الاحتلال الإسرائيلي يغلق 3 مؤسسات إعلامية وتربوية شمال فلسطين

أعلنت شرطة الاحتلال الإسرائيلي اليوم الخميس، أنها أغلقت ثلاث مؤسسات إعلامية وتربوية في الناصرة وأم الفحم شمالاً، بدعوى ارتباطها بحركة إسلامية محظورة. وقالت الشرطة

في بيان إنها أغلقت كلا من موقع “كيوبرس” الإخباري الإلكتروني ومعهد “قدرات” التربوي و”الهيئة العليا لنصرة القدس والأقصى”، وجمدت الحسابات المصرفية للمؤسسات الثلاث لأنها “تابعت أنشطة الحركة الإسلامية فرع الشمال”.وكانت السلطات الإسرائيلية حظرت الحركة الإسلامية فرع الشمال في نوفمبر (تشرين الثاني) بعد اتهامها بتحريض الفلسطينيين والعرب الإسرائيليين على العنف عبر نشرها “أكاذيب” حيال الوضع في باحة المسجد الأقصى.وبحسب الشرطة فإن موقع كيوبرس نشر مؤخراً دعوات للاشتباك مع القوات الإسرائيلية في باحة الأقصى.يذكر أن الحركة الإسلامية تأسست مطلع السبعينات، ونسجت شبكة من الجمعيات والخدمات الاجتماعية للعرب الإسرائيليين، لكن انقساماً وقع عام 1996 أدى إلى كيانين منفصلين، أحدهما “الفرع الجنوبي” للحركة الذي يشارك في المؤسسات الإسرائيلية خلافاً لفرع الشمال الذي يقوده الشيخ رائد صلاح المسجون حالياً.وتخشى السلطات الإسرائيلية موجة عنف جديدة في أكتوبر (تشرين الأول) الجاري بمناسبة عيدي الغفران والعرش اللذين شهدا في 2015 توترات شديدة بين الإسرائيليين والفلسطينيين.


الخبر بالتفاصيل والصور



أعلنت شرطة الاحتلال الإسرائيلي اليوم الخميس، أنها أغلقت ثلاث مؤسسات إعلامية وتربوية في الناصرة وأم الفحم شمالاً، بدعوى ارتباطها بحركة إسلامية محظورة.

وقالت الشرطة في بيان إنها أغلقت كلا من موقع “كيوبرس” الإخباري الإلكتروني ومعهد “قدرات” التربوي و”الهيئة العليا لنصرة القدس والأقصى”، وجمدت الحسابات المصرفية للمؤسسات الثلاث لأنها “تابعت أنشطة الحركة الإسلامية فرع الشمال”.

وكانت السلطات الإسرائيلية حظرت الحركة الإسلامية فرع الشمال في نوفمبر (تشرين الثاني) بعد اتهامها بتحريض الفلسطينيين والعرب الإسرائيليين على العنف عبر نشرها “أكاذيب” حيال الوضع في باحة المسجد الأقصى.

وبحسب الشرطة فإن موقع كيوبرس نشر مؤخراً دعوات للاشتباك مع القوات الإسرائيلية في باحة الأقصى.

يذكر أن الحركة الإسلامية تأسست مطلع السبعينات، ونسجت شبكة من الجمعيات والخدمات الاجتماعية للعرب الإسرائيليين، لكن انقساماً وقع عام 1996 أدى إلى كيانين منفصلين، أحدهما “الفرع الجنوبي” للحركة الذي يشارك في المؤسسات الإسرائيلية خلافاً لفرع الشمال الذي يقوده الشيخ رائد صلاح المسجون حالياً.

وتخشى السلطات الإسرائيلية موجة عنف جديدة في أكتوبر (تشرين الأول) الجاري بمناسبة عيدي الغفران والعرش اللذين شهدا في 2015 توترات شديدة بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

رابط المصدر: الاحتلال الإسرائيلي يغلق 3 مؤسسات إعلامية وتربوية شمال فلسطين

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً