لبنان وإيطاليا يبحثان النزوح السوري والقضايا الاقتصادية

بحث وزير الخارجية والمغتربين اللبناني، جبران باسيل، مع نظيره الإيطالي باولو جنتيلوني في بيروت، اليوم الجمعة، التحديات التي تواجه البلدين، ولا سيما النزوح السوري. وقال

باسيل بعد اللقاء في مؤتمر صحافي مشترك مع جنتيلوني: “تطرقنا إلى التحديات الراهنة التي تواجه بلدينا، لا سيما النزوح الكثيف للمهاجرين والنازحين، وانتشار التنظيمات الإجرامية والإرهابية. كما كررنا الموقف اللبناني الذي يدعو إلى العودة الآمنة للنازحين السوريين الى وطنهم، وهو الحل المستدام الوحيد لهم”.وأعلن باسيل أن “الإرهاب لا يمكن أن يهزم فقط بالوسائل العسكرية، واتفقنا على ضرورة إطلاق حملة شاملة لمكافحة هذا الفيروس الإيديولوجي، ملهميه التكفيريين ومصادر تمويله”، مشدداً على “ضرورة جلب داعش و”النصرة” وغيرها من التنظيمات الإرهابية إلى العدالة الدولية، ووضع حد لإفلاتها من العقاب وتقديم التعويضات للضحايا”.وأضاف باسيل: “إن لبنان وإيطاليا سوف يستمران في العمل يداً بيد، وبثبات، من أجل المساهمة في تحقيق الاستقرار والسلام والازدهار في هذا الجزء من العالم”.وأشار الى أن “الزيارة الحالية للوزير جنتيلوني تسلط الضوء على الأهمية التي توليها إيطاليا للحفاظ على النموذج اللبناني في منطقة الشرق الأوسط”.وأوضح أن اللقاء تطرق إلى “تلاقي مصالح البلدين في استثمار موارد النفط والغاز اللبنانية ،مما سيساهم في وضع المنطقة على مسار الاستقرار والازدهار”.وأوضح أن “إيطاليا لا تزال أحد أبرز الشركاء التجاريين للبنان، وقد بحثنا سبل تعزيز علاقاتنا الاقتصادية مستفيدين من الشراكة المتجددة بين لبنان والاتحاد الأوروبي”، مثمناً “مشاركة إيطاليا في قوات اليونيفيل التي تساعد على استقرار الوضع عند حدودنا الجنوبية”.وكان جنتيلوني وصل إلى بيروت بعد ظهر اليوم، قادماً من روما برفقة وفد رسمي، وذلك في زيارة للبنان تستمر يوماً، يلتقي خلالها المسؤولين اللبنانيين، ويبحث معهم العلاقات الثنائية وقضايا مشتركة


الخبر بالتفاصيل والصور



بحث وزير الخارجية والمغتربين اللبناني، جبران باسيل، مع نظيره الإيطالي باولو جنتيلوني في بيروت، اليوم الجمعة، التحديات التي تواجه البلدين، ولا سيما النزوح السوري.

وقال باسيل بعد اللقاء في مؤتمر صحافي مشترك مع جنتيلوني: “تطرقنا إلى التحديات الراهنة التي تواجه بلدينا، لا سيما النزوح الكثيف للمهاجرين والنازحين، وانتشار التنظيمات الإجرامية والإرهابية. كما كررنا الموقف اللبناني الذي يدعو إلى العودة الآمنة للنازحين السوريين الى وطنهم، وهو الحل المستدام الوحيد لهم”.

وأعلن باسيل أن “الإرهاب لا يمكن أن يهزم فقط بالوسائل العسكرية، واتفقنا على ضرورة إطلاق حملة شاملة لمكافحة هذا الفيروس الإيديولوجي، ملهميه التكفيريين ومصادر تمويله”، مشدداً على “ضرورة جلب داعش و”النصرة” وغيرها من التنظيمات الإرهابية إلى العدالة الدولية، ووضع حد لإفلاتها من العقاب وتقديم التعويضات للضحايا”.

وأضاف باسيل: “إن لبنان وإيطاليا سوف يستمران في العمل يداً بيد، وبثبات، من أجل المساهمة في تحقيق الاستقرار والسلام والازدهار في هذا الجزء من العالم”.

وأشار الى أن “الزيارة الحالية للوزير جنتيلوني تسلط الضوء على الأهمية التي توليها إيطاليا للحفاظ على النموذج اللبناني في منطقة الشرق الأوسط”.

وأوضح أن اللقاء تطرق إلى “تلاقي مصالح البلدين في استثمار موارد النفط والغاز اللبنانية ،مما سيساهم في وضع المنطقة على مسار الاستقرار والازدهار”.

وأوضح أن “إيطاليا لا تزال أحد أبرز الشركاء التجاريين للبنان، وقد بحثنا سبل تعزيز علاقاتنا الاقتصادية مستفيدين من الشراكة المتجددة بين لبنان والاتحاد الأوروبي”، مثمناً “مشاركة إيطاليا في قوات اليونيفيل التي تساعد على استقرار الوضع عند حدودنا الجنوبية”.

وكان جنتيلوني وصل إلى بيروت بعد ظهر اليوم، قادماً من روما برفقة وفد رسمي، وذلك في زيارة للبنان تستمر يوماً، يلتقي خلالها المسؤولين اللبنانيين، ويبحث معهم العلاقات الثنائية وقضايا مشتركة

رابط المصدر: لبنان وإيطاليا يبحثان النزوح السوري والقضايا الاقتصادية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً