولة.

وأكدت معاليها حرص صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، الدائم على تلمس احتياجات المواطنين. وقالت: «نحن في دولة الإمارات نفخر بقيادتنا الرشيدة». من جانبهم عبر عدد من المواطنين والطلبة عن سعادتهم واعتزازهم بهذا اللقاء وحرص المجلس على التواصل معهم، مؤكدين سعيهم لأن يكونوا عند حسن ظن قيادة الدولة في تحصيلهم العلمي للمشاركة في مسيرة التقدم في الوطن .

رابط المصدر: القبيسي: أبناؤنا في الخارج سفراء للوطن

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً