مناقشة توجهات تمويل مشاريع الطاقة المتجددة

ناقش المشاركون في فعاليات القمة العالمية للاقتصاد الأخضر، توجهات تمويل مشاريع الطاقة المتجددة، حيث شهد اليوم الأول من القمة، جلسات نقاشية، حيث عقدت جلسة بعنوان »التمويل الأخضر: كيفية توفير رأس المال الكافي لتمويل المشاريع الخضراء«، شارك فيها كل من سعيد محمد الطاير نائب رئيس

المجلس الأعلى للطاقة في دبي، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، رئيس القمة العالمية للاقتصاد الأخضر، ومحمد أبو نيّان رئيس مجلس إدارة »أكوا باور«. ومحمد جميل الرمحي الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لطاقة المستقبل »مصدر«، وزنغمنغ ليو العضو المنتدب لصندوق طريق الحرير، وتانغوي كلاغوين رئيس الاستدامة المصرفية في بنك »كريدي أجريكول«، وراهول شيث المدير التنفيذي لـ »كابيتال سوليوشن«. وأشار سعيد محمد الطاير، إلى أنه يجب تشجيع القطاع الخاص والمستثمرين لتسريع نمو الاقتصاد الأخضر، ويأتي التزام الدول والحكومات في مقدم العوامل التي تسهم في هذه المسيرة، وتطرق في معرض حديثه لإطلاق صندوق دبي الأخضر، الذي تبلغ قيمته 100 مليار درهم، والذي يأتي كشراكة بين القطاعين العام والخاص، وبين أن الهيئة تسعى لاستقطاب 80 % من إجمالي قيمة الصندوق من القطاع الخاص. وستقوم هيئة كهرباء ومياه دبي ومستثمرون من القطاع المصرفي والأعمال في دبي وبقية أنحاء العالم، بالاستثمار في الصندوق، والذي سيضم مستثمرين في ملكية الأسهم، علاوة على مستثمرين في السندات حتى عام 2030، وهو ما يتماشى مع استراتيجية دبي للطاقة النظيفة، واستراتيجية الإمارات على وجه العموم. ومن جانبه، قال محمد أبو نيَان رئيس مجلس إدارة »أكوا باور«: هناك تحديات مختلفة تواجه تمويل مشاريع الطاقة المتجددة، حيث يحرص المستثمرون على تقليل المخاطر قبل اتخاذ أي قرار استثماري، ومن أهم العوامل التي يركزون عليها، الشفافية والسياسات التي تتبناها الحكومات ووضوح الرؤية. وبدوره، قال محمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لطاقة المستقبل: »يعتمد المستثمرون على 3 عوامل لاتخاذ قراراتهم في ما يتعلق بتمويل مشاريع الطاقة المتجددة، والتي تشمل التكنولوجيا، ونموذج الأعمال، والسياسات المتبعة، وإذا كانت هذه العوامل مشجعة وإيجابية، يقومون بالاستثمار، وبشروط تفضيلية«. وأوضح أن تكلفة الطاقة المتجددة شهدت انخفاضاً بنحو 70 % خلال السنوات الماضية. وفي جلسة عقدت ضمن فعاليات القمة، بعنوان »الريادة في مجال الطاقة الشمسية: مواصلة مسيرة الابتكار في مجال الطاقة الشمسية«، شارك المطرب العالمي ورجل الأعمال »إيكون«، حيث أشار إلى أهمية توعية الجيل الشاب في أفريقيا حول الطاقة المتجددة والشمسية بشكل خاص. ومن جانبه، أشار المهندس وليد سلمان النائب التنفيذي للرئيس لقطاع الاستراتيجية وتطوير الأعمال في هيئة كهرباء ومياه دبي، إلى أن الرؤية الواضحة للقيادة الرشيدة، تعتبر ضمانة لتنفيذ مشاريع الطاقة المتجددة والشمسية.


الخبر بالتفاصيل والصور


ناقش المشاركون في فعاليات القمة العالمية للاقتصاد الأخضر، توجهات تمويل مشاريع الطاقة المتجددة، حيث شهد اليوم الأول من القمة، جلسات نقاشية، حيث عقدت جلسة بعنوان »التمويل الأخضر: كيفية توفير رأس المال الكافي لتمويل المشاريع الخضراء«، شارك فيها كل من سعيد محمد الطاير نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، رئيس القمة العالمية للاقتصاد الأخضر، ومحمد أبو نيّان رئيس مجلس إدارة »أكوا باور«.

ومحمد جميل الرمحي الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لطاقة المستقبل »مصدر«، وزنغمنغ ليو العضو المنتدب لصندوق طريق الحرير، وتانغوي كلاغوين رئيس الاستدامة المصرفية في بنك »كريدي أجريكول«، وراهول شيث المدير التنفيذي لـ »كابيتال سوليوشن«.

وأشار سعيد محمد الطاير، إلى أنه يجب تشجيع القطاع الخاص والمستثمرين لتسريع نمو الاقتصاد الأخضر، ويأتي التزام الدول والحكومات في مقدم العوامل التي تسهم في هذه المسيرة،

وتطرق في معرض حديثه لإطلاق صندوق دبي الأخضر، الذي تبلغ قيمته 100 مليار درهم، والذي يأتي كشراكة بين القطاعين العام والخاص، وبين أن الهيئة تسعى لاستقطاب 80 % من إجمالي قيمة الصندوق من القطاع الخاص. وستقوم هيئة كهرباء ومياه دبي ومستثمرون من القطاع المصرفي والأعمال في دبي وبقية أنحاء العالم، بالاستثمار في الصندوق، والذي سيضم مستثمرين في ملكية الأسهم، علاوة على مستثمرين في السندات حتى عام 2030، وهو ما يتماشى مع استراتيجية دبي للطاقة النظيفة، واستراتيجية الإمارات على وجه العموم.

ومن جانبه، قال محمد أبو نيَان رئيس مجلس إدارة »أكوا باور«: هناك تحديات مختلفة تواجه تمويل مشاريع الطاقة المتجددة، حيث يحرص المستثمرون على تقليل المخاطر قبل اتخاذ أي قرار استثماري، ومن أهم العوامل التي يركزون عليها، الشفافية والسياسات التي تتبناها الحكومات ووضوح الرؤية.

وبدوره، قال محمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لطاقة المستقبل: »يعتمد المستثمرون على 3 عوامل لاتخاذ قراراتهم في ما يتعلق بتمويل مشاريع الطاقة المتجددة، والتي تشمل التكنولوجيا، ونموذج الأعمال، والسياسات المتبعة، وإذا كانت هذه العوامل مشجعة وإيجابية، يقومون بالاستثمار، وبشروط تفضيلية«. وأوضح أن تكلفة الطاقة المتجددة شهدت انخفاضاً بنحو 70 % خلال السنوات الماضية.

وفي جلسة عقدت ضمن فعاليات القمة، بعنوان »الريادة في مجال الطاقة الشمسية: مواصلة مسيرة الابتكار في مجال الطاقة الشمسية«، شارك المطرب العالمي ورجل الأعمال »إيكون«، حيث أشار إلى أهمية توعية الجيل الشاب في أفريقيا حول الطاقة المتجددة والشمسية بشكل خاص. ومن جانبه، أشار المهندس وليد سلمان النائب التنفيذي للرئيس لقطاع الاستراتيجية وتطوير الأعمال في هيئة كهرباء ومياه دبي، إلى أن الرؤية الواضحة للقيادة الرشيدة، تعتبر ضمانة لتنفيذ مشاريع الطاقة المتجددة والشمسية.

رابط المصدر: مناقشة توجهات تمويل مشاريع الطاقة المتجددة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً