الأقمار الصناعية تظهر نشاطاً متزايداً في موقع نووي بكوريا الشمالية

قال موقع للمراقبة مقره الولايات المتحدة اليوم الجمعة “إن صوراً التقطتها الأقمار الصناعية أظهرت نشاطاً متزايداً في موقع للتجارب النووية في كوريا الشمالية، مما قد يشير إلى وجود استعدادات لتجربة

جديدة أو لجمع بيانات من تجربتها النووية الأخيرة. وأضاف موقع نورث 38 -الذي تديره كلية الدراسات الدولية المتقدمة بجامعة جونز هوبكنز- أن “ثمة أنشطة في كل المجمعات بموقع بونغي-ري النووي ويشمل ذلك استخدام شاحنة كبيرة وأفراد”.وفي إشارة إلى التجربة النووية الأخيرة التي أجرتها كوريا الشمالية قال موقع المراقبة “هناك سبب واحد محتمل لهذا النشاط هو جمع بيانات عن تجربة التاسع من سبتمبر (أيلول) رغم أنه لا يمكن استبعاد اسباب أخرى ومنها إغلاق الموقع أو القيام بتحضيرات أخرى تتعلق بتجربة جديدة”.ومن المعتقد أن كوريا الشمالية مستعدة لإجراء تجربة نووية جديدة في أي وقت وزادت التكهنات بأن بيونغ يانغ يمكن أن تجري تجربة جديدة في العاشر من أكتوبر (تشرين الأول) بمناسبة الذكرى السنوية لتأسيس حزب العمال الحاكم.وأجرت كوريا الشمالية أول تجربة نووية لها في 2006 وتحدت بعد ذلك عقوبات الأمم المتحدة ورفضت المحادثات الدولية لتمضي قدماً في تطوير الأسلحة والصواريخ التي تقول إنها تحتاج إليها للدفاع عن النفس.


الخبر بالتفاصيل والصور



قال موقع للمراقبة مقره الولايات المتحدة اليوم الجمعة “إن صوراً التقطتها الأقمار الصناعية أظهرت نشاطاً متزايداً في موقع للتجارب النووية في كوريا الشمالية، مما قد يشير إلى وجود استعدادات لتجربة جديدة أو لجمع بيانات من تجربتها النووية الأخيرة.

وأضاف موقع نورث 38 -الذي تديره كلية الدراسات الدولية المتقدمة بجامعة جونز هوبكنز- أن “ثمة أنشطة في كل المجمعات بموقع بونغي-ري النووي ويشمل ذلك استخدام شاحنة كبيرة وأفراد”.

وفي إشارة إلى التجربة النووية الأخيرة التي أجرتها كوريا الشمالية قال موقع المراقبة “هناك سبب واحد محتمل لهذا النشاط هو جمع بيانات عن تجربة التاسع من سبتمبر (أيلول) رغم أنه لا يمكن استبعاد اسباب أخرى ومنها إغلاق الموقع أو القيام بتحضيرات أخرى تتعلق بتجربة جديدة”.

ومن المعتقد أن كوريا الشمالية مستعدة لإجراء تجربة نووية جديدة في أي وقت وزادت التكهنات بأن بيونغ يانغ يمكن أن تجري تجربة جديدة في العاشر من أكتوبر (تشرين الأول) بمناسبة الذكرى السنوية لتأسيس حزب العمال الحاكم.

وأجرت كوريا الشمالية أول تجربة نووية لها في 2006 وتحدت بعد ذلك عقوبات الأمم المتحدة ورفضت المحادثات الدولية لتمضي قدماً في تطوير الأسلحة والصواريخ التي تقول إنها تحتاج إليها للدفاع عن النفس.

رابط المصدر: الأقمار الصناعية تظهر نشاطاً متزايداً في موقع نووي بكوريا الشمالية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً