كوبلر يدعو إلى إجلاء المدنيين من مناطق النزاع المسلح في ليبيا

دعا الممثل الخاص للأمين العام ورئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا مارتن كوبلر أمس الى «وقف إنساني لإطلاق النار وإجلاء المدنيين» من مناطق النزاع المسلح في ليبيا ولاسيما ضاحية قنفودة بمدينة بنغازي شرقي ليبيا. وأعرب كوبلر في بيان عن انزعاجه البالغ إزاء تقارير

تفيد بأن المدنيين في ضاحية قنفودة لا يزالون عالقين في خط النار ويعانون من نقص في الماء والغذاء والدواء، مؤكدا أن حماية المدنيين تعد الأولوية القصوى لدى الأمم المتحدة. ودعا المسؤول الاممي إلى وقف إنساني لإطلاق النار والسماح بوصول المساعدات والإمدادات الإنسانية إلى أولئك المحتاجين، وإيجاد ممر آمن لتمكين المدنيين الراغبين في الرحيل بالقيام بذلك بأمان وعلى نحو يحفظ الكرامة والسماح للنساء والأطفال الراغبين في المغادرة بالقيام بذلك كخطوة أولى نحو إجلاء جميع المدنيين والمعتقلين. كما أعرب كوبلر عن استعداد بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا للدخول في أي عمليات وساطة لوقف النزاع في منطقة قنفودة ودعم عمليات إجلاء المدنيين، مشددا على أن البعثة تدعم مكافحة المنظمات الإرهابية التي حددتها قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة و«ينبغي أن يتم هذا بما يتماشى مع القانون الدولي». وأكد الممثل الخاص أن استخدام المدنيين كدروع بشرية وشن هجمات عشوائية هي أفعال محظورة بموجب القانون الإنساني الدولي، محذرا من أن انتهاكات من هذا النوع قد تشكل جرائم حرب تقع تحت الولاية القضائية للمحكمة الجنائية الدولية وينبغي محاسبة مرتكبيها».


الخبر بالتفاصيل والصور


دعا الممثل الخاص للأمين العام ورئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا مارتن كوبلر أمس الى «وقف إنساني لإطلاق النار وإجلاء المدنيين» من مناطق النزاع المسلح في ليبيا ولاسيما ضاحية قنفودة بمدينة بنغازي شرقي ليبيا.

وأعرب كوبلر في بيان عن انزعاجه البالغ إزاء تقارير تفيد بأن المدنيين في ضاحية قنفودة لا يزالون عالقين في خط النار ويعانون من نقص في الماء والغذاء والدواء، مؤكدا أن حماية المدنيين تعد الأولوية القصوى لدى الأمم المتحدة.

ودعا المسؤول الاممي إلى وقف إنساني لإطلاق النار والسماح بوصول المساعدات والإمدادات الإنسانية إلى أولئك المحتاجين، وإيجاد ممر آمن لتمكين المدنيين الراغبين في الرحيل بالقيام بذلك بأمان وعلى نحو يحفظ الكرامة والسماح للنساء والأطفال الراغبين في المغادرة بالقيام بذلك كخطوة أولى نحو إجلاء جميع المدنيين والمعتقلين.

كما أعرب كوبلر عن استعداد بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا للدخول في أي عمليات وساطة لوقف النزاع في منطقة قنفودة ودعم عمليات إجلاء المدنيين، مشددا على أن البعثة تدعم مكافحة المنظمات الإرهابية التي حددتها قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة و«ينبغي أن يتم هذا بما يتماشى مع القانون الدولي».

وأكد الممثل الخاص أن استخدام المدنيين كدروع بشرية وشن هجمات عشوائية هي أفعال محظورة بموجب القانون الإنساني الدولي، محذرا من أن انتهاكات من هذا النوع قد تشكل جرائم حرب تقع تحت الولاية القضائية للمحكمة الجنائية الدولية وينبغي محاسبة مرتكبيها».

رابط المصدر: كوبلر يدعو إلى إجلاء المدنيين من مناطق النزاع المسلح في ليبيا

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً