هل يمكن أن تكون أسماء المواقع الإلكترونية باللغة العربية؟

حين تدخل إلى المواقع الإلكترونية فأنت تكتب عناوينها باللغة الإنجليزية، فربما تساءلت لماذا نستخدم الإنجليزية، ولا نستخدم لغتنا العربية؟ لماذا عناوين الإنترنت باللغة الإنجليزية؟ قبل استخدام عناوين المواقع الإلكترونية كان يتم اتصال الحواسيب مع بعضها عبر إدخال عنوان الآي بي (بروتوكول الإنترنت). يُخزَّن عنوان الآي بي في الإصدار الرابع على 32 بت، ويُكتب على

شكل أربعة أرقام من (0-255) وتفصلها نقاط مثل (10.20.30.1). ومع التزايد الكبير لعدد الحواسيب، طوّر العلماء في جامعة ويسكونسن بروتوكولًا أطلقوا عليه “Domain Names System” “نظام أسماء النطاقات” والذي سيجعل من السهل تذكّر عناوين الإنترنت على خلاف أرقام الآي بي. ويعد العالم البريطاني “تيم بيرنرز لي” مخترع شبكة الإنترنت عام 1990. وبحلول عام 1992، وصل عدد الحواسيب المتصلة بالشبكة العنكبوتية إلى مليون حول العالم. وفي عام 1994، نشرت اللجنة الخاصة لنظام الإنترنت “IETF” مجموعة من المعايير أطلقت عليها “Uniform Resource Locators ” أو “محدد الموارد الموحد” أو كما تُعرف “URL” والتي تعني عنوان الإنترنت. وقد كان معظم أعضاء اللجنة التي وضعت تلك المعايير ممثلين عن الحكومة الأمريكية. ولتسهيل الاتصال، لم تسمح لجنة “IETF” إلا باستخدام الأحرف الأبجدية اللاتينية والإنجليزية الصغيرة والكبيرة، مع عدد قليل من الرموز، وأرقام من 0-9 في عنوان الإنترنت. وقد أُخذت جميع الحروف من “ASCII” أو أسكي، وهي مجموعة رموز ونظام ترميز مبني على الأبجدية اللاتينية بالشكل الذي تُستخدم به في الإنجليزية الحديثة. ومن أكثر الاستخدامات شيوعًا للنصوص المكتوبة بالآسكي، تلك المستخدمة في أنظمة الحاسوب، وفي أجهزة الاتصالات، وأنظمة التحكم التي تتعامل مع نصوص. سبب آخر لوجود عناوين الإنترنت باللغة الإنجليزية، هو أن جميع قوانين الإنترنت تم تصميمها ووضعها من قبل من يتحدثون الإنجليزية، فتم تصميم بروتوكولات الإنترنت والعناوين وفقًا لذلك. لكن ومع ما تقدّم سابقًا: هل يمكن أن تكون عناوين الإنترنت باللغة العربية؟ نعم يمكن ذلك، فقد سمحت منظمة “آيكان” والمختصة بتوزيع و إدارة عناوين الآي بي، وأسماء المجال، وتخصيص أسماء المواقع العليا في جميع أنحاء العالم، باستخدام الأحرف العربية لأسماء المواقع الإلكترونية عام 2009. ويعد “.مصر” أول نطاق فرعي على مستوى العالم باللغة العربية تحت مسمى “وزارة الاتصالات دوت مصر”. فإن أدخلت العنوان بهذه الصورة (موقع.وزارة-الاتصالات.مصر) فستدخل مباشرة لموقع وزارة الاتصالات المصرية. كما كانت الإمارات قد أطلقت اسم اسم النطاق (.امارات) وبكتابتك (عربي.امارات) ستتحوّل للموقع مباشرة. وكانت منظمة “آيكان” قد أصدرت موافقتها لأربع دول، وهي: السعودية والإمارات ومصر وروسيا، لبدء استخدام الأحرف العربية والروسية لأسماء المواقع الإلكترونية. ويعد السماح باستخدام اللغة العربية لعناوين الإنترنت خطوة كبيرة على طريق تفعيل المحتوى الإلكتروني العربي. المصدر


الخبر بالتفاصيل والصور


حين تدخل إلى المواقع الإلكترونية فأنت تكتب عناوينها باللغة الإنجليزية، فربما تساءلت لماذا نستخدم الإنجليزية، ولا نستخدم لغتنا العربية؟

عناوين المواقع الإلكترونية

لماذا عناوين الإنترنت باللغة الإنجليزية؟

قبل استخدام عناوين المواقع الإلكترونية كان يتم اتصال الحواسيب مع بعضها عبر إدخال عنوان الآي بي (بروتوكول الإنترنت). يُخزَّن عنوان الآي بي في الإصدار الرابع على 32 بت، ويُكتب على شكل أربعة أرقام من (0-255) وتفصلها نقاط مثل (10.20.30.1).

ومع التزايد الكبير لعدد الحواسيب، طوّر العلماء في جامعة ويسكونسن بروتوكولًا أطلقوا عليه “Domain Names System” “نظام أسماء النطاقات” والذي سيجعل من السهل تذكّر عناوين الإنترنت على خلاف أرقام الآي بي.

ويعد العالم البريطاني “تيم بيرنرز لي” مخترع شبكة الإنترنت عام 1990. وبحلول عام 1992، وصل عدد الحواسيب المتصلة بالشبكة العنكبوتية إلى مليون حول العالم. وفي عام 1994، نشرت اللجنة الخاصة لنظام الإنترنت “IETF” مجموعة من المعايير أطلقت عليها “Uniform Resource Locators ” أو “محدد الموارد الموحد” أو كما تُعرف “URL” والتي تعني عنوان الإنترنت. وقد كان معظم أعضاء اللجنة التي وضعت تلك المعايير ممثلين عن الحكومة الأمريكية.

عناوين المواقع الإلكترونية

ولتسهيل الاتصال، لم تسمح لجنة “IETF” إلا باستخدام الأحرف الأبجدية اللاتينية والإنجليزية الصغيرة والكبيرة، مع عدد قليل من الرموز، وأرقام من 0-9 في عنوان الإنترنت. وقد أُخذت جميع الحروف من “ASCII” أو أسكي، وهي مجموعة رموز ونظام ترميز مبني على الأبجدية اللاتينية بالشكل الذي تُستخدم به في الإنجليزية الحديثة. ومن أكثر الاستخدامات شيوعًا للنصوص المكتوبة بالآسكي، تلك المستخدمة في أنظمة الحاسوب، وفي أجهزة الاتصالات، وأنظمة التحكم التي تتعامل مع نصوص.

سبب آخر لوجود عناوين الإنترنت باللغة الإنجليزية، هو أن جميع قوانين الإنترنت تم تصميمها ووضعها من قبل من يتحدثون الإنجليزية، فتم تصميم بروتوكولات الإنترنت والعناوين وفقًا لذلك.

عناوين المواقع الإلكترونية

لكن ومع ما تقدّم سابقًا: هل يمكن أن تكون عناوين الإنترنت باللغة العربية؟

نعم يمكن ذلك، فقد سمحت منظمة “آيكان” والمختصة بتوزيع و إدارة عناوين الآي بي، وأسماء المجال، وتخصيص أسماء المواقع العليا في جميع أنحاء العالم، باستخدام الأحرف العربية لأسماء المواقع الإلكترونية عام 2009. ويعد “.مصر” أول نطاق فرعي على مستوى العالم باللغة العربية تحت مسمى “وزارة الاتصالات دوت مصر”.

فإن أدخلت العنوان بهذه الصورة (موقع.وزارة-الاتصالات.مصر) فستدخل مباشرة لموقع وزارة الاتصالات المصرية. كما كانت الإمارات قد أطلقت اسم اسم النطاق (.امارات) وبكتابتك (عربي.امارات) ستتحوّل للموقع مباشرة.

عناوين المواقع الإلكترونية

وكانت منظمة “آيكان” قد أصدرت موافقتها لأربع دول، وهي: السعودية والإمارات ومصر وروسيا، لبدء استخدام الأحرف العربية والروسية لأسماء المواقع الإلكترونية. ويعد السماح باستخدام اللغة العربية لعناوين الإنترنت خطوة كبيرة على طريق تفعيل المحتوى الإلكتروني العربي.

المصدر

رابط المصدر: هل يمكن أن تكون أسماء المواقع الإلكترونية باللغة العربية؟

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً