بالفيديو.. كيف تتصرف كسائق بوجود سيارة الإسعاف؟

أطلق الإسعاف الوطني اليوم حملة توعوية شاملة لتعزيز ثقافة الإسعاف لدى سكان المناطق الشمالية من مستخدمي الطريق ومصابي الحوادث وعامة الجمهور وتوعيتهم حول التعامل الأمثل مع الخدمات الإسعافية المقدمة، وجعلهم شركاء فاعلين في تحقيق تميّز ورقي الخدمة الإسعافية، ومساهمين في إنقاذ حياة الآخرين. وتتضمن الحملة التي تخاطب

الجمهور بشكل مباشر عبر قنوات التواصل الاجتماعي وتستمر طيلة شهر أكتوبر الجاري، نشر فيديوهات توعوية قصيرة تحمل رسائل وارشادات توعوية بالإضافة الى العديد من النصائح والرسومات التوضيحية بما يضمن ايصال الفكرة بشكل واضح ومبسط لكافة فئات المجتمع. ويركز الفيديو الأساس على تعزيز ثقافة أفراد الجمهور حول السلوكيات المرورية الصحيحة عند مرور سيارة الإسعاف والتي تضمن عدم التسبب في تأخير وصولها لمواقع الحوادث من خلال افساح الطريق وإعطاء الأولوية دوماً لمرور سيارة الإسعاف وعدم عرقلتها أو تأخيرها، وتجنب اتباع مسار سيارة الإسعاف للخروج من زحمة الطريق أو استخدام كتف الطريق المخصص للطوارئ، بالإضافة لعدم الإبطاء أو التوقف لمشاهدة الحوادث المرورية وتأخير حركة السير في الطريق. شاهد الفيديو: . وقال نائب المدير التنفيذي بالإسعاف الوطني أحمد صالح الهاجري، بأن الجمهور هو شريك رئيس لتعزيز جودة وتميز خدمات الإسعاف الوطني في المناطق الشمالية، ولذلك نحرص دوماً على نشر ثقافة الإسعاف بين كافة فئات وأفراد المجتمع وترسيخ السلوكيات الأمثل التي تساعدنا على إدارة مواردنا الإسعافية بفعالية أكبر وخدمة الجمهور بأفضل شكل ممكن، مشيراً لالتزام الإسعاف الوطني المستمر بالتواصل المباشر مع الجمهور عبر كافة القنوات المتاحة.   بينما تقدم مقاطع فيديو أخرى سيتم نشرها خلال الشهر الجاري وعرضها على شاشات سينما فوكس في شهر نوفمبر، نصائح إرشادية لتوضيح أهمية رقم خدمة طوارئ الإسعاف “998” وتشجيع الاستخدام المسؤول له، والخطوات الواجب اتباعها لتسهيل عمل طواقم الإسعاف وإنقاذ حياة الآخرين عبر التعاون مع غرفة العمليات عند الإبلاغ عن أي حالة طارئة. وأضاف الهاجري أن إطلاق الحملة التوعوية الجديدة خلال شهر أكتوبر عبر منصات التواصل الاجتماعي، أتى للتفاعل مع شريحة واسعة من الجمهور خاصةً مع الانتشار والأثر الكبير لمثل هذه القنوات في استهداف مختلف فئات المجتمع، وتحفيز الدور التوعوي الذاتي للأفراد عبر مشاركة ونشر مقاطع الفيديو لتكثيف الأثر المجتمعي للحملة، موضحاً أن هذه الفيديوهات تقدم نصائح مباشرة وفعالة، داعياً الجميع لمشاهدتها والالتزام بتطبيق ما تقدمه من ارشادات ونصائح قيّمة ومفيدة. ويتيح الإسعاف الوطني لسكان المناطق الشمالية التواصل المباشر مع غرفة العمليات وطلب الخدمة الإسعافية في الحالات الطارئة سواءً عبر رقم طوارئ الإسعاف “998”، أو من خلال تطبيق الإسعاف الوطني الجديد (NA 998) الذي يتوفر بشكل مفتوح عبر مختلف متاجر تطبيقات الأجهزة الذكية، ويُمكّن مستخدميه من طلب الخدمة الإسعافية بخطوة واحدة بسيطة والتحديد الدقيق للموقع الجغرافي، حيث يقوم أفراد غرفة العمليات المدربين على أعلى مستوى بالتعامل مع كل بلاغ كحالة طارئة، وضمان وصول الخدمة الإسعافية خلال أسرع وقت ممكن. يذكر أن الإسعاف الوطني بدأ تقديم خدماته الإسعافية في المناطق الشمالية للدولة في عام 2014، ويسعى عبر ما يضمه من كوادر وفرق إسعافية مؤهلة، واسطول حديث من المركبات والمعدات المتطورة، لتقديم خدمات إسعافية على مدار الساعة وفق أعلى معايير التميز لمرحلة ما قبل المستشفى لمواطني وسكان إمارات الشارقة وعجمان وأم القيوين ورأس الخيمة والفجيرة.


الخبر بالتفاصيل والصور


أطلق الإسعاف الوطني اليوم حملة توعوية شاملة لتعزيز ثقافة الإسعاف لدى سكان المناطق الشمالية من مستخدمي الطريق ومصابي الحوادث وعامة الجمهور وتوعيتهم حول التعامل الأمثل مع الخدمات الإسعافية المقدمة، وجعلهم شركاء فاعلين في تحقيق تميّز ورقي الخدمة الإسعافية، ومساهمين في إنقاذ حياة الآخرين.

وتتضمن الحملة التي تخاطب الجمهور بشكل مباشر عبر قنوات التواصل الاجتماعي وتستمر طيلة شهر أكتوبر الجاري، نشر فيديوهات توعوية قصيرة تحمل رسائل وارشادات توعوية بالإضافة الى العديد من النصائح والرسومات التوضيحية بما يضمن ايصال الفكرة بشكل واضح ومبسط لكافة فئات المجتمع.

ويركز الفيديو الأساس على تعزيز ثقافة أفراد الجمهور حول السلوكيات المرورية الصحيحة عند مرور سيارة الإسعاف والتي تضمن عدم التسبب في تأخير وصولها لمواقع الحوادث من خلال افساح الطريق وإعطاء الأولوية دوماً لمرور سيارة الإسعاف وعدم عرقلتها أو تأخيرها، وتجنب اتباع مسار سيارة الإسعاف للخروج من زحمة الطريق أو استخدام كتف الطريق المخصص للطوارئ، بالإضافة لعدم الإبطاء أو التوقف لمشاهدة الحوادث المرورية وتأخير حركة السير في الطريق.

شاهد الفيديو:

وقال نائب المدير التنفيذي بالإسعاف الوطني أحمد صالح الهاجري، بأن الجمهور هو شريك رئيس لتعزيز جودة وتميز خدمات الإسعاف الوطني في المناطق الشمالية، ولذلك نحرص دوماً على نشر ثقافة الإسعاف بين كافة فئات وأفراد المجتمع وترسيخ السلوكيات الأمثل التي تساعدنا على إدارة مواردنا الإسعافية بفعالية أكبر وخدمة الجمهور بأفضل شكل ممكن، مشيراً لالتزام الإسعاف الوطني المستمر بالتواصل المباشر مع الجمهور عبر كافة القنوات المتاحة.  

بينما تقدم مقاطع فيديو أخرى سيتم نشرها خلال الشهر الجاري وعرضها على شاشات سينما فوكس في شهر نوفمبر، نصائح إرشادية لتوضيح أهمية رقم خدمة طوارئ الإسعاف “998” وتشجيع الاستخدام المسؤول له، والخطوات الواجب اتباعها لتسهيل عمل طواقم الإسعاف وإنقاذ حياة الآخرين عبر التعاون مع غرفة العمليات عند الإبلاغ عن أي حالة طارئة.

وأضاف الهاجري أن إطلاق الحملة التوعوية الجديدة خلال شهر أكتوبر عبر منصات التواصل الاجتماعي، أتى للتفاعل مع شريحة واسعة من الجمهور خاصةً مع الانتشار والأثر الكبير لمثل هذه القنوات في استهداف مختلف فئات المجتمع، وتحفيز الدور التوعوي الذاتي للأفراد عبر مشاركة ونشر مقاطع الفيديو لتكثيف الأثر المجتمعي للحملة، موضحاً أن هذه الفيديوهات تقدم نصائح مباشرة وفعالة، داعياً الجميع لمشاهدتها والالتزام بتطبيق ما تقدمه من ارشادات ونصائح قيّمة ومفيدة.

ويتيح الإسعاف الوطني لسكان المناطق الشمالية التواصل المباشر مع غرفة العمليات وطلب الخدمة الإسعافية في الحالات الطارئة سواءً عبر رقم طوارئ الإسعاف “998”، أو من خلال تطبيق الإسعاف الوطني الجديد (NA 998) الذي يتوفر بشكل مفتوح عبر مختلف متاجر تطبيقات الأجهزة الذكية، ويُمكّن مستخدميه من طلب الخدمة الإسعافية بخطوة واحدة بسيطة والتحديد الدقيق للموقع الجغرافي، حيث يقوم أفراد غرفة العمليات المدربين على أعلى مستوى بالتعامل مع كل بلاغ كحالة طارئة، وضمان وصول الخدمة الإسعافية خلال أسرع وقت ممكن.

يذكر أن الإسعاف الوطني بدأ تقديم خدماته الإسعافية في المناطق الشمالية للدولة في عام 2014، ويسعى عبر ما يضمه من كوادر وفرق إسعافية مؤهلة، واسطول حديث من المركبات والمعدات المتطورة، لتقديم خدمات إسعافية على مدار الساعة وفق أعلى معايير التميز لمرحلة ما قبل المستشفى لمواطني وسكان إمارات الشارقة وعجمان وأم القيوين ورأس الخيمة والفجيرة.

رابط المصدر: بالفيديو.. كيف تتصرف كسائق بوجود سيارة الإسعاف؟

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً