أفغانستان: فرار 10 آلاف مدني من قندوز هرباً من طالبان

أعلنت الأمم المتحدة، أمس الخميس، أن حوالي 10 آلاف مدني فروا من مدينة قندوز في شمال أفغانستان منذ الإثنين، هرباً من المعارك المستمرة بين القوات الحكومية ومتمردي حركة طالبان.

وفي اليوم الرابع من الهجوم الذي تشنه الحركة المتمردة على المدينة الشمالية قال مكتب الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة (أوشا) في كابول، إنه “قلق للغاية” من التهجير الواسع النطاق لسكان قندوز الذين اضطروا لمغادرة ديارهم للمرة الثانية خلال عام واحد.وأضاف المكتب في بيان أن “الوضع الإنساني يتدهور بسرعة بالنسبة إلى العالقين” في المدينة.وأكد البيان أن “المعلومات الأولية تشير إلى أن ما يصل إلى 10 آلاف شخص وصلوا أخيراً إلى مدن مختلفة بما في ذلك كابول وتالوكان (ولاية تاخار المجاورة لولاية قندوز) ومزار شريف” كبرى مدن الشمال الأفغاني.وتابع: “بسبب المعارك فإن غالبية هؤلاء غادروا فجأة ولم يأخذوا معهم إلا قلة من الأغراض”.وحذر المكتب من أن العائلات التي ما زالت في قندوز “تعاني من نقص في المياه والكهرباء وتواجه صعوبات متزايدة في إيجاد الطعام والوقود” بأسعار لا تنفك ترتفع.وكانت قندوز التي يناهز عدد سكانها 260 ألف نسمة سقطت بإيدي طالبان خلال هجوم سابق شنته الحركة المتمردة أواخر سبتمبر (أيلول) 2015.


الخبر بالتفاصيل والصور



أعلنت الأمم المتحدة، أمس الخميس، أن حوالي 10 آلاف مدني فروا من مدينة قندوز في شمال أفغانستان منذ الإثنين، هرباً من المعارك المستمرة بين القوات الحكومية ومتمردي حركة طالبان.

وفي اليوم الرابع من الهجوم الذي تشنه الحركة المتمردة على المدينة الشمالية قال مكتب الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة (أوشا) في كابول، إنه “قلق للغاية” من التهجير الواسع النطاق لسكان قندوز الذين اضطروا لمغادرة ديارهم للمرة الثانية خلال عام واحد.

وأضاف المكتب في بيان أن “الوضع الإنساني يتدهور بسرعة بالنسبة إلى العالقين” في المدينة.

وأكد البيان أن “المعلومات الأولية تشير إلى أن ما يصل إلى 10 آلاف شخص وصلوا أخيراً إلى مدن مختلفة بما في ذلك كابول وتالوكان (ولاية تاخار المجاورة لولاية قندوز) ومزار شريف” كبرى مدن الشمال الأفغاني.

وتابع: “بسبب المعارك فإن غالبية هؤلاء غادروا فجأة ولم يأخذوا معهم إلا قلة من الأغراض”.

وحذر المكتب من أن العائلات التي ما زالت في قندوز “تعاني من نقص في المياه والكهرباء وتواجه صعوبات متزايدة في إيجاد الطعام والوقود” بأسعار لا تنفك ترتفع.

وكانت قندوز التي يناهز عدد سكانها 260 ألف نسمة سقطت بإيدي طالبان خلال هجوم سابق شنته الحركة المتمردة أواخر سبتمبر (أيلول) 2015.

رابط المصدر: أفغانستان: فرار 10 آلاف مدني من قندوز هرباً من طالبان

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً