المغرب: العدالة والتنميّة يفوز في الانتخابات البرلمانية

ذكر بيان صادر عن وزارة الداخليّة المغربية، اليوم السبت، أن “حزب العدالة والتنمية جاء في المركز الأول في الانتخابات البرلمانية التي أجريت، أمس الجمعة، بحصوله على 125 مقعداً، بعد انتهاء

عملية الفرز”. وقال البيان إن “حزب الأصالة والمعاصرة بـ 102 مقعداً، وتموقع ثالثاً حزب الاستقلال بعد الحصول على 46 مقعداً”، بحسب موقع “هسبرس” الإخباري المغربي الإلكتروني.وحصل حزب التجمع الوطني للأحرار على 37 مقعداً، وحزب الحركة الشعبية على 27 مقعداً، وحزب الاتحاد الدستوري 19 مقعداً، وحزب الاتحاد الإشتراكي (معارض) 20 مقعداً، وحزب التقدم والاشتراكية على 12 مقعداً، وباقي الأحزاب على سبعة مقاعد.وبلغت نسبة المشاركة في الانتخابات 43% من إجمالي عدد الناخبين المسجلين البالغ عددهم 15.7 مليون ناخب مغربي، بينهم 45% من النساء.وتنافس نحو ستة آلاف و990 مرشحاً من الأحزاب السياسية والمستقلين على 395 مقعداً في مجلس النواب، المجلس الأدنى في البرلمان المغربي.ويقود حزب العدالة والتنمية الإسلامي المعتدل ائتلافاً حاكماً منذ نوفمبر(تشرين الثاني) 2011.


الخبر بالتفاصيل والصور



ذكر بيان صادر عن وزارة الداخليّة المغربية، اليوم السبت، أن “حزب العدالة والتنمية جاء في المركز الأول في الانتخابات البرلمانية التي أجريت، أمس الجمعة، بحصوله على 125 مقعداً، بعد انتهاء عملية الفرز”.

وقال البيان إن “حزب الأصالة والمعاصرة بـ 102 مقعداً، وتموقع ثالثاً حزب الاستقلال بعد الحصول على 46 مقعداً”، بحسب موقع “هسبرس” الإخباري المغربي الإلكتروني.

وحصل حزب التجمع الوطني للأحرار على 37 مقعداً، وحزب الحركة الشعبية على 27 مقعداً، وحزب الاتحاد الدستوري 19 مقعداً، وحزب الاتحاد الإشتراكي (معارض) 20 مقعداً، وحزب التقدم والاشتراكية على 12 مقعداً، وباقي الأحزاب على سبعة مقاعد.

وبلغت نسبة المشاركة في الانتخابات 43% من إجمالي عدد الناخبين المسجلين البالغ عددهم 15.7 مليون ناخب مغربي، بينهم 45% من النساء.

وتنافس نحو ستة آلاف و990 مرشحاً من الأحزاب السياسية والمستقلين على 395 مقعداً في مجلس النواب، المجلس الأدنى في البرلمان المغربي.

ويقود حزب العدالة والتنمية الإسلامي المعتدل ائتلافاً حاكماً منذ نوفمبر(تشرين الثاني) 2011.

رابط المصدر: المغرب: العدالة والتنميّة يفوز في الانتخابات البرلمانية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً