زكي نسيبة: نستذكر المعلم الراحل الكبير زايد بينما نبني مستقبل التعليم في الإمارات

قال المستشار الثقافي لوزارة شؤون الرئاسة بإمارة أبوظبي، الذي عمل سابقاً مستشاراً ومترجماً للراحل الكبير الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، المستشار الدكتور زكي نسيبة، عقب حضوره منتدى “قدوة” الذي

استمر حتى مساء أمس الأربعاء في العاصمة أبوظبي، أن الاحتفاء بالمعلمين ودفع العملية التربوية والتركيز على الشباب والجيل الجديد في الإمارات، يستلهم دروس المعلم الأول، الشيخ زايد. ويقول نسيبة لـ 24: “تقدير القيادة الإماراتية لدور المعلم المحوري لبناء الإنسان، يذهب في نتائجه من نجاح لآخر، مثل ما حققه منتدى قدوة الذي عقد في أبوظبي للاحتفاء بالمعلمين، ومناقشة تطوير التعليم والمناهج وجعل طلاب الإمارات الأفضل عالمياً، واستمعنا إلى مداخلات من أهم الخبراء عالمياً حول تحديات القرن الواحد والعشرين والإمارات برغم حداثتها حققت مكانة مرموقة تهيؤها لمواجهة كل ذلك، وهذا ما تسعى له بذكاء عن طريق استثمار الجيل الجديد”.”نستذكر جميعاً المعلم الأول، الراحل الشيخ زايد، بينما نبني مستقبل التعليم في الإمارات، بكل ما حمل هذا العبقري المؤسس من خصائص الشغف بحلمه ووطنه والمحبة العظيمة التي أضاءت العالم، وهمته في مساعدة الآخرين للانتقال لمراحل أفضل، ومسابقة الزمن، لذا تستلهم الإمارات روح هذا العلم الكبير بينما تخطو إلى مرحلة جديدة في بناء مستقبل من جميل لأجمل، من بوابة العلم”.ويضيف نسيبة “شخصياً أتذكر جلساته اليومية حيث كان يحرص على مناقشة الحضور عن تجاربه، ويشجع الجميع بلا استثناء، وحتى اليوم وغداً نجد أننا نعود لدروسه، كما أتذكر في طفولتي معلمي الملهم للغة العربية الذي أفلح في نقل حبه للشعر والأدب والثقافة إلي وزملائي، حتى أصبحنا ما نحن عليه اليوم”.ويقول “اهتمام الإمارات بالمعلم والطالب واستراتيجياتها ومبادراتها المحمومة لتطوير كل ذلك يعبد الطريق لغد مشرق بسواعد شبابها وأطفالها الذين سيكونون في غاية الاستعداد لزمن مختلف، وهذا يبدأ اليوم”.


الخبر بالتفاصيل والصور



قال المستشار الثقافي لوزارة شؤون الرئاسة بإمارة أبوظبي، الذي عمل سابقاً مستشاراً ومترجماً للراحل الكبير الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، المستشار الدكتور زكي نسيبة، عقب حضوره منتدى “قدوة” الذي استمر حتى مساء أمس الأربعاء في العاصمة أبوظبي، أن الاحتفاء بالمعلمين ودفع العملية التربوية والتركيز على الشباب والجيل الجديد في الإمارات، يستلهم دروس المعلم الأول، الشيخ زايد.

ويقول نسيبة لـ 24: “تقدير القيادة الإماراتية لدور المعلم المحوري لبناء الإنسان، يذهب في نتائجه من نجاح لآخر، مثل ما حققه منتدى قدوة الذي عقد في أبوظبي للاحتفاء بالمعلمين، ومناقشة تطوير التعليم والمناهج وجعل طلاب الإمارات الأفضل عالمياً، واستمعنا إلى مداخلات من أهم الخبراء عالمياً حول تحديات القرن الواحد والعشرين والإمارات برغم حداثتها حققت مكانة مرموقة تهيؤها لمواجهة كل ذلك، وهذا ما تسعى له بذكاء عن طريق استثمار الجيل الجديد”.

“نستذكر جميعاً المعلم الأول، الراحل الشيخ زايد، بينما نبني مستقبل التعليم في الإمارات، بكل ما حمل هذا العبقري المؤسس من خصائص الشغف بحلمه ووطنه والمحبة العظيمة التي أضاءت العالم، وهمته في مساعدة الآخرين للانتقال لمراحل أفضل، ومسابقة الزمن، لذا تستلهم الإمارات روح هذا العلم الكبير بينما تخطو إلى مرحلة جديدة في بناء مستقبل من جميل لأجمل، من بوابة العلم”.

ويضيف نسيبة “شخصياً أتذكر جلساته اليومية حيث كان يحرص على مناقشة الحضور عن تجاربه، ويشجع الجميع بلا استثناء، وحتى اليوم وغداً نجد أننا نعود لدروسه، كما أتذكر في طفولتي معلمي الملهم للغة العربية الذي أفلح في نقل حبه للشعر والأدب والثقافة إلي وزملائي، حتى أصبحنا ما نحن عليه اليوم”.

ويقول “اهتمام الإمارات بالمعلم والطالب واستراتيجياتها ومبادراتها المحمومة لتطوير كل ذلك يعبد الطريق لغد مشرق بسواعد شبابها وأطفالها الذين سيكونون في غاية الاستعداد لزمن مختلف، وهذا يبدأ اليوم”.

رابط المصدر: زكي نسيبة: نستذكر المعلم الراحل الكبير زايد بينما نبني مستقبل التعليم في الإمارات

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً