مسؤول فلسطيني لـ24: اعتراض سفينة زيتونة بلطجة وعرض قوة

أكد رئيس اللجنة الشعبية لكسر الحصار عن قطاع غزة جمال الخضري اليوم الخميس، أن ما أقدمت عليه سلطات الاحتلال الإسرائيلي من مهاجمة لسفينة الزيتونة المتجهة للقطاع هي عملية بلطجة دولية

وعرض قوة على المسالمين والأحرار في العالم. وقال الخضري لـ24: إن ما حدث ينفي المزاعم الإسرائيلية التي تسعى لتسويقها حكومة الاحتلال للعالم بأنها انسحبت من غزة، مشدداً على أن إسرائيل ما زالت قوة احتلال خاصة في ظل حصارها المطبق على القطاع.وأوضح الخضري، أن متضامنات السفينة مسالمات ولا يحملن أي معدات أو حتى مساعدات وخرجن أمام العالم من الموانئ الأوروبية بشكل رسمي وقانوني، لافتاً إلى أن الهجوم الإسرائيلي على السفينة يمثل انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي.وأشار إلى أن السفينة جرى الهجوم عليها داخل المياه الدولية، وسعت إسرائيل للسيطرة عليها بالقوة حيث جرى اقتيادها عنوة إلى ميناء أسدود الإسرائيلي، مبيناً أن رسالة المتضامنات هي رسالة سلام ومحبة ورسالة أحرار ولم يسعين أبداً للمواجهة.ولفت إلى ضرورة تحرك المجتمع الدولي والعمل دولياً على وقف الممارسات الإسرائيلية، مؤكداً أن على المجتمع الدولي تحمل مسؤولياته الأخلاقية وأن يتحرك من أجل حماية قوانينه التي أعلن عنها مسبقاً.ونوه الخضري، إلى أن ما جرى مع السفينة هي محاولة ترهيب للمتضامنين الدوليين، مؤكداً أنها محاولة لن تنجح وأن الحملات الدولية لكسر الحصار عن غزة ستتواصل خاصة في ظل الأوضاع المزرية التي يعيشها السكان في غزة.يذكر أن البحرية الإسرائيلية هاجمت أمس الأربعاء سفينة الزيتونة والتي على متنها عدد من المتضامنات الأجانب والعرب واقتادتها إلى ميناء أسدود ومنعتها من الوصول إلى شواطئ قطاع غزة.


الخبر بالتفاصيل والصور



أكد رئيس اللجنة الشعبية لكسر الحصار عن قطاع غزة جمال الخضري اليوم الخميس، أن ما أقدمت عليه سلطات الاحتلال الإسرائيلي من مهاجمة لسفينة الزيتونة المتجهة للقطاع هي عملية بلطجة دولية وعرض قوة على المسالمين والأحرار في العالم.

وقال الخضري لـ24: إن ما حدث ينفي المزاعم الإسرائيلية التي تسعى لتسويقها حكومة الاحتلال للعالم بأنها انسحبت من غزة، مشدداً على أن إسرائيل ما زالت قوة احتلال خاصة في ظل حصارها المطبق على القطاع.

وأوضح الخضري، أن متضامنات السفينة مسالمات ولا يحملن أي معدات أو حتى مساعدات وخرجن أمام العالم من الموانئ الأوروبية بشكل رسمي وقانوني، لافتاً إلى أن الهجوم الإسرائيلي على السفينة يمثل انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي.

وأشار إلى أن السفينة جرى الهجوم عليها داخل المياه الدولية، وسعت إسرائيل للسيطرة عليها بالقوة حيث جرى اقتيادها عنوة إلى ميناء أسدود الإسرائيلي، مبيناً أن رسالة المتضامنات هي رسالة سلام ومحبة ورسالة أحرار ولم يسعين أبداً للمواجهة.

ولفت إلى ضرورة تحرك المجتمع الدولي والعمل دولياً على وقف الممارسات الإسرائيلية، مؤكداً أن على المجتمع الدولي تحمل مسؤولياته الأخلاقية وأن يتحرك من أجل حماية قوانينه التي أعلن عنها مسبقاً.

ونوه الخضري، إلى أن ما جرى مع السفينة هي محاولة ترهيب للمتضامنين الدوليين، مؤكداً أنها محاولة لن تنجح وأن الحملات الدولية لكسر الحصار عن غزة ستتواصل خاصة في ظل الأوضاع المزرية التي يعيشها السكان في غزة.

يذكر أن البحرية الإسرائيلية هاجمت أمس الأربعاء سفينة الزيتونة والتي على متنها عدد من المتضامنات الأجانب والعرب واقتادتها إلى ميناء أسدود ومنعتها من الوصول إلى شواطئ قطاع غزة.

رابط المصدر: مسؤول فلسطيني لـ24: اعتراض سفينة زيتونة بلطجة وعرض قوة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً