3 طلاب يبتكرون «إشارة مرور ذكية» تحدّ من الزحام

من اليسار: المشرف على المشروع المعلم منير حسانين والطلاب عبدالله عارف المهيري ووسام محمد ومحمد عبدالله سبت. الإمارات اليوم ابتكر ثلاثة طلاب في مدرسة الاتحاد الخاصة فرع «الممزر» في دبي «إشارة مرور ذكية» تحدّ من الزحام، وتعمل بالطاقة الكهربائية المولدة من حركة السيارات، من خلال غرس قطع بلورية

تحتوي على مواد كيميائية في الطرقات والمطبات الاصطناعية، تولّد الكهرباء بمجرد مرور السيارات فوقها، لتغذية الإشارة المرورية وأنظمة التحكم. وقال الطلاب وسام محمد سعيد، وعبدالله عارف المهيري، ومحمد عبدالله سبت، الذين أنجزوا المشروع تحت إشراف المعلم منير حسانين، إن الآلية الجديدة تحد من الزحام المروري، بطريقة صديقة للبيئة، إذ استخدموا مادة كيميائية، وضعوها في عبوات زجاجية صغيرة، تحدث تفاعلاً أثناء الضغط عليها، يتولد عنه طاقة كهربائية، يمكن استخدامها في الأغراض المختلفة. وأوضحوا أن الفكرة تخدم توجّه الدولة نحو الاعتماد على الطاقة المستدامة، والتحول التدريجي إلى الاقتصاد الأخضر، إضافة إلى كونها ترجمة واقعية لدراستهم العلمية. وتتميز الإشارة الذكية بأنها تعمل وفق آلية مختلفة عن الإشارات المستخدمة حالياً، إذ تفتح المجال لمرور السيارات حسب عددها، ونسب الزحام في كل اتجاه، من خلال تزويدها بحساسات إلكترونية، تغذي الإشارة بالمعلومات والبيانات المطلوبة عن حالة الطرق، الأمر الذي ينتج عنه انسيابية في حركة السيارات على مدار اليوم. من جهتها، قالت مديرة المدرسة، آمنة رفيع، إن إدارة المدرسة تسعى دائماً إلى تطوير وصقل مهارات الطلاب في كل النواحي العلمية والعملية، تجسيداً لرؤية الدولة الاستراتيجية، وخطتها في إعداد جيل يواكب عصره ويحفظ تراثه، وقادر على الالتحاق بسوق عمل متغيرة، تتطلب كوادر بمهارات وقدرات خاصة.


الخبر بالتفاصيل والصور


  • من اليسار: المشرف على المشروع المعلم منير حسانين والطلاب عبدالله عارف المهيري ووسام محمد ومحمد عبدالله سبت. الإمارات اليوم

ابتكر ثلاثة طلاب في مدرسة الاتحاد الخاصة فرع «الممزر» في دبي «إشارة مرور ذكية» تحدّ من الزحام، وتعمل بالطاقة الكهربائية المولدة من حركة السيارات، من خلال غرس قطع بلورية تحتوي على مواد كيميائية في الطرقات والمطبات الاصطناعية، تولّد الكهرباء بمجرد مرور السيارات فوقها، لتغذية الإشارة المرورية وأنظمة التحكم.

وقال الطلاب وسام محمد سعيد، وعبدالله عارف المهيري، ومحمد عبدالله سبت، الذين أنجزوا المشروع تحت إشراف المعلم منير حسانين، إن الآلية الجديدة تحد من الزحام المروري، بطريقة صديقة للبيئة، إذ استخدموا مادة كيميائية، وضعوها في عبوات زجاجية صغيرة، تحدث تفاعلاً أثناء الضغط عليها، يتولد عنه طاقة كهربائية، يمكن استخدامها في الأغراض المختلفة.

وأوضحوا أن الفكرة تخدم توجّه الدولة نحو الاعتماد على الطاقة المستدامة، والتحول التدريجي إلى الاقتصاد الأخضر، إضافة إلى كونها ترجمة واقعية لدراستهم العلمية.

وتتميز الإشارة الذكية بأنها تعمل وفق آلية مختلفة عن الإشارات المستخدمة حالياً، إذ تفتح المجال لمرور السيارات حسب عددها، ونسب الزحام في كل اتجاه، من خلال تزويدها بحساسات إلكترونية، تغذي الإشارة بالمعلومات والبيانات المطلوبة عن حالة الطرق، الأمر الذي ينتج عنه انسيابية في حركة السيارات على مدار اليوم.

من جهتها، قالت مديرة المدرسة، آمنة رفيع، إن إدارة المدرسة تسعى دائماً إلى تطوير وصقل مهارات الطلاب في كل النواحي العلمية والعملية، تجسيداً لرؤية الدولة الاستراتيجية، وخطتها في إعداد جيل يواكب عصره ويحفظ تراثه، وقادر على الالتحاق بسوق عمل متغيرة، تتطلب كوادر بمهارات وقدرات خاصة.

رابط المصدر: 3 طلاب يبتكرون «إشارة مرور ذكية» تحدّ من الزحام

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً