أبناء عدن ولحج ينددون بالاعتداء على سفينة الإغاثة

■ جانب من الوقفة الاحتجاجية في عدن ضد الاعتداء الحوثي على سفينة سويفت | البيان احتشد المئات من أبناء العاصمة اليمنية المؤقتة عدن أمس ومحافظة لحج للتنديد بالاعتداء على سفينة الإغاثة الإماراتية «سويفت» من قبل ميليشيات الانقلابيين، في وقت اعتبرت فعاليات مشاركة في الوقفتين

الاحتجاجيتين أن هذه الجريمة تشكل اضافة جديدة إلى سلسلة جرائم المتمردين. وبدعوة من محافظ عدن اللواء عيدروس الزبيدي، احتشد المئات من أبناء عدن، بينهم مسؤولون وإعلاميون ونشطاء مجتمع مدني في ساحة العروض بمدينة خور مكسر للتنديد بالاعتداء على سفينة الإغاثة الإماراتية من قبل مليشيات الحوثي وصالح. ورفع المحتجون شعارات ولوحات تطالب المجتمع الدولي بضرورة التدخل لوقف عبث المليشيات بالمياه الدولية التي تمر عبرها السفن التجارية والإغاثية، مؤكدين وقوفهم وتضامنهم مع دولة الإمارات، التي كان لها الفضل الكبير، في تطبيع الحياة بعدن عبر وصول سفن الإغاثة والمساعدات إلى ميناء عدن منذُ تحريرها. عدوان همجي وخرجت الوقفة الاحتجاجية ببيان ألقاه محافظ عدن اللواء عيدروس الزبيدي قال فيه إن استهداف سفن الإغاثة في الممرات الدولية، مؤشر خطير يؤكد همجية وتطرف وعنف ميليشيا الحوثي والمخلوع. وأضاف إن ما أقدمت عليه هذه الجماعة تشكل إضافة جديدة إلى سلسلة الجرائم التي ارتكبتها وما زالت ترتكبها هذه المليشيات بحق المجتمع المحلي والإقليمي. مناشدات للتدخل بدوره قال منسق المنظمات الدولية في عدن احمد الوالي لـ«البيان» إن منظمات المجتمع المدني في المحافظات المحررة تندد بما أقدمت عليه المليشيات ضد سفينة الإغاثة الإماراتية. وأضاف نناشد الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان، إدانة هذا التصرف وان يكون لها موقف صارم من هذا العمل، الذي لم يكن الأول، حيث سبق وأن استهدفت المليشيات سفن الإغاثة أثناء احتلالها عدن. بدوره، قال مدير مديرية خور مكسر عوض مشبح لـ«البيان»: «ندين ونستنكر الاعتداءات ونطالب المجتمع الدولي باتخاذ قرار واضح وصريح تجاه هذه المليشيات. في السياق، أكد رئيس جامعة عدن الخضر لصور إن الانقلابيين يهددون طريق الملاحة الدولية والذي سيؤثر على الاقتصاد العالمي محلياً وإقليمياً ودولياً. وفي لحج اعتبرت الوقفة الاحتجاجية أن العدوان على سفينة الإغاثة تعد عملية قرصنة واعتداء سافر على الأمن والسلم الدولي.


الخبر بالتفاصيل والصور


احتشد المئات من أبناء العاصمة اليمنية المؤقتة عدن أمس ومحافظة لحج للتنديد بالاعتداء على سفينة الإغاثة الإماراتية «سويفت» من قبل ميليشيات الانقلابيين، في وقت اعتبرت فعاليات مشاركة في الوقفتين الاحتجاجيتين أن هذه الجريمة تشكل اضافة جديدة إلى سلسلة جرائم المتمردين.

وبدعوة من محافظ عدن اللواء عيدروس الزبيدي، احتشد المئات من أبناء عدن، بينهم مسؤولون وإعلاميون ونشطاء مجتمع مدني في ساحة العروض بمدينة خور مكسر للتنديد بالاعتداء على سفينة الإغاثة الإماراتية من قبل مليشيات الحوثي وصالح.

ورفع المحتجون شعارات ولوحات تطالب المجتمع الدولي بضرورة التدخل لوقف عبث المليشيات بالمياه الدولية التي تمر عبرها السفن التجارية والإغاثية، مؤكدين وقوفهم وتضامنهم مع دولة الإمارات، التي كان لها الفضل الكبير، في تطبيع الحياة بعدن عبر وصول سفن الإغاثة والمساعدات إلى ميناء عدن منذُ تحريرها.

عدوان همجي

وخرجت الوقفة الاحتجاجية ببيان ألقاه محافظ عدن اللواء عيدروس الزبيدي قال فيه إن استهداف سفن الإغاثة في الممرات الدولية، مؤشر خطير يؤكد همجية وتطرف وعنف ميليشيا الحوثي والمخلوع.

وأضاف إن ما أقدمت عليه هذه الجماعة تشكل إضافة جديدة إلى سلسلة الجرائم التي ارتكبتها وما زالت ترتكبها هذه المليشيات بحق المجتمع المحلي والإقليمي.

مناشدات للتدخل

بدوره قال منسق المنظمات الدولية في عدن احمد الوالي لـ«البيان» إن منظمات المجتمع المدني في المحافظات المحررة تندد بما أقدمت عليه المليشيات ضد سفينة الإغاثة الإماراتية.

وأضاف نناشد الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان، إدانة هذا التصرف وان يكون لها موقف صارم من هذا العمل، الذي لم يكن الأول، حيث سبق وأن استهدفت المليشيات سفن الإغاثة أثناء احتلالها عدن.

بدوره، قال مدير مديرية خور مكسر عوض مشبح لـ«البيان»: «ندين ونستنكر الاعتداءات ونطالب المجتمع الدولي باتخاذ قرار واضح وصريح تجاه هذه المليشيات.

في السياق، أكد رئيس جامعة عدن الخضر لصور إن الانقلابيين يهددون طريق الملاحة الدولية والذي سيؤثر على الاقتصاد العالمي محلياً وإقليمياً ودولياً.

وفي لحج اعتبرت الوقفة الاحتجاجية أن العدوان على سفينة الإغاثة تعد عملية قرصنة واعتداء سافر على الأمن والسلم الدولي.

رابط المصدر: أبناء عدن ولحج ينددون بالاعتداء على سفينة الإغاثة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً