عمار بن حميد وحمدان بن زايد وهزاع بن زايد والشيوخ يزورون معرض الصيد

وتجول سموه في أجنحة المعرض الذي يعد من بين أشهر المعارض الدولية في مجال الصيد والفروسية ويقصده آلاف الزوار من مختلف أنحاء الدولة ودول مجلس التعاون الخليجي.وشاهد سمو ولي عهد عجمان أحدث منتجات ومستلزمات الصيد والأسلحة والذخائر وزار أجنحة بعض الجهات المشاركة من بينها هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة ونادي صقاري

الإمارات.وتعرف سموه خلال زيارته لجناح بينونة الإماراتية لمعدات الصيد والرماية إلى منتجات الشركة من الذخائر الخفيفة والأسلحة المتنوعة.واستمع سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي من سعيد الغفلي المدير التنفيذي لشركة بينونة إلى أحدث لوازم الصيد الجديدة والرماية الأولمبية.وثمّن سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، رئيس نادي صقاري الإمارات، الاهتمام الكبير الذي يوليه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، للتراث والرياضات التراثية.وأشاد سموه بالدعم المستمر الذي يقدمه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لإنجاح فعاليات معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية في كل دوراته، وتوجيهات سموه الدائمة نحو صون ركائز التراث العريق.جاء ذلك خلال الزيارة التي قام بها سموه، أمس، للمعرض الدولي للصيد والفروسية «أبوظبي 2016»، المقام تحت رعاية سموه في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، وتستمر فعالياته حتى الثامن من أكتوبر/‏‏‏‏تشرين الأول الجاري.رافق سموه في الجولة الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة، والشيخ سلطان بن حمدان بن زايد آل نهيان مدير إدارة شرق آسيا والباسفيك بوزارة الخارجية والتعاون الدولي، والشيخ محمد بن حمدان بن زايد آل نهيان، والشيخ هزاع بن حمدان بن زايد آل نهيان، وماجد علي المنصوري رئيس اللجنة العليا المنظمة المدير التنفيذي لنادي صقاري الإمارات، ومحمد حمد بن عزان المزروعي وكيل ديوان ممثل الحاكم بالمنطقة الغربية، وسلطان بن خلفان الرميثي مدير مكتب سمو ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، وعبدالله بطي القبيسي عضو اللجنة العليا المنظمة، مدير المعرض الدولي للصيد والفروسية.وأكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، أن دولة الإمارات كانت، ولا تزال في مقدمة الدول التي تعمل بشتى الوسائل للحفاظ على تراثها الغني والقيّم، الأمر الذي يحظى باحترام وتقدير من العالم أجمع، إضافة إلى مساهمتها المباشرة في حماية التراث الإنساني المشترك بين الأمم والشعوب.وقال سموه إن معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية يعد حدثاً سنوياً اكتسب منذ انطلاقته عام 2003 اهتماماً عالمياً واسع النطاق، وانتشاراً شعبياً على الصعيدين المحلي والإقليمي.ونوه سموه بالمشاركة المتميزة والملحوظة لدولة الإمارات في المعرض من خلال مشاركة العديد من الشركات المحلية والمؤسسات والجهات الحكومية والرسمية ذات الصلة بالحفاظ على البيئة وصون التراث.وثمن سموه الجهود الكبيرة التي بذلتها اللجنة المنظمة، واهتمامها بتنوع العروض واستحداث فعاليات تعرف الأجيال الجديدة بعمق تراثنا الأصيل.وكان سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان قد استهل جولته في المعرض بزيارة عدد من الأجنحة والشركات المحلية والأجنبية المشاركة في المعرض والبالغ عددها اكثر من 650 شركة من 40 دولة.واستمع سموه من المشاركين إلى شرح واف عن فعاليات المعرض التراثية والثقافية والفنية المختصة برياضة الصيد والفروسية ومستلزماتها، والجهود والخطط العملية التي بذلتها مختلف الجهات المشاركة للارتقاء بالتراث والرياضات والهوايات العربية الأصيلة للحفاظ على الحياة البيئية والتراثية، ونشر الوعي بثقافة أساليب الصيد والقنص، إلى جانب فنون رياضة الصيد.وتعرف سموه إلى دور بعض الجهات المشاركة في تنظيم المسابقات والفعاليات التراثية والاهتمام بنشر ثقافة الصيد والقنص، والمحافظة على الفرائس وطيور الحبارى من الانقراض والتعريف بها في أوساط طلبة المدارس عبر برامج توعوية ومبادرات معرفية تستهدف رفع الوعي في عقول وأذهان أجيالنا الحاضرة والمستقبلية. كما شملت جولة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، أجنحة مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية الأصيلة، ونادي صقاري الإمارات، ومدرسة الشيخ محمد بن زايد للصقارة وفراسة الصحراء التي تساهم في زيادة الوعي بقيمة الصقارة كتراث وفن إنساني مشترك، والصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى الذي يسلط الضوء على جهوده في الحفاظ على الحبارى، إضافة إلى رفع الوعي بين مختلف شرائح المجتمع بأهمية طائر الحبارى في الثقافة والتراث المحلي لدولة الإمارات، من خلال مختلف الأنشطة التعليمية والترفيهية وورش العمل التي ينظمها الصندوق للصقارين أثناء المعرض.وتوقف سموه عند جناح هيئة البيئة الذي يقدم لزواره رحلة تفاعلية تبرز لهم ملامح من الإرث الطبيعي الفريد في إمارة أبوظبي، وأهمية مساهمة الفرد في الحفاظ على هذا الإرث الطبيعي المهم.واطلع سموه على أبرز المشاريع والجهود التي تبذلها الهيئة لحماية الإرث الطبيعي الفريد لإمارة أبوظبي، براً وبحراً وجواً عبر مجموعة من الأنشطة التفاعلية والتعريفية.وفي جناح لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، استمع سموه لشرح حول فعاليات اللجنة القادمة، كما زار نادي أبوظبي للصقارين الذي يحرص النادي منذ إشهاره على التواجد في الفعاليات التراثية والمعارض الدولية والمناسبات المهمة، انطلاقاً من طموحاته الهادفة لدعم مساعي التقدم برياضة الصيد بالصقور ونشر ثقافتها في المجتمع وغرس قيم الاعتزاز برياضة الآباء والأجداد في وجدان الأجيال في الحاضر.وتفقد سموه «مشروع الغدير»، أحد مبادرات هيئة الهلال الأحمر الرائدة لدعم سيدات الدولة من الشرائح المعنية ببرامج ومشاريع الهيئة، إضافة إلى أجنحة الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى وقطاع أسلحة الصيد والمركز الوطني للبحث والإنقاذ.كما زار سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي المعرض الدولي للصيد والفروسية «أبوظبي 2016» المقام في مركز أبوظبي الوطني للمعارض تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس نادي صقاري الإمارات. وقام سمو الشيخ هزاع بن زايد بجولة في عدد من الأجنحة المشاركة واطلع على أحدث ابتكارات ومنتجات العارضين المحليين والإقليميين والدوليين والتقى عدداً من ممثلي الشركات.رافق سموه في الجولة ماجد علي المنصوري رئيس اللجنة العليا المنظمة المدير التنفيذي لنادي صقاري الإمارات وعبدالله بطي القبيسي عضو اللجنة العليا المنظمة مدير المعرض الدولي للصيد والفروسية، واللذان قدما لسموه شرحاً حول فعاليات المعرض وأنشطته الجديدة.وأشاد سموه بالجهود المبذولة من اللجنة العليا المنظمة وسائر الجهات الرسمية لإنجاح المعرض والتواجد الإعلامي الملحوظ من وسائل الإعلام المحلية والعربية والدولية مما يساهم في تحقيق رسالة وأهداف المعرض.وزار الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة أمس المعرض الدولي للصيد والفروسية «أبوظبي 2016» وتجول بين أجنحة المعرض مبدياً إعجابه بمستوى التنظيم وعدد المشاركين وبمحتويات الأجنحة. كما قام سمو الشيخ محمد بن سلطان بن خليفة آل نهيان بزيارة إلى جناح شركة «تسليح» الإماراتية في معرض أبوظبي للصيد والفروسية 2016. كان في استقبال سموه سالم المطروشي الرئيس التنفيذي للشركة حيث قدم شرحاً مطولاً عن الأسلحة التي يتم عرضها خاصة بنادق الصيد والأسلحة الخفيفة الإيطالية الصنع.كما زار جناح شركة تسليح الشيخ مكتوم بن راشد المعلا مدير مكتب ولي عهد أم القيوين، حيث اطلعه المطروشي على احدث أسلحة الصيد والرماية.وتعرض «تسليح» في الجناح تشكيلة من أسلحة «تانفوليو» «Tanfoglio» الإيطالية وتباع للأشخاص الذين يحملون تصريحاً من وزارة الداخلية.وتنظم تسليح بطولة للرماية الحية في الجناح الترفيهي بالمعرض حيث يمكن للاعبين الاختيار ما بين الحصول على محاولتين للرماية الحية بسعر 40 درهماً أو 4 محاولات بسعر 80 درهماً.وخلال آخر يوم في المعرض الذي يصادف غدا سيتم اختيار اللاعب الذي سجل أسرع طلقة وسيحصل على الجائزة الكبرى: وهي دراجة نارية من طراز «آريال رايدر» «Arielrider» المقدمة من شركة «إي بايكرز يو اي إي» «ebikersuae» ويصل سعرها إلى 10 آلاف درهم. منتجات تراثية جناح صوغة يضم عدداً من المنتجات التراثية ذات العلاقة بأنشطة الصيد والفروسية، مثل المنقلة وبرقع الطير والمخلاة وغيرها من المنتجات والمشغولات اليدوية التي أنتجتها نحو 40 مواطنة تلقين التدريبات اللازمة لإنتاج المنسوجات والمشغولات عبر برنامج «صوغة». مجسم لجامع الشيخ زايد الكبير كشفت شركة gulf crafts المتخصصة في صنع الهدايا والتذكارات التراثية، خلال مشاركتها في المعرض الدولي للصيد والفروسية أبوظبي 2016، عن مجسم لجامع الشيخ زايد الكبير، تم تصنيعه باستخدام 6 كلغ من الذهب عيار 18 قيراطا، إضافة إلى مزيج من الأحجار الكريمة في تمازج يحاكي الروعة المعمارية للجامع الذي يقع على بوابة العاصمة أبوظبي.وقال هاروت يبدويان، إن صناعة هذه التحفة الفنية تطلب عملاً شاقاً استمر لمدة 90 يوماً من قبل أمهر الحرفيين، حيث تمازج العمل اليدوي والتكنولوجي في هذا المجسم الرائع، مشيراً إلى أن الشركة قررت صناعة 5 قطع فقط من هذا العمل الفني الذي تعتبره من درر إنتاجاتها. مشاركات متميزة يشهد المعرض مشاركات خليجية متميزة، ومن بين المشاركين الخليجيين، شركة جسور العالم لتنظيم رحلات الصيد من المملكة العربية السعودية، التي تشارك في المعرض الدولي للصيد والفروسية للمرة الأولى نظراً لأهميته في المنطقة، ولما سمعت عنه من أصداء طيبة. منتج جديد تقدم شركة «ايكابيوتك ميدل ايست» ضمن فعاليات المعرض الدولي للصيد والفروسية منتج جديد وثوري باسم أنوفيت.ويتميز هذا المنتج بمستوى عال من الآمان البيئي والصحي في السوق مع مستوى عال في التعقيم البيطري ضد البكتيريا والفيروسات والفطريات وإزالة الروائح بشكل طبيعي وبدون أي مواد ضارة. مسدسات متميزة تعرض شركة «إنترناشيونال جولدن جروب» خلال مشاركتها في المعرض، تشكيلة متميزة من المسدسات ذات التصاميم الفريدة والتكنولوجيا عالية الدقة، ويأتي في مقدمة هذه التشكيلة مسدسات «إنفينتي» عيار 9 ملم والتي يتراوح سعرها من 70 إلى 80 ألف درهم. ويعكس هذا التكريم البسيط تقدير اللجنة لما أنجزه أبطال الإمارات في هذا المحفل العالمي الذين رفعوا علم الدولة عالياً بما حصدوه من ميداليات،والوقوف خلف أبناء الإمارات المتميزين الذين يعد دعمهم واجباً على مؤسسات وأفراد المجتمع.من جانبه وجه ذيبان سالم المهيري، أمين عام اتحاد الإمارات لرياضة المعاقين، الشكر إلى لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية على الدعوة والحفاوة وتكريم أبطال الإمارات. سيارات كهربائية متنوعة وقال علاء الدين عبدالله مدير عام الشركة إن الشركة لديها أكثر من 65 نوعا من السيارات الكهربائية التي يمكن استخدامها في أعمال النظافة ونقل الركاب وعمليات الإطفاء، موضحاً أن سرعة جميع هذه السيارات تصل تقريباً إلى 60 كلم في الساعة، وهي قادرة على العمل لمدة تتراوح من 6 إلى 8 ساعات متواصلة بحسب حجم السيارة وعدد الركاب. وأضاف: لدينا هذا العام نموذج جديد من السيارات الكهربائية يحاكي التراث والماضي، وهي عبارة عن سيارة صمم هيكلها الخارجي على غرار تصميم سيارة رولز رويس موديل 1956. صندوق خليفة يعزز الهوية يشارك صندوق خليفة لتطوير المشاريع ضمن فعاليات الدورة للمعرض الدولي للصيد والفروسية، إذ تمثل «صوغة» إحدى الأدوات الفعالة لصندوق خليفة في دعم مسيرة التنمية الاجتماعية التي تشهدها الدولة والتي بدورها تسعى لترسيخ اسم المبادرة كاسم مرتبط بالمنتجات التراثية التي سيتم تسويقها على نطاق واسع محلياً وعالمياً، بما يعزز الهوية الوطنية والقيم التراثية عبر تحفيز الطاقات الإبداعية. التواصل مع المؤسسة العسكرية تشارك قيادة الوحدات المساندة للمرة الثالث علي التوالي، في معرض الصيد والفروسية بدورته الرابعة عشر وذلك تحت شعار قواتنا المسلحة رمز العزة والفخر. ويعرض جناح الوحدات المساندة مجسماً للرماية بالبندقية والمسدس، وذلك تحفيزاً للزائرين للمشاركة بمهرجان الرماية الخامس. وتهدف المشاركة إلى تقوية التواصل والترابط القوي بين المؤسسة العسكرية والقطاع المدني، خاصة الطلبة والشباب وذوي الاحتياجات الخاصة من مواطني دولة الإمارات.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah
وتجول سموه في أجنحة المعرض الذي يعد من بين أشهر المعارض الدولية في مجال الصيد والفروسية ويقصده آلاف الزوار من مختلف أنحاء الدولة ودول مجلس التعاون الخليجي.
وشاهد سمو ولي عهد عجمان أحدث منتجات ومستلزمات الصيد والأسلحة والذخائر وزار أجنحة بعض الجهات المشاركة من بينها هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة ونادي صقاري الإمارات.
وتعرف سموه خلال زيارته لجناح بينونة الإماراتية لمعدات الصيد والرماية إلى منتجات الشركة من الذخائر الخفيفة والأسلحة المتنوعة.
واستمع سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي من سعيد الغفلي المدير التنفيذي لشركة بينونة إلى أحدث لوازم الصيد الجديدة والرماية الأولمبية.
وثمّن سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، رئيس نادي صقاري الإمارات، الاهتمام الكبير الذي يوليه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، للتراث والرياضات التراثية.
وأشاد سموه بالدعم المستمر الذي يقدمه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لإنجاح فعاليات معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية في كل دوراته، وتوجيهات سموه الدائمة نحو صون ركائز التراث العريق.
جاء ذلك خلال الزيارة التي قام بها سموه، أمس، للمعرض الدولي للصيد والفروسية «أبوظبي 2016»، المقام تحت رعاية سموه في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، وتستمر فعالياته حتى الثامن من أكتوبر/‏‏‏‏تشرين الأول الجاري.
رافق سموه في الجولة الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة، والشيخ سلطان بن حمدان بن زايد آل نهيان مدير إدارة شرق آسيا والباسفيك بوزارة الخارجية والتعاون الدولي، والشيخ محمد بن حمدان بن زايد آل نهيان، والشيخ هزاع بن حمدان بن زايد آل نهيان، وماجد علي المنصوري رئيس اللجنة العليا المنظمة المدير التنفيذي لنادي صقاري الإمارات، ومحمد حمد بن عزان المزروعي وكيل ديوان ممثل الحاكم بالمنطقة الغربية، وسلطان بن خلفان الرميثي مدير مكتب سمو ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، وعبدالله بطي القبيسي عضو اللجنة العليا المنظمة، مدير المعرض الدولي للصيد والفروسية.
وأكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، أن دولة الإمارات كانت، ولا تزال في مقدمة الدول التي تعمل بشتى الوسائل للحفاظ على تراثها الغني والقيّم، الأمر الذي يحظى باحترام وتقدير من العالم أجمع، إضافة إلى مساهمتها المباشرة في حماية التراث الإنساني المشترك بين الأمم والشعوب.
وقال سموه إن معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية يعد حدثاً سنوياً اكتسب منذ انطلاقته عام 2003 اهتماماً عالمياً واسع النطاق، وانتشاراً شعبياً على الصعيدين المحلي والإقليمي.
ونوه سموه بالمشاركة المتميزة والملحوظة لدولة الإمارات في المعرض من خلال مشاركة العديد من الشركات المحلية والمؤسسات والجهات الحكومية والرسمية ذات الصلة بالحفاظ على البيئة وصون التراث.
وثمن سموه الجهود الكبيرة التي بذلتها اللجنة المنظمة، واهتمامها بتنوع العروض واستحداث فعاليات تعرف الأجيال الجديدة بعمق تراثنا الأصيل.
وكان سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان قد استهل جولته في المعرض بزيارة عدد من الأجنحة والشركات المحلية والأجنبية المشاركة في المعرض والبالغ عددها اكثر من 650 شركة من 40 دولة.
واستمع سموه من المشاركين إلى شرح واف عن فعاليات المعرض التراثية والثقافية والفنية المختصة برياضة الصيد والفروسية ومستلزماتها، والجهود والخطط العملية التي بذلتها مختلف الجهات المشاركة للارتقاء بالتراث والرياضات والهوايات العربية الأصيلة للحفاظ على الحياة البيئية والتراثية، ونشر الوعي بثقافة أساليب الصيد والقنص، إلى جانب فنون رياضة الصيد.
وتعرف سموه إلى دور بعض الجهات المشاركة في تنظيم المسابقات والفعاليات التراثية والاهتمام بنشر ثقافة الصيد والقنص، والمحافظة على الفرائس وطيور الحبارى من الانقراض والتعريف بها في أوساط طلبة المدارس عبر برامج توعوية ومبادرات معرفية تستهدف رفع الوعي في عقول وأذهان أجيالنا الحاضرة والمستقبلية.
كما شملت جولة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، أجنحة مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية الأصيلة، ونادي صقاري الإمارات، ومدرسة الشيخ محمد بن زايد للصقارة وفراسة الصحراء التي تساهم في زيادة الوعي بقيمة الصقارة كتراث وفن إنساني مشترك، والصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى الذي يسلط الضوء على جهوده في الحفاظ على الحبارى، إضافة إلى رفع الوعي بين مختلف شرائح المجتمع بأهمية طائر الحبارى في الثقافة والتراث المحلي لدولة الإمارات، من خلال مختلف الأنشطة التعليمية والترفيهية وورش العمل التي ينظمها الصندوق للصقارين أثناء المعرض.
وتوقف سموه عند جناح هيئة البيئة الذي يقدم لزواره رحلة تفاعلية تبرز لهم ملامح من الإرث الطبيعي الفريد في إمارة أبوظبي، وأهمية مساهمة الفرد في الحفاظ على هذا الإرث الطبيعي المهم.
واطلع سموه على أبرز المشاريع والجهود التي تبذلها الهيئة لحماية الإرث الطبيعي الفريد لإمارة أبوظبي، براً وبحراً وجواً عبر مجموعة من الأنشطة التفاعلية والتعريفية.
وفي جناح لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، استمع سموه لشرح حول فعاليات اللجنة القادمة، كما زار نادي أبوظبي للصقارين الذي يحرص النادي منذ إشهاره على التواجد في الفعاليات التراثية والمعارض الدولية والمناسبات المهمة، انطلاقاً من طموحاته الهادفة لدعم مساعي التقدم برياضة الصيد بالصقور ونشر ثقافتها في المجتمع وغرس قيم الاعتزاز برياضة الآباء والأجداد في وجدان الأجيال في الحاضر.
وتفقد سموه «مشروع الغدير»، أحد مبادرات هيئة الهلال الأحمر الرائدة لدعم سيدات الدولة من الشرائح المعنية ببرامج ومشاريع الهيئة، إضافة إلى أجنحة الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى وقطاع أسلحة الصيد والمركز الوطني للبحث والإنقاذ.
كما زار سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي المعرض الدولي للصيد والفروسية «أبوظبي 2016» المقام في مركز أبوظبي الوطني للمعارض تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس نادي صقاري الإمارات.
وقام سمو الشيخ هزاع بن زايد بجولة في عدد من الأجنحة المشاركة واطلع على أحدث ابتكارات ومنتجات العارضين المحليين والإقليميين والدوليين والتقى عدداً من ممثلي الشركات.
رافق سموه في الجولة ماجد علي المنصوري رئيس اللجنة العليا المنظمة المدير التنفيذي لنادي صقاري الإمارات وعبدالله بطي القبيسي عضو اللجنة العليا المنظمة مدير المعرض الدولي للصيد والفروسية، واللذان قدما لسموه شرحاً حول فعاليات المعرض وأنشطته الجديدة.
وأشاد سموه بالجهود المبذولة من اللجنة العليا المنظمة وسائر الجهات الرسمية لإنجاح المعرض والتواجد الإعلامي الملحوظ من وسائل الإعلام المحلية والعربية والدولية مما يساهم في تحقيق رسالة وأهداف المعرض.
وزار الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة أمس المعرض الدولي للصيد والفروسية «أبوظبي 2016» وتجول بين أجنحة المعرض مبدياً إعجابه بمستوى التنظيم وعدد المشاركين وبمحتويات الأجنحة.
كما قام سمو الشيخ محمد بن سلطان بن خليفة آل نهيان بزيارة إلى جناح شركة «تسليح» الإماراتية في معرض أبوظبي للصيد والفروسية 2016.
كان في استقبال سموه سالم المطروشي الرئيس التنفيذي للشركة حيث قدم شرحاً مطولاً عن الأسلحة التي يتم عرضها خاصة بنادق الصيد والأسلحة الخفيفة الإيطالية الصنع.
كما زار جناح شركة تسليح الشيخ مكتوم بن راشد المعلا مدير مكتب ولي عهد أم القيوين، حيث اطلعه المطروشي على احدث أسلحة الصيد والرماية.
وتعرض «تسليح» في الجناح تشكيلة من أسلحة «تانفوليو» «Tanfoglio» الإيطالية وتباع للأشخاص الذين يحملون تصريحاً من وزارة الداخلية.
وتنظم تسليح بطولة للرماية الحية في الجناح الترفيهي بالمعرض حيث يمكن للاعبين الاختيار ما بين الحصول على محاولتين للرماية الحية بسعر 40 درهماً أو 4 محاولات بسعر 80 درهماً.
وخلال آخر يوم في المعرض الذي يصادف غدا سيتم اختيار اللاعب الذي سجل أسرع طلقة وسيحصل على الجائزة الكبرى: وهي دراجة نارية من طراز «آريال رايدر» «Arielrider» المقدمة من شركة «إي بايكرز يو اي إي» «ebikersuae» ويصل سعرها إلى 10 آلاف درهم.

منتجات تراثية

جناح صوغة يضم عدداً من المنتجات التراثية ذات العلاقة بأنشطة الصيد والفروسية، مثل المنقلة وبرقع الطير والمخلاة وغيرها من المنتجات والمشغولات اليدوية التي أنتجتها نحو 40 مواطنة تلقين التدريبات اللازمة لإنتاج المنسوجات والمشغولات عبر برنامج «صوغة».

مجسم لجامع الشيخ زايد الكبير

كشفت شركة gulf crafts المتخصصة في صنع الهدايا والتذكارات التراثية، خلال مشاركتها في المعرض الدولي للصيد والفروسية أبوظبي 2016، عن مجسم لجامع الشيخ زايد الكبير، تم تصنيعه باستخدام 6 كلغ من الذهب عيار 18 قيراطا، إضافة إلى مزيج من الأحجار الكريمة في تمازج يحاكي الروعة المعمارية للجامع الذي يقع على بوابة العاصمة أبوظبي.
وقال هاروت يبدويان، إن صناعة هذه التحفة الفنية تطلب عملاً شاقاً استمر لمدة 90 يوماً من قبل أمهر الحرفيين، حيث تمازج العمل اليدوي والتكنولوجي في هذا المجسم الرائع، مشيراً إلى أن الشركة قررت صناعة 5 قطع فقط من هذا العمل الفني الذي تعتبره من درر إنتاجاتها.

مشاركات متميزة

يشهد المعرض مشاركات خليجية متميزة، ومن بين المشاركين الخليجيين، شركة جسور العالم لتنظيم رحلات الصيد من المملكة العربية السعودية، التي تشارك في المعرض الدولي للصيد والفروسية للمرة الأولى نظراً لأهميته في المنطقة، ولما سمعت عنه من أصداء طيبة.

منتج جديد

تقدم شركة «ايكابيوتك ميدل ايست» ضمن فعاليات المعرض الدولي للصيد والفروسية منتج جديد وثوري باسم أنوفيت.
ويتميز هذا المنتج بمستوى عال من الآمان البيئي والصحي في السوق مع مستوى عال في التعقيم البيطري ضد البكتيريا والفيروسات والفطريات وإزالة الروائح بشكل طبيعي وبدون أي مواد ضارة.

مسدسات متميزة

تعرض شركة «إنترناشيونال جولدن جروب» خلال مشاركتها في المعرض، تشكيلة متميزة من المسدسات ذات التصاميم الفريدة والتكنولوجيا عالية الدقة، ويأتي في مقدمة هذه التشكيلة مسدسات «إنفينتي» عيار 9 ملم والتي يتراوح سعرها من 70 إلى 80 ألف درهم.

ويعكس هذا التكريم البسيط تقدير اللجنة لما أنجزه أبطال الإمارات في هذا المحفل العالمي الذين رفعوا علم الدولة عالياً بما حصدوه من ميداليات،والوقوف خلف أبناء الإمارات المتميزين الذين يعد دعمهم واجباً على مؤسسات وأفراد المجتمع.
من جانبه وجه ذيبان سالم المهيري، أمين عام اتحاد الإمارات لرياضة المعاقين، الشكر إلى لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية على الدعوة والحفاوة وتكريم أبطال الإمارات.

سيارات كهربائية متنوعة

وقال علاء الدين عبدالله مدير عام الشركة إن الشركة لديها أكثر من 65 نوعا من السيارات الكهربائية التي يمكن استخدامها في أعمال النظافة ونقل الركاب وعمليات الإطفاء، موضحاً أن سرعة جميع هذه السيارات تصل تقريباً إلى 60 كلم في الساعة، وهي قادرة على العمل لمدة تتراوح من 6 إلى 8 ساعات متواصلة بحسب حجم السيارة وعدد الركاب.
وأضاف: لدينا هذا العام نموذج جديد من السيارات الكهربائية يحاكي التراث والماضي، وهي عبارة عن سيارة صمم هيكلها الخارجي على غرار تصميم سيارة رولز رويس موديل 1956.

صندوق خليفة يعزز الهوية

يشارك صندوق خليفة لتطوير المشاريع ضمن فعاليات الدورة للمعرض الدولي للصيد والفروسية، إذ تمثل «صوغة» إحدى الأدوات الفعالة لصندوق خليفة في دعم مسيرة التنمية الاجتماعية التي تشهدها الدولة والتي بدورها تسعى لترسيخ اسم المبادرة كاسم مرتبط بالمنتجات التراثية التي سيتم تسويقها على نطاق واسع محلياً وعالمياً، بما يعزز الهوية الوطنية والقيم التراثية عبر تحفيز الطاقات الإبداعية.

التواصل مع المؤسسة العسكرية

تشارك قيادة الوحدات المساندة للمرة الثالث علي التوالي، في معرض الصيد والفروسية بدورته الرابعة عشر وذلك تحت شعار قواتنا المسلحة رمز العزة والفخر.
ويعرض جناح الوحدات المساندة مجسماً للرماية بالبندقية والمسدس، وذلك تحفيزاً للزائرين للمشاركة بمهرجان الرماية الخامس.
وتهدف المشاركة إلى تقوية التواصل والترابط القوي بين المؤسسة العسكرية والقطاع المدني، خاصة الطلبة والشباب وذوي الاحتياجات الخاصة من مواطني دولة الإمارات.

رابط المصدر: عمار بن حميد وحمدان بن زايد وهزاع بن زايد والشيوخ يزورون معرض الصيد

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً