ليبيا تعارض إقامة مخيمات للمهاجرين لحساب الاتحاد الأوروبي

أعلن وزير الخارجية الليبي طاهر سيالة، اليوم الخميس، أن بلاده تعارض أن تقام على أراضيها مخيمات للمهاجرين الذين يرغبون في الوصول إلى أوروبا، كما اقترح مسؤولون أوروبيون للحد من عمليات

الوصول عبر البحر المتوسط. واعتبر طاهر سيالة خلال اجتماع لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، في العاصمة النمساوية، أن هذا المشروع يعني أن الاتحاد الأوروبي “يرفض تحمل مسؤولياته ويلقيها على أكتافنا”.وأوضح سيالة بالتالي أن فكرة إقامة هذه المخيمات “بعيدة جداً عن الحقائق الميدانية”، فيما لا تزال ليبيا تخوض حرباً أهلية مدمرة.ويدعو بعض البلدان الأوروبية، ومنها النمسا والمجر، إلى إبرام اتفاق مع طرابلس، يتيح إعادة المهاجرين الوافدين إلى أوروبا إلى ليبيا التي عبروها، على غرار الاتفاق الذي عقده الاتحاد الأوروبي مع تركيا في مارس (آذار) الماضي.ومن الاقتراحات المطروحة، بناء مخيمات كبيرة، يمولها الاتحاد الأوروبي ويتولى إدارتها، لطالبي اللجوء سواء أرفضت طلباتهم أم لا، حيث يتعين عليهم إيداع ملفاتهم لطلب اللجوء إلى أوروبا، على أن ينتظروا فيها احتمال حصولهم على الموافقة.


الخبر بالتفاصيل والصور



أعلن وزير الخارجية الليبي طاهر سيالة، اليوم الخميس، أن بلاده تعارض أن تقام على أراضيها مخيمات للمهاجرين الذين يرغبون في الوصول إلى أوروبا، كما اقترح مسؤولون أوروبيون للحد من عمليات الوصول عبر البحر المتوسط.

واعتبر طاهر سيالة خلال اجتماع لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، في العاصمة النمساوية، أن هذا المشروع يعني أن الاتحاد الأوروبي “يرفض تحمل مسؤولياته ويلقيها على أكتافنا”.

وأوضح سيالة بالتالي أن فكرة إقامة هذه المخيمات “بعيدة جداً عن الحقائق الميدانية”، فيما لا تزال ليبيا تخوض حرباً أهلية مدمرة.

ويدعو بعض البلدان الأوروبية، ومنها النمسا والمجر، إلى إبرام اتفاق مع طرابلس، يتيح إعادة المهاجرين الوافدين إلى أوروبا إلى ليبيا التي عبروها، على غرار الاتفاق الذي عقده الاتحاد الأوروبي مع تركيا في مارس (آذار) الماضي.

ومن الاقتراحات المطروحة، بناء مخيمات كبيرة، يمولها الاتحاد الأوروبي ويتولى إدارتها، لطالبي اللجوء سواء أرفضت طلباتهم أم لا، حيث يتعين عليهم إيداع ملفاتهم لطلب اللجوء إلى أوروبا، على أن ينتظروا فيها احتمال حصولهم على الموافقة.

رابط المصدر: ليبيا تعارض إقامة مخيمات للمهاجرين لحساب الاتحاد الأوروبي

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً