الانقلابيون يواصلون تجويع اليمنيين وسط تحذيرات أممية


الخبر بالتفاصيل والصور



أطلق منسق الأمم المتحدة للإغاثة الطارئة ستيفن أوبراين تحذيراً من ارتفاع معدلات سوء التغذية بين الأطفال في اليمن، في الوقت الذي تصدى فيه الجيش الوطني والمقاومة اليمنية أمس الجمعة، لمحاولات “تجويع الشعب اليمني” التي تفرضها مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية في مواجهات هي الأعنف مع الانقلابيين.

وتفصيلاً وفي جبهة مريس، بقرية الرمة بمحافظة الضالع، لقي ما لا يقل عن 27 من الميليشيات الانقلابية مصرعهم على يد قوات الجيش الوطني.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية عن المركز الإعلامي للقوات المسلحة قوله “إن هذه المواجهات جاءت بعد فرض المليشيا الانقلابية حصار خانق منعت من خلاله دخول المواد الأساسية والتموينية على المواطنين”.

وفي محافظة مأرب تمكنت قوات الجيش الوطني مسنودة بالمقاومة الشعبية من تحرير موقعين في جبهة صرواح باتجاه منطقة الزغن التابعة لمديرية بني ضبيان محافظة صنعاء.

وقال مصدر عسكري بالمحافظة إن قوات الجيش الوطني مسنودة بالمقاومة الشعبية تمكنت أمس من التقدم والسيطرة على مواقع ومناطق استراتيجية أبرزها قرية آل عوير ومحيطها وجبل الطريف وجبل الدرم والتبة البيضاء في جبهة المخدرة بمديرية صرواح إثر معارك عنيفة مع مليشيات الحوثي وصالح استخدم فيها مختلف أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة.

وأضاف المصدر إن قوات الجيش الوطني واصلت تقدمها باتجاه منطقة “وادي الضيق” شمال غرب جبل “هيلان” الاستراتيجي، بهدف قطع خطوط الإمداد عن المليشيات وتطويق ما تبقى من مواقعهم مؤكداً أن مليشيات الحوثي وصالح تكبدت خلال الاشتباكات خسائر فادحة في الأرواح والعتاد العسكري”.

وفي تعز قتل 7 من مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية في معارك مع الجيش الوطني والمقاومة بعدد من الجبهات بالمحافظة.

وقال مصدر في المقاومة لوكالة الأنباء اليمنية إن المعارك التي دارت على تخوم مديرية التربة والمقاطرة جنوب المحافظة إضافة إلى غارات التحالف العربي أسفرت عن مقتل 7 من المليشيا الانقلابية وإصابة 12 آخرين.

وذكر المصدر أن رجال الجيش الوطني تصدوا لمحاولات تسلل للمليشيا الانقلابية إلى سوق الربوع في المقاطرة رغم الغطاء الناري المكثف والذي كانوا يهدفون من ورائه إلى قطع المنفذ الجنوبي الذي يربط مدينة تعز بمحافظة لحج، وأسفرت المعارك عن استشهاد 2 من الجيش الوطني والمقاومة وإصابة 5 آخرين.

إلى ذلك قتل مدني وأصيب 3 آخرون بقصف للمليشيا الانقلابية على الأحياء السكنية في مدينة تعز.

ومن جهة آخرى، حذر ستيفن أوبراين منسق الأمم المتحدة للإغاثة الطارئة من ارتفاع معدلات سوء التغذية بين الأطفال في اليمن.

وذكر أوبراين في حوار أجرته معه إذاعة الأمم المتحدة أن الناحية اللوجيستية لإيصال أية إمدادات أصبحت أكثر صعوبة بسبب الوضع الحالي في محافظة الحديدة، ولفت إلى أن ارتفاع المعدل الكبير لسوء التغذية بين الأطفال الصغار في اليمن خاصة في محافظة الحديدة.

وتأتي تصريحات منسق الأمم المتحدة للإغاثة الطارئة بعد زيارته التي قام بها مؤخراً إلى الحديدة للاطلاع على الأوضاع الإنسانية وما يعانيه المواطنون من أوضاع مأساوية نتيجة عمليات انقلاب مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية على السلطة وما تسببت به من أوضاع اقتصادية وصحية.

رابط المصدر: الانقلابيون يواصلون تجويع اليمنيين وسط تحذيرات أممية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً