موسكو تأسف لإقحامها في الاقتراع الأميركي

عبر الكرملين عن أسفه لإقحام روسيا ورئيسها فلاديمير بوتين في الانتخابات الأميركية، وأنه ضاق ذرعاً بإظهار موسكو دائماً في صورة سلبية. في وقت تفوَّق مايك بينس المرشح لمنصب نائب الرئيس لدونالد ترامب، في المناظرة التي أجريت بينه وبين تيم كين المرشح لمنصب نائب كلينتون،

وبذلك يكون قد انتقم لخسارة ترامب أمام كلينتون في المناظرة الأولى. وقال الناطق باسم الكرملين في ديمتري بيسكوف في مؤتمر صحفي في موسكو: «نود بالطبع أن يرد ذكر بلدنا بصورة إيجابية فحسب، لكننا نأسف لأن الورقة الروسية وذكر رئيسنا أصبحا عملياً جزءاً لا يتجزأ من حملة الانتخابات الأميركية». وإنه ضاق ذرعاً بإظهار موسكو دائماً في صورة سلبية. وجاءت التصريحات بعدما قال المرشح الجمهوري للرئاسة الأميركية دونالد ترامب قبل يوم: إن روسيا خرقت اتفاقاً مع الولايات المتحدة بشأن وقف لإطلاق النار في سوريا، وإن بوتين لا يحترم الزعماء الأميركيين. لكن هذا التصريح اعتبره البعض «مسرحية من جانب ترامب وروسيا في ظل الاتهامات الموجهة لهما بالتعاون لضرب مصداقية كلينتون». مواجهة إلى ذلك، تواجه مرشحا دونالد ترامب وهيلاري كلينتون لمنصب نائب الرئيس الأميركي في مناظرة حامية تعارضت فيها أفكارهما ورؤيتهما، وشكلت لملايين الأميركيين الفرصة الأولى للتعرف إليهما والحكم على أهليتهما للمنصب. وذكرت شبكة «سي ان ان» أن مايك بينس المرشح لمنصب نائب الرئيس لدونالد ترامب، كان الفائز في المناظرة التي أجريت بينه وبين تيم كين المرشح لمنصب نائب كلينتون. وأوضحت أن أغلب الجمهور الذي شاهد المناظرة كان من الحزب الديموقراطي، ولكن مع ذلك جاء تصويتهم لصالح نائب ترامب بنسبة 48 في المئة مقابل 42 في المئة لتيم كين، فيما كان 10 في المئة غير متأكدين. وتأتي النتيجة بشكل مخالف لما كانت عليه مناظرة دونالد ترامب وهيلاري كلينتون التي صوت لها 62 في المئة من المشاهدين بينما حصل ترامب على 27 في المئة. واتسمت المناظرة التي جرت في جامعة لونغوود بفارمفيل في ولاية فرجينيا بالحيوية من البداية إذ سلط كاين المرشح على رفض ترامب حتى الآن الكشف عن سجلاته الضريبية قائلاً إنه قد خالف وعده بذلك. ورد بنس قائلاً: إن ترامب كقطب عقارات في نيويورك قد وفر آلاف الوظائف واستخدم قوانين الضرائب في الولايات المتحدة كما هي مخصصة لذلك. السياسة الخارجية وفي السياق، قال المرشح الديمقراطي: إن كلينتون تخلصت من نووي إيران دون طلقة واحدة، مضيفاً أنه فخور بالتعامل مع هيلاري وسيعمل معها لتحقيق أهدافها. من جانبه، وجه بنس الاتهامات بعدم الكفاءة للسياسة الخارجية لكلينتون أثناء توليها حقيبة الخارجية الأميركية. وقال بنس: إن الطريق الذي انتهجته كلينتون خلال إدارتها للسياسة الخارجية وضعت الولايات المتحدة في مشاكل كبيرة بالشرق الأوسط. وقال إن ترامب سيعزز الأمن وسيرحل المجرمين من المهاجرين غير الشرعيين، مضيفاً أن «سياسة أوباما الاقتصادية سياسة فاشلة وهي السياسة التي ستعتمدها كلينتون إذا فازت». تصويت مبكر أدلى عشرات آلاف الأميركيين بأصواتهم لهيلاري كلينتون أو دونالد ترامب أو مرشحين آخرين قبل موعد الانتخابات الرئاسية المرتقبة في نوفمبر في إطار عمليات التصويت المبكرة، التقليد الذي يلاقي إقبالاً متزايداً. وقبل 35 يوماً من موعد الانتخابات لم يدلِ عدد كبير من الأشخاص بأصواتهم. وبحسب مايكل ماكدونالد الخبير في عمليات التصويت المبكر في جامعة فلوريدا فإن نحو 130 ألف شخص أدلوا بأصواتهم من أقل 130 مليوناً يرتقب أن يقوموا بذلك. وسيتم فرز الأصوات التي أدلي بها بشكل مبكر في يوم الانتخابات الثلاثاء 8 نوفمبر.


الخبر بالتفاصيل والصور


عبر الكرملين عن أسفه لإقحام روسيا ورئيسها فلاديمير بوتين في الانتخابات الأميركية، وأنه ضاق ذرعاً بإظهار موسكو دائماً في صورة سلبية. في وقت تفوَّق مايك بينس المرشح لمنصب نائب الرئيس لدونالد ترامب، في المناظرة التي أجريت بينه وبين تيم كين المرشح لمنصب نائب كلينتون، وبذلك يكون قد انتقم لخسارة ترامب أمام كلينتون في المناظرة الأولى.

وقال الناطق باسم الكرملين في ديمتري بيسكوف في مؤتمر صحفي في موسكو: «نود بالطبع أن يرد ذكر بلدنا بصورة إيجابية فحسب، لكننا نأسف لأن الورقة الروسية وذكر رئيسنا أصبحا عملياً جزءاً لا يتجزأ من حملة الانتخابات الأميركية». وإنه ضاق ذرعاً بإظهار موسكو دائماً في صورة سلبية.

وجاءت التصريحات بعدما قال المرشح الجمهوري للرئاسة الأميركية دونالد ترامب قبل يوم: إن روسيا خرقت اتفاقاً مع الولايات المتحدة بشأن وقف لإطلاق النار في سوريا، وإن بوتين لا يحترم الزعماء الأميركيين. لكن هذا التصريح اعتبره البعض «مسرحية من جانب ترامب وروسيا في ظل الاتهامات الموجهة لهما بالتعاون لضرب مصداقية كلينتون».

مواجهة

إلى ذلك، تواجه مرشحا دونالد ترامب وهيلاري كلينتون لمنصب نائب الرئيس الأميركي في مناظرة حامية تعارضت فيها أفكارهما ورؤيتهما، وشكلت لملايين الأميركيين الفرصة الأولى للتعرف إليهما والحكم على أهليتهما للمنصب.

وذكرت شبكة «سي ان ان» أن مايك بينس المرشح لمنصب نائب الرئيس لدونالد ترامب، كان الفائز في المناظرة التي أجريت بينه وبين تيم كين المرشح لمنصب نائب كلينتون. وأوضحت أن أغلب الجمهور الذي شاهد المناظرة كان من الحزب الديموقراطي، ولكن مع ذلك جاء تصويتهم لصالح نائب ترامب بنسبة 48 في المئة مقابل 42 في المئة لتيم كين، فيما كان 10 في المئة غير متأكدين.

وتأتي النتيجة بشكل مخالف لما كانت عليه مناظرة دونالد ترامب وهيلاري كلينتون التي صوت لها 62 في المئة من المشاهدين بينما حصل ترامب على 27 في المئة.

واتسمت المناظرة التي جرت في جامعة لونغوود بفارمفيل في ولاية فرجينيا بالحيوية من البداية إذ سلط كاين المرشح على رفض ترامب حتى الآن الكشف عن سجلاته الضريبية قائلاً إنه قد خالف وعده بذلك. ورد بنس قائلاً: إن ترامب كقطب عقارات في نيويورك قد وفر آلاف الوظائف واستخدم قوانين الضرائب في الولايات المتحدة كما هي مخصصة لذلك.

السياسة الخارجية

وفي السياق، قال المرشح الديمقراطي: إن كلينتون تخلصت من نووي إيران دون طلقة واحدة، مضيفاً أنه فخور بالتعامل مع هيلاري وسيعمل معها لتحقيق أهدافها.

من جانبه، وجه بنس الاتهامات بعدم الكفاءة للسياسة الخارجية لكلينتون أثناء توليها حقيبة الخارجية الأميركية. وقال بنس: إن الطريق الذي انتهجته كلينتون خلال إدارتها للسياسة الخارجية وضعت الولايات المتحدة في مشاكل كبيرة بالشرق الأوسط. وقال إن ترامب سيعزز الأمن وسيرحل المجرمين من المهاجرين غير الشرعيين، مضيفاً أن «سياسة أوباما الاقتصادية سياسة فاشلة وهي السياسة التي ستعتمدها كلينتون إذا فازت».

تصويت مبكر

أدلى عشرات آلاف الأميركيين بأصواتهم لهيلاري كلينتون أو دونالد ترامب أو مرشحين آخرين قبل موعد الانتخابات الرئاسية المرتقبة في نوفمبر في إطار عمليات التصويت المبكرة، التقليد الذي يلاقي إقبالاً متزايداً.

وقبل 35 يوماً من موعد الانتخابات لم يدلِ عدد كبير من الأشخاص بأصواتهم. وبحسب مايكل ماكدونالد الخبير في عمليات التصويت المبكر في جامعة فلوريدا فإن نحو 130 ألف شخص أدلوا بأصواتهم من أقل 130 مليوناً يرتقب أن يقوموا بذلك. وسيتم فرز الأصوات التي أدلي بها بشكل مبكر في يوم الانتخابات الثلاثاء 8 نوفمبر.

رابط المصدر: موسكو تأسف لإقحامها في الاقتراع الأميركي

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً