محمد بن راشد: ندعم الاقتصاد الأخضر عالمياً

Ⅶ محمد بن راشد مطلقاً المنظمة بحضور حمدان بن محمد | تصوير: خليفة اليوسف أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، منظمة جديدة تعنى بالاقتصاد الأخضر تحت اسم «المنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر»

ومقرها الدائم في مدينة دبي مباركا سموه هذه الخطوة ومعرباً عن ثقته بأن المنظمة الوليدة ستحظى بدعم وتشجيع العديد من الدول والمنظمات الدولية المعنية وإقبالاً كبيراً من الدول لتسجيل عضويتها في المنظمة التي أنشئت بدعم ومبادرة من حكومة دبي بالتعاون والشراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي. جاء ذلك في أثناء أعمال القمة العالمية الثالثة للاقتصاد الأخضر التي انطلقت صباح أمس برعاية سموه في مركز دبي العالمي التجاري وتستمر يومين. وأكد سموه خلال إطلاق المنظمة أنها ستتمكن من أداء رسالتها المتمثلة بتعزيز ثقافة ومفهوم الاقتصاد الأخضر في دول الإقليم والعالم ودعم الحوار بين هذه الدول وتقديم المشورة والدعم المادي والمعنوي والفني لها كي تكون مرجعاً مهماً وأساسياً للبحوث والدراسات ذات العلاقة بالطاقة النظيفة وحماية الإنسان والبيئة. وشاهد سموه والحضور عرضاً مرئياً حول مستقبل الطاقة النظيفة ومشاريعها العملاقة التي تنفذ في دولة الإمارات في إطار رؤية الإمارات 2021 وأهمها مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية الأكبر من نوعه في العالم. وجال سموه في أرجاء المعرض الذي يعرض نماذج للتطورات والتحديات التي يشهدها قطاع الطاقة النظيفة والبيئية والمياه واستعراض الحلول المبتكرة في هذا الشأن بمشاركة العديد من الخبراء والمتخصصين وصناع القرار للوصول إلى نتائج إيجابية وتحقيق الهدف. كما عرج سموه ومرافقوه على معرض الطاقة الشمسية الذي يقام لأول مرة ويشكل منصة مهمة للإطلاع من قبل زوار المعرض والمعنيين على أحدث التقنيات المستخدمة في قطاع الطاقة الشمسية لتحقيق التنمية المستدامة.


الخبر بالتفاصيل والصور


أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، منظمة جديدة تعنى بالاقتصاد الأخضر تحت اسم «المنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر» ومقرها الدائم في مدينة دبي مباركا سموه هذه الخطوة ومعرباً عن ثقته بأن المنظمة الوليدة ستحظى بدعم وتشجيع العديد من الدول والمنظمات الدولية المعنية وإقبالاً كبيراً من الدول لتسجيل عضويتها في المنظمة التي أنشئت بدعم ومبادرة من حكومة دبي بالتعاون والشراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

جاء ذلك في أثناء أعمال القمة العالمية الثالثة للاقتصاد الأخضر التي انطلقت صباح أمس برعاية سموه في مركز دبي العالمي التجاري وتستمر يومين.

وأكد سموه خلال إطلاق المنظمة أنها ستتمكن من أداء رسالتها المتمثلة بتعزيز ثقافة ومفهوم الاقتصاد الأخضر في دول الإقليم والعالم ودعم الحوار بين هذه الدول وتقديم المشورة والدعم المادي والمعنوي والفني لها كي تكون مرجعاً مهماً وأساسياً للبحوث والدراسات ذات العلاقة بالطاقة النظيفة وحماية الإنسان والبيئة.

وشاهد سموه والحضور عرضاً مرئياً حول مستقبل الطاقة النظيفة ومشاريعها العملاقة التي تنفذ في دولة الإمارات في إطار رؤية الإمارات 2021 وأهمها مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية الأكبر من نوعه في العالم.

وجال سموه في أرجاء المعرض الذي يعرض نماذج للتطورات والتحديات التي يشهدها قطاع الطاقة النظيفة والبيئية والمياه واستعراض الحلول المبتكرة في هذا الشأن بمشاركة العديد من الخبراء والمتخصصين وصناع القرار للوصول إلى نتائج إيجابية وتحقيق الهدف.

كما عرج سموه ومرافقوه على معرض الطاقة الشمسية الذي يقام لأول مرة ويشكل منصة مهمة للإطلاع من قبل زوار المعرض والمعنيين على أحدث التقنيات المستخدمة في قطاع الطاقة الشمسية لتحقيق التنمية المستدامة.

رابط المصدر: محمد بن راشد: ندعم الاقتصاد الأخضر عالمياً

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً