مصر تعرب عن انزعاجها من البيان التحذيري للسفارة الأمريكية بالقاهرة

أعرب المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية المستشار أحمد أبو زيد عن الانزعاج من البيان التحذيري الصادر عن السفارة الأمريكية بالقاهرة مساء يوم الجمعة، للرعايا الأمريكيين بمصر والذي حذر من

التواجد في الأماكن العامة والتجمعات يوم الأحد المقبل نتيجة “تهديدات أمنية محتملة”. وأكد أبو زيد، في بيان صادر عن الوزارة، على أن السفارة الأمريكية لم تنسق مع وزارة الخارجية أو تخطر أية جهة مصرية رسمية أخرى بأسباب إصدار هذا البيان أو طبيعة التهديدات الأمنية المشار إليها، الأمر الذي يثير علامات استفهام حول أسباب إصدار البيان بهذا الأسلوب.وكشف المتحدث باسم الخارجية، عن قيام وزارة الخارجية بالاتصال المباشر بالسفارة الأمريكية بالقاهرة عقب صدور البيان للاستفسار عن أسباب صدوره، حيث نفت السفارة وجود أية أسباب محددة أو تهديدات أمنية معينة وراء إصدار البيان، وإنما هو إجراء روتيني احترازي يتم القيام به خلال فترات العطلات الممتدة التي تزداد فيها تجمعات المواطنين في الأماكن العامة، الأمر الذي يقتضى إصدار مثل تلك التوجيهات الاحترازية.واستنكرت وزارة الخارجية خلال الاتصال إصدار مثل تلك البيانات غير المبررة التي يمكن أن يكون لها تأثيرات سلبية، لاسيما ما قد ينتج عنها من أضرار اقتصادية.ودعا المتحدث باسم الخارجية كافة السفارات الأجنبية في مصر إلى توخي الحذر من إصدار بيانات غير مبررة أو مفهومة أسبابها.وكانت السفارة الكندية بالقاهرة، قد حذرت في وقت سابق يوم الجمعة، عبر موقعها الإلكترونى مواطنيها من التواجد بالأماكن العامة أيضاً ولاسيما من “المنشآت التجارية والمرافق الحكومية والأماكن العامة والمواقع السياحية، وبالقرب من الكنائس والمساجد خاصة في أوقات الصلوات وأية مناطق أخرى يرتادها الأجانب”.ودعتهم أيضا لـ”تجنب مراكز الشرطة، والمنشآت الأمنية، فضلاً عن الحشود والمظاهرات”.


الخبر بالتفاصيل والصور



أعرب المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية المستشار أحمد أبو زيد عن الانزعاج من البيان التحذيري الصادر عن السفارة الأمريكية بالقاهرة مساء يوم الجمعة، للرعايا الأمريكيين بمصر والذي حذر من التواجد في الأماكن العامة والتجمعات يوم الأحد المقبل نتيجة “تهديدات أمنية محتملة”.

وأكد أبو زيد، في بيان صادر عن الوزارة، على أن السفارة الأمريكية لم تنسق مع وزارة الخارجية أو تخطر أية جهة مصرية رسمية أخرى بأسباب إصدار هذا البيان أو طبيعة التهديدات الأمنية المشار إليها، الأمر الذي يثير علامات استفهام حول أسباب إصدار البيان بهذا الأسلوب.

وكشف المتحدث باسم الخارجية، عن قيام وزارة الخارجية بالاتصال المباشر بالسفارة الأمريكية بالقاهرة عقب صدور البيان للاستفسار عن أسباب صدوره، حيث نفت السفارة وجود أية أسباب محددة أو تهديدات أمنية معينة وراء إصدار البيان، وإنما هو إجراء روتيني احترازي يتم القيام به خلال فترات العطلات الممتدة التي تزداد فيها تجمعات المواطنين في الأماكن العامة، الأمر الذي يقتضى إصدار مثل تلك التوجيهات الاحترازية.

واستنكرت وزارة الخارجية خلال الاتصال إصدار مثل تلك البيانات غير المبررة التي يمكن أن يكون لها تأثيرات سلبية، لاسيما ما قد ينتج عنها من أضرار اقتصادية.

ودعا المتحدث باسم الخارجية كافة السفارات الأجنبية في مصر إلى توخي الحذر من إصدار بيانات غير مبررة أو مفهومة أسبابها.

وكانت السفارة الكندية بالقاهرة، قد حذرت في وقت سابق يوم الجمعة، عبر موقعها الإلكترونى مواطنيها من التواجد بالأماكن العامة أيضاً ولاسيما من “المنشآت التجارية والمرافق الحكومية والأماكن العامة والمواقع السياحية، وبالقرب من الكنائس والمساجد خاصة في أوقات الصلوات وأية مناطق أخرى يرتادها الأجانب”.

ودعتهم أيضا لـ”تجنب مراكز الشرطة، والمنشآت الأمنية، فضلاً عن الحشود والمظاهرات”.

رابط المصدر: مصر تعرب عن انزعاجها من البيان التحذيري للسفارة الأمريكية بالقاهرة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً