قوافل الإمارات الطبية التطوعية تنهي المرحلة الأولى من مهامها المجتمعية

أنهت قوافل الإمارات الطبية التطوعية المتحركة المرحلة الأولى من مهامها المجتمعية في مختلف إمارات الدولة قدمت فيها نقلة نوعية في مستوى الخدمات الصحية في نموذج مميز للعمل التطوعي الطبي، استفاد

منها ما يزيد عن 100 ألف مواطن ومقيم، وذلك باستخدام العيادات الطبية المتحركة. وقال الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء رئيس أطباء الإمارات، جراح القلب الإماراتي الدكتورعادل الشامري، إن “قوافل الإمارات الطبية التطوعية المتحركة التي أشرف عليها نخبة من كبار الأطباء والجراحين تأتي بمبادرة من زايد العطاء والمستشفى السعودي الألماني، وجمعية دار البر ومركز الإمارات للتطوع وبرنامج الإمارات للجاهزية المجتمعية “جاهزية” ورواد الإمارات للعمل الاجتماعي”.العمل التطوعي وأضاف الشامري أنها بادرة مبتكرة للعمل الاجتماعي التطوعي في المجالات الصحية وتقدم حلولا عملية للوصول إلى مختلف فئات المجتمع من خلال جولات ميدانية لمختلف مناطق الدولة، إنطلاقا من العاصمة أبوظبي لاستقبال الحالات المرضية والمراجعين وتقديم الخدمات التشخيصية والعلاجية ووالوقائية والتثقيفية تحت إطار تطوعي وبالذات للأطفال والمسنين.وأشار الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء إلى أن “القوافل الطبية التطوعية تهدف إلى تقديم أفضل الخدمات الطبية في الأحياء السكنية وإيجاد جسر للتواصل والربط مع مؤسسات الدولة الصحية الحكومية، والخاصة إضافة إلى تفعيل وتحفيز مشاركة الكوادر الطبية في العمل المجتمعي والتطوعي لترسيخ ثقافة العطاء وتعزيز مفهوم التلاحم المجتمعي بين مختلف فئات المجتمع”.


الخبر بالتفاصيل والصور



أنهت قوافل الإمارات الطبية التطوعية المتحركة المرحلة الأولى من مهامها المجتمعية في مختلف إمارات الدولة قدمت فيها نقلة نوعية في مستوى الخدمات الصحية في نموذج مميز للعمل التطوعي الطبي، استفاد منها ما يزيد عن 100 ألف مواطن ومقيم، وذلك باستخدام العيادات الطبية المتحركة.

وقال الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء رئيس أطباء الإمارات، جراح القلب الإماراتي الدكتورعادل الشامري، إن “قوافل الإمارات الطبية التطوعية المتحركة التي أشرف عليها نخبة من كبار الأطباء والجراحين تأتي بمبادرة من زايد العطاء والمستشفى السعودي الألماني، وجمعية دار البر ومركز الإمارات للتطوع وبرنامج الإمارات للجاهزية المجتمعية “جاهزية” ورواد الإمارات للعمل الاجتماعي”.

العمل التطوعي
وأضاف الشامري أنها بادرة مبتكرة للعمل الاجتماعي التطوعي في المجالات الصحية وتقدم حلولا عملية للوصول إلى مختلف فئات المجتمع من خلال جولات ميدانية لمختلف مناطق الدولة، إنطلاقا من العاصمة أبوظبي لاستقبال الحالات المرضية والمراجعين وتقديم الخدمات التشخيصية والعلاجية ووالوقائية والتثقيفية تحت إطار تطوعي وبالذات للأطفال والمسنين.

وأشار الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء إلى أن “القوافل الطبية التطوعية تهدف إلى تقديم أفضل الخدمات الطبية في الأحياء السكنية وإيجاد جسر للتواصل والربط مع مؤسسات الدولة الصحية الحكومية، والخاصة إضافة إلى تفعيل وتحفيز مشاركة الكوادر الطبية في العمل المجتمعي والتطوعي لترسيخ ثقافة العطاء وتعزيز مفهوم التلاحم المجتمعي بين مختلف فئات المجتمع”.

رابط المصدر: قوافل الإمارات الطبية التطوعية تنهي المرحلة الأولى من مهامها المجتمعية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً