أمل القبيسي: التنسيق بين المؤسسات البرلمانية ضروري لتعزيز الأمن والسلم الدوليين

■ أمل القبيسي خلال اللقاء | وام أكدت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي أهمية الدور الذي يمكن أن تضطلع به المؤسسات البرلمانية والبرلمانيون لدعم توجهات دولهم وسياساتها وتطلعات شعوبهم والقضايا التي تهمها على مستوى العالم. وقالت معاليها إن الحاجة إلى

مزيد من التنسيق والتشاور بين ممثلي المؤسسات البرلمانية أصبح ملحا وأكثر ضرورة لا سيما بين الدول ذات التوجهات المشتركة. والتي لديها علاقات استراتيجية راسخة لما نشهده من أحداث وتطورات باتت تؤثر على معظم الدول وتعاني من تبعاتها وتهدد الأمن والسلم الدوليين وتقوض الجهود الدولية الرامية إلى حلها. جاء ذلك خلال لقاء معالي الدكتورة القبيسي والوفد المرافق لها مع اليزابيث غيغو رئيسة لجنة الشؤون الخارجية في الجمعية الوطنية الفرنسية بمقر الجمعية في باريس ضمن زيارة العمل الرسمية التي تقوم بها معاليها إلى فرنسا. حضر اللقاء الوفد المرافق لمعالي الدكتورة القبيسي وضم عبدالعزيز عبدالله الزعابي النائب الثاني لرئيس المجلس والدكتور سعيد عبدالله المطوع والدكتور محمد عبدالله المحرزي وسعيد صالح الرميثي وعزا سليمان بن سليمان ومعضد حارب مغيير الخييلي سفير الدولة لدى فرنسا. وشددت معالي الدكتورة القبيسي واليزابيث غيغو على أهمية تفعيل علاقات التعاون والشراكة البرلمانية بين المجلس الوطني الاتحادي والجمعية الوطنية الفرنسية من خلال تعزيز الزيارات البرلمانية وتبادل الخبرات والتنسيق والتشاور المسبق عبر المشاركة في مختلف الفعاليات البرلمانية الدولية للاتفاق على القضايا ذات الاهتمام المشترك لدى الجانبين قبل طرحها على أجندة المشاركات الخارجية خاصة الاتحاد البرلماني الدولي ليتم حشد الدعم والتأييد لها لإنجاحها ولتحظى بالدعم والتأييد من قبل ممثلي البرلمانات المشاركة في هذه الفعاليات. وأكد الجانبان أهمية تفعيل التعاون بين الجانبين في العديد من القضايا والتي من أبرزها دعم الجهود الرامية إلى محاربة الإرهاب والجماعات المتطرفة والعمل على نشر قيم العدل والتسامح والمساواة وعدم التمييز على أساس الدين أو العرق أو الطائفة وعدم نشر الفتنة بين الدول والشعوب والتنسيق في التعامل مع القضايا الإنسانية العالمية الطارئة ومع تداعياتها وتبعاتها. وكانت معاليها حضرت والوفد المرافق لها جانبا من جلسة عامة للجمعية الوطنية الفرنسية «البرلمان» التي عقدت برئاسة معالي كلاود بارتولون رئيس الجمعية في مقرها في باريس. «الوطني» يشارك في جلستين بشرم الشيخ يشارك وفد الشعبة البرلمانية الإماراتية للمجلس الوطني الاتحادي في أعمال الجلسة المشتركة الأولى لبرلمان عموم إفريقيا والبرلمان العربي، التي تعقد يوم الاثنين المقبل، تحت شعار «التضامن الشعبي العربي الإفريقي ودور البرلمانات»، وذلك بمبادرة من البرلمان العربي، وبالتنسيق مع برلمان عموم إفريقيا ومجلس النواب المصري. وكانت الشعبة البرلمانية الإماراتية قد أعلنت مشاركتها في أعمال الجلسة الأولى لدور الانعقاد الأول للفصل التشريعي الثاني للبرلمان العربي التي تعقد برئاسة معالي أحمد محمد الجروان، رئيس البرلمان العربي، خلال الفترة من 9 – 11 أكتوبر الجاري، في مدينة شرم الشيخ المصرية.


الخبر بالتفاصيل والصور


أكدت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي أهمية الدور الذي يمكن أن تضطلع به المؤسسات البرلمانية والبرلمانيون لدعم توجهات دولهم وسياساتها وتطلعات شعوبهم والقضايا التي تهمها على مستوى العالم. وقالت معاليها إن الحاجة إلى مزيد من التنسيق والتشاور بين ممثلي المؤسسات البرلمانية أصبح ملحا وأكثر ضرورة لا سيما بين الدول ذات التوجهات المشتركة.

والتي لديها علاقات استراتيجية راسخة لما نشهده من أحداث وتطورات باتت تؤثر على معظم الدول وتعاني من تبعاتها وتهدد الأمن والسلم الدوليين وتقوض الجهود الدولية الرامية إلى حلها.

جاء ذلك خلال لقاء معالي الدكتورة القبيسي والوفد المرافق لها مع اليزابيث غيغو رئيسة لجنة الشؤون الخارجية في الجمعية الوطنية الفرنسية بمقر الجمعية في باريس ضمن زيارة العمل الرسمية التي تقوم بها معاليها إلى فرنسا.

حضر اللقاء الوفد المرافق لمعالي الدكتورة القبيسي وضم عبدالعزيز عبدالله الزعابي النائب الثاني لرئيس المجلس والدكتور سعيد عبدالله المطوع والدكتور محمد عبدالله المحرزي وسعيد صالح الرميثي وعزا سليمان بن سليمان ومعضد حارب مغيير الخييلي سفير الدولة لدى فرنسا.

وشددت معالي الدكتورة القبيسي واليزابيث غيغو على أهمية تفعيل علاقات التعاون والشراكة البرلمانية بين المجلس الوطني الاتحادي والجمعية الوطنية الفرنسية من خلال تعزيز الزيارات البرلمانية وتبادل الخبرات والتنسيق والتشاور المسبق عبر المشاركة في مختلف الفعاليات البرلمانية الدولية للاتفاق على القضايا ذات الاهتمام المشترك لدى الجانبين قبل طرحها على أجندة المشاركات الخارجية خاصة الاتحاد البرلماني الدولي ليتم حشد الدعم والتأييد لها لإنجاحها ولتحظى بالدعم والتأييد من قبل ممثلي البرلمانات المشاركة في هذه الفعاليات.

وأكد الجانبان أهمية تفعيل التعاون بين الجانبين في العديد من القضايا والتي من أبرزها دعم الجهود الرامية إلى محاربة الإرهاب والجماعات المتطرفة والعمل على نشر قيم العدل والتسامح والمساواة وعدم التمييز على أساس الدين أو العرق أو الطائفة وعدم نشر الفتنة بين الدول والشعوب والتنسيق في التعامل مع القضايا الإنسانية العالمية الطارئة ومع تداعياتها وتبعاتها.

وكانت معاليها حضرت والوفد المرافق لها جانبا من جلسة عامة للجمعية الوطنية الفرنسية «البرلمان» التي عقدت برئاسة معالي كلاود بارتولون رئيس الجمعية في مقرها في باريس.

«الوطني» يشارك في جلستين بشرم الشيخ

يشارك وفد الشعبة البرلمانية الإماراتية للمجلس الوطني الاتحادي في أعمال الجلسة المشتركة الأولى لبرلمان عموم إفريقيا والبرلمان العربي، التي تعقد يوم الاثنين المقبل، تحت شعار «التضامن الشعبي العربي الإفريقي ودور البرلمانات»، وذلك بمبادرة من البرلمان العربي، وبالتنسيق مع برلمان عموم إفريقيا ومجلس النواب المصري.

وكانت الشعبة البرلمانية الإماراتية قد أعلنت مشاركتها في أعمال الجلسة الأولى لدور الانعقاد الأول للفصل التشريعي الثاني للبرلمان العربي التي تعقد برئاسة معالي أحمد محمد الجروان، رئيس البرلمان العربي، خلال الفترة من 9 – 11 أكتوبر الجاري، في مدينة شرم الشيخ المصرية.

رابط المصدر: أمل القبيسي: التنسيق بين المؤسسات البرلمانية ضروري لتعزيز الأمن والسلم الدوليين

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً