أمطار الخير مستمرة لليوم الخامس

تواصل يوم أمس هطول الأمطار على مناطق متفرقة لليوم الخامس على التوالي، وأعلن الدكتور مطر حامد النيادي، وكيل وزارة الطاقة، أن كمية المياه التي حصدتها بحيرات الحواجز والسدود بعد هطول أمطار الخير خلال الأيام الماضية (3- 6 أكتوبر 2016م) في مختلف المناطق بالدولة، تقدر كميتها بحوالي مليون متر مكعب أي

ما يعادل 222 مليون غالون من المياه، حيث هطلت أمطار غزيرة على مناطق متفرقة من الدولة، ما أدى إلى جريان الشعاب والأودية وهي تباشير خير وبركة لموسم الأمطار.وتوقع المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل أن يكون طقس اليوم السبت ﻣﻌﺘﺪل ﺍﻟﺤﺮارة ﺑﻮﺟﻪ ﻋﺎم وﺣﺎراً ﻧﺴبياً ﻧﻬﺎراً ﻋﻠﻰ ﺑﻌﺾ اﻟﻤﻨﺎطﻖ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ وﻏﺎﺋماً ﺟﺰﺋﻴﺎً ﻋﻠﻰ ﺑﻌﺾ المناطق.على صعيد متصل، هطلت بعد ظهر أمس أمطار غزيرة على عدد من المناطق الواقعة شرق وشمال مدينة العين، مصحوبة ببرق ورعد، ومسبوقة برياح نشطة محملة بالأتربة، حيث تساقطت زخات غزيرة من الأمطار على مناطق خطم الشكلة وملاقط والظاهر ومزيد وأم غافة وصاع والهيلي والفوعة والفقع ومنطقة جبل حفيت، بينما شهدت أغلبية المناطق أمطاراً تراوحت ما بين الخفيفة والمتوسطة.وأدت الأمطار الغزيرة إلى جريان وادي خطم الشكلة، كما جرت الشعاب في تلك المناطق التي شهدت زخات غزيرة من الأمطار استمر هطولها المتقطع لأكثر من ساعتين، لتشهد بعدها المدينة أجواء غائمة وسماء ملبدة بالغيوم، يبشر البرق المشع منها بسقوط المزيد من الكميات.وشهدت منطقتا المنيعي، نحو ١٢٠ كيلومتراً، وشوكة، نحو ٩٠ كيلومتراً، إلى الجنوب من مدينة رأس الخيمة، أمس، احتفالية شعبية عفوية ب«المطر» والطبيعة، تخللتها «بانوراما» حية من طوابير السيارات، التي أمت المنطقتين، وسط إقبال واسع من الأهالي والمتنزهين، قدروا بالآلاف، من القادمين من إمارات مختلفة في الدولة، في ظل هطول أمطار غزيرة وتدفق عدد من الأودية والشعاب في المنطقتين.وسجلت المنطقتان دخول سيل من المركبات، قدر، من جانب المصادر والأهالي، بأكثر من ألف سيارة في «المنيعي»، ومثلها في «شوكة»، بجانب أعداد متفاوتة توجهت صوب مناطق أخرى مختلفة، ضمن حزام المناطق الجنوبية الجبلية في إمارة رأس الخيمة، لتشكل «كرنفالاً» احتفالياً ب«الغيث» والطبيعة الساحرة،وأكد علي بن سعيد الدهماني، مسؤول منطقة المنيعي، امتلاء بعض السدود وفيضان أخرى، فيما اضطر بعض أهالي المنطقة إلى إلغاء رحلاتهم إلى خارج المنطقة، بسبب صعوبة التحرك والخروج منها.وقال سعيد مصبح القايدي، مسؤول منطقة «شوكة»: إن الأمطار، أمس الأول، استمرت نحو 3 ساعات، وأدت إلى تدفق 4 أودية، هي براق، الليات، المعيمدة، وشوكة، مشيراً إلى ارتفاع مخزون سد وادي براق، في حين استأثرت مرتفعات الجبال في المنطقة بأعلى كميات الأمطار، وفقاً لمشاهدات الأهالي ومعاينتهم لحجم الأمطار بين المواقع المختلفة.من جهة أخرى، أكد المهندس أحمد الحمادي، مدير عام دائرة الأشغال والخدمات العامة في رأس الخيمة، أن الدائرة واجهت خلال الأيام القليلة الماضية، تداعيات الأمطار الغزيرة، في 8 مناطق جنوب الإمارة، شملت وادي كوب، القريبة من بلدة «أذن»، وشوكة، والوعب ووادي القور واصفي ورافاق والنصلة والفشغة، القريبة من بلدة «المنيعي».وأوضح الحمادي أن فرق العمل والآليات المتخصصة في الدائرة أنجزت مهام عاجلة، استمرت لساعات متواصلة، لمواجهة الآثار السلبية للأمطار والأودية في المناطق المختلفة. وشكلت قرية وادي كوب، القريبة من بلدة أذن (40 كيلومترا جنوب مدينة رأس الخيمة)، واحدة من أبرز المناطق المتأثرة بالأمطار، والأودية المصاحبة لها.وقال أحمد حمد الشحي، مدير إدارة الخدمات العامة، رئيس لجنة طوارئ الأمطار، في «أشغال رأس الخيمة»، إن الدائرة عملت على تذليل الصعاب والعقبات، التي ترتبت على هطول الأمطار الغزيرة وتدفق الأودية بكثافة، استجابة لطلب الأهالي في المناطق المشمولة بالأمطار، حيث قامت بإصلاح الأضرار ومعالجة السلبيات عبر فرق عمل متخصصة، وعدد من آليات الدائرة، ضم صهاريج وجرافات وعمال ومشرفين، عملوا تحت إشراف مباشر من قبل لجنة طوارئ الأمطار وإدارة الخدمات العامة.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

تواصل يوم أمس هطول الأمطار على مناطق متفرقة لليوم الخامس على التوالي، وأعلن الدكتور مطر حامد النيادي، وكيل وزارة الطاقة، أن كمية المياه التي حصدتها بحيرات الحواجز والسدود بعد هطول أمطار الخير خلال الأيام الماضية (3- 6 أكتوبر 2016م) في مختلف المناطق بالدولة، تقدر كميتها بحوالي مليون متر مكعب أي ما يعادل 222 مليون غالون من المياه، حيث هطلت أمطار غزيرة على مناطق متفرقة من الدولة، ما أدى إلى جريان الشعاب والأودية وهي تباشير خير وبركة لموسم الأمطار.وتوقع المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل أن يكون طقس اليوم السبت ﻣﻌﺘﺪل ﺍﻟﺤﺮارة ﺑﻮﺟﻪ ﻋﺎم وﺣﺎراً ﻧﺴبياً ﻧﻬﺎراً ﻋﻠﻰ ﺑﻌﺾ اﻟﻤﻨﺎطﻖ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ وﻏﺎﺋماً ﺟﺰﺋﻴﺎً ﻋﻠﻰ ﺑﻌﺾ المناطق.
على صعيد متصل، هطلت بعد ظهر أمس أمطار غزيرة على عدد من المناطق الواقعة شرق وشمال مدينة العين، مصحوبة ببرق ورعد، ومسبوقة برياح نشطة محملة بالأتربة، حيث تساقطت زخات غزيرة من الأمطار على مناطق خطم الشكلة وملاقط والظاهر ومزيد وأم غافة وصاع والهيلي والفوعة والفقع ومنطقة جبل حفيت، بينما شهدت أغلبية المناطق أمطاراً تراوحت ما بين الخفيفة والمتوسطة.
وأدت الأمطار الغزيرة إلى جريان وادي خطم الشكلة، كما جرت الشعاب في تلك المناطق التي شهدت زخات غزيرة من الأمطار استمر هطولها المتقطع لأكثر من ساعتين، لتشهد بعدها المدينة أجواء غائمة وسماء ملبدة بالغيوم، يبشر البرق المشع منها بسقوط المزيد من الكميات.
وشهدت منطقتا المنيعي، نحو ١٢٠ كيلومتراً، وشوكة، نحو ٩٠ كيلومتراً، إلى الجنوب من مدينة رأس الخيمة، أمس، احتفالية شعبية عفوية ب«المطر» والطبيعة، تخللتها «بانوراما» حية من طوابير السيارات، التي أمت المنطقتين، وسط إقبال واسع من الأهالي والمتنزهين، قدروا بالآلاف، من القادمين من إمارات مختلفة في الدولة، في ظل هطول أمطار غزيرة وتدفق عدد من الأودية والشعاب في المنطقتين.
وسجلت المنطقتان دخول سيل من المركبات، قدر، من جانب المصادر والأهالي، بأكثر من ألف سيارة في «المنيعي»، ومثلها في «شوكة»، بجانب أعداد متفاوتة توجهت صوب مناطق أخرى مختلفة، ضمن حزام المناطق الجنوبية الجبلية في إمارة رأس الخيمة، لتشكل «كرنفالاً» احتفالياً ب«الغيث» والطبيعة الساحرة،
وأكد علي بن سعيد الدهماني، مسؤول منطقة المنيعي، امتلاء بعض السدود وفيضان أخرى، فيما اضطر بعض أهالي المنطقة إلى إلغاء رحلاتهم إلى خارج المنطقة، بسبب صعوبة التحرك والخروج منها.
وقال سعيد مصبح القايدي، مسؤول منطقة «شوكة»: إن الأمطار، أمس الأول، استمرت نحو 3 ساعات، وأدت إلى تدفق 4 أودية، هي براق، الليات، المعيمدة، وشوكة، مشيراً إلى ارتفاع مخزون سد وادي براق، في حين استأثرت مرتفعات الجبال في المنطقة بأعلى كميات الأمطار، وفقاً لمشاهدات الأهالي ومعاينتهم لحجم الأمطار بين المواقع المختلفة.
من جهة أخرى، أكد المهندس أحمد الحمادي، مدير عام دائرة الأشغال والخدمات العامة في رأس الخيمة، أن الدائرة واجهت خلال الأيام القليلة الماضية، تداعيات الأمطار الغزيرة، في 8 مناطق جنوب الإمارة، شملت وادي كوب، القريبة من بلدة «أذن»، وشوكة، والوعب ووادي القور واصفي ورافاق والنصلة والفشغة، القريبة من بلدة «المنيعي».
وأوضح الحمادي أن فرق العمل والآليات المتخصصة في الدائرة أنجزت مهام عاجلة، استمرت لساعات متواصلة، لمواجهة الآثار السلبية للأمطار والأودية في المناطق المختلفة.
وشكلت قرية وادي كوب، القريبة من بلدة أذن (40 كيلومترا جنوب مدينة رأس الخيمة)، واحدة من أبرز المناطق المتأثرة بالأمطار، والأودية المصاحبة لها.
وقال أحمد حمد الشحي، مدير إدارة الخدمات العامة، رئيس لجنة طوارئ الأمطار، في «أشغال رأس الخيمة»، إن الدائرة عملت على تذليل الصعاب والعقبات، التي ترتبت على هطول الأمطار الغزيرة وتدفق الأودية بكثافة، استجابة لطلب الأهالي في المناطق المشمولة بالأمطار، حيث قامت بإصلاح الأضرار ومعالجة السلبيات عبر فرق عمل متخصصة، وعدد من آليات الدائرة، ضم صهاريج وجرافات وعمال ومشرفين، عملوا تحت إشراف مباشر من قبل لجنة طوارئ الأمطار وإدارة الخدمات العامة.

رابط المصدر: أمطار الخير مستمرة لليوم الخامس

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً