أوباما يوقع قرار رفع العقوبات عن بورما

وقع الرئيس الأمريكي باراك أوباما اليوم الجمعة، قرار رفع العقوبات التي تستهدف بورما قريباً، تنفيذاً لالتزام أعلنه منتصف سبتمبر (أيلول) خلال استقباله اونغ سان سو تشي في البيت الأبيض.

وأوضح البيت الأبيض أن وزارة الخزانة ستصدر إعلاناً بهذا الشأن “في الأيام القادمة”.وهذا القرار الذي اتخذ قبل بضعة أشهر من مغادرته البيت الأبيض، يتيح لأوباما الذي كان في 2012 أول رئيس أمريكي يزور بورما خلال ولايته، إبراز التقدم الذي أحرزه هذا البلد في جنوب شرق آسيا.وإذ أشار إلى “التقدم الملموس” الذي حققته بورما و”الانتخابات التاريخية” التي شهدتها في نوفمبر (تشرين الثاني) 2015، أمر أوباما في مرسوم أصدره البيت الأبيض برفع العقوبات التي فرضت إبان حكم المجلس العسكري.وفي مايو (أيار)، قلصت واشنطن القيود في قطاعات المصارف والمناجم والأخشاب، لكنها أبقت لائحة سوداء تضم أكثر من مئة شخص متهمين بالارتباط بالمجلس العسكري السابق.وقالت سو تشي خلال لقائها أوباما قبل ثلاثة أسابيع، “مع رفع العقوبات وقانون جديد مقبل حول الاستثمارات، نعتقد أن بلادنا مستعدة للانطلاق”.


الخبر بالتفاصيل والصور



وقع الرئيس الأمريكي باراك أوباما اليوم الجمعة، قرار رفع العقوبات التي تستهدف بورما قريباً، تنفيذاً لالتزام أعلنه منتصف سبتمبر (أيلول) خلال استقباله اونغ سان سو تشي في البيت الأبيض.

وأوضح البيت الأبيض أن وزارة الخزانة ستصدر إعلاناً بهذا الشأن “في الأيام القادمة”.

وهذا القرار الذي اتخذ قبل بضعة أشهر من مغادرته البيت الأبيض، يتيح لأوباما الذي كان في 2012 أول رئيس أمريكي يزور بورما خلال ولايته، إبراز التقدم الذي أحرزه هذا البلد في جنوب شرق آسيا.

وإذ أشار إلى “التقدم الملموس” الذي حققته بورما و”الانتخابات التاريخية” التي شهدتها في نوفمبر (تشرين الثاني) 2015، أمر أوباما في مرسوم أصدره البيت الأبيض برفع العقوبات التي فرضت إبان حكم المجلس العسكري.

وفي مايو (أيار)، قلصت واشنطن القيود في قطاعات المصارف والمناجم والأخشاب، لكنها أبقت لائحة سوداء تضم أكثر من مئة شخص متهمين بالارتباط بالمجلس العسكري السابق.

وقالت سو تشي خلال لقائها أوباما قبل ثلاثة أسابيع، “مع رفع العقوبات وقانون جديد مقبل حول الاستثمارات، نعتقد أن بلادنا مستعدة للانطلاق”.

رابط المصدر: أوباما يوقع قرار رفع العقوبات عن بورما

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً