دموع الإنسان لا تسيل في الفضاء.. فماذا يحدث لها؟


الخبر بالتفاصيل والصور


لـ دموع الإنسان فوائد كثيرة، فهي تعمل على تنظيفها من الأتربة والأوساخ التي تؤذي صحتها. لكن ماذا لو علمت أن دموعك لن تسيل على خدك إن كنت في الفضاء؟

دموع الإنسان لا تنزل في الفضاء

يقول رائد الفضاء “كلايتون سي أندرسون أنه في كثير من الأحيان كان يبكي بسبب بعض الظروف العاطفية، فالبكاء في الفضاء هو

ذاته على الأرض، لكن الفارق أن الدموع لا تنزل، وذلك بسبب عدم وجود الجاذبية.

بعد أن علمنا أن الجاذبية هي التي تمنع نزول الدموع على الخد، هنا نطرح سؤالًا آخر، هل تتشكّل الدموع في ظل انعدام الجاذبية؟

دموع الإنسان لا تنزل في الفضاء

تتشكّل الدموع في غدد صغيرة تشبه اللوزة، تُعرف بـ “الغدد الدمعية”، والتي تنتج طبقة مائية رفيعة في مقدمة أعيننا لإبقائها رطبة، وهي مصدر دموعنا. في الفضاء أيضًا، لا تتوقف أعيننا عن إنتاج الدموع، وذلك على الرغم من أن رواد الفضاء يشعرون في بعض الأحيان بجفاف أعينهم.

وسواء في بحيرة كبيرة أو داخل كوب الشاي المثلج، تأخذ السوائل شكل الحاويات التي توضع فيها على الأرض بفضل الجاذبية. لكن في الفضاء، تأخذ السوائل شكل كرة هلامية حرة غير منتظمة. نتيجة التوتر السطحي للسوائل، ترتبط جزيئات المادة المتجانسة عبر قوى الجذب الجزيئية، فتأخذ السوائل شكل الإناء الذي توجد به. لكن بسبب انعدام الجاذبية في الفضاء، تنجذب الجزيئات لتشكيل أصغر شكل، وهو عبارة عن كرة.

دموع الإنسان لا تنزل في الفضاء

رائد الفضاء الكندي كريس هادفيلد

الخلاصة، أن الدموع في الفضاء لا تلامس الخد أبدًا بل تأخذ شكلًا هلاميًا يحيط بالعينين، وقد يسبب ذلك شعورًا بعدم الراحة لرائد الفضاء، بسبب ميل العين للجفاف نتيجة عدم إمكانية نزول الدموع بشكل طبيعي.

 مقطع الفيديو التالي يشرح فيه رائد الفضاء الكندي كريس هادفيلد ما يحدث للدموع في الفضاء.

المصدر

اقرأ أيضًا:

دموع الإنسان ليست واحدة وهذه أنواعها

رابط المصدر: دموع الإنسان لا تسيل في الفضاء.. فماذا يحدث لها؟

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً