إنشاء مدرسة محمد بن زايد للصقارة وفراسة الصحراء

صورة تفقد صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان أمس معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية، الذي يقام برعاية من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في

المنطقة الغربية رئيس نادي صقاري الإمارات، حيث تجول سموه يرافقه سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان وعدد من المسؤولين في أرجاء المعرض. وقال سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي: إن المعرض الدولي للصيد والفروسية يشهد تطوراً ملموساً سنوياً من خلال زيادة عدد الشركات والدول المشاركة، مؤكداً: »دائماً حريصون على التواجد في المعرض سنوياً، وبفضل القيادة الرشيدة يشهد المعرض تطوراً كبيراً من حيث عدد المشاركين والزوار، حيث الجميع حريص على المشاركة والحضور«. وأضاف سموه: »إن المعرض يمثل في كل ما يحتويه تراثنا وماضينا ونشجع الجميع على الحضور خصوصاً الأجيال الصاعدة وندعوهم إلى التمسك بعاداتنا وتقاليدنا وماضينا العريق«. إلى ذلك زار سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، أمس، المعرض وتفقد عدداً من الأجنحة المشاركة، واطلع على آخر ما توصلت إليه من إنجازات وابتكارات في مجال الصيد والفروسية والجهود والخطط التي تقوم بها الشركات والمؤسسات المعنية بالصيد للارتقاء بالرياضات والهوايات العربية الأصيلة، للحفاظ على الحياة البيئية والتراثية ونشر الوعي بثقافة وأساليب الصيد والقنص، إلى جانب فنون رياضة الصيد. والتقى سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان، بالعديد من ممثلي ومسؤولي الشركات، وتعرف إلى طبيعة مشاركتهم ونوعية المعدات والمشاريع المبتكرة التي تعرضها أجنحتهم. كما زار الشيخ فيصل بن سلطان بن سالم القاسمي أمس المعرض، واستمع إلى شرح من عدد من العارضين حول المنتجات وتعرف على أحدث الابتكارات في مجال الصيد والفروسية. وقد تجاوز عدد زوار المعرض في يومه الأول 19 ألف زائر من مختلف دول العالم، فيما أعلن عن إنشاء مدرسة محمد بن زايد للصقارة وفراسة الصحراء، تحت مظلة نادي صقاري الإمارات وتفتتح أبوابها للذكور والإناث في الأول من نوفمبر المقبل. وأعرب الشيخ فيصل القاسمي عن إعجابه بما شاهده من منتجات عرضت في المعرض الذي بات يحظى بسمعة عالمية تعكس التطور الذي تشهده الدولة في جميع المجالات. مدرسة من جانبه، كشف ماجد المنصوري المدير التنفيذي لنادي صقاري الإمارات رئيس اللجنة العليا المنظمة لمعرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية عن إنشاء مدرسة محمد بن زايد للصقارة وفراسة الصحراء والتي ستقام تحت مظلة نادي صقاري الإمارات وتفتتح أبوابها للذكور والإناث في الأول من نوفمبر المقبل بمنطقة رماح في مدينة العين لتكون أول مدرسة من نوعها في العالم. وأكد المنصوري أن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة والذي شرفت المدرسة بحمل اسمه هو أفضل قدوة لنا وللأجيال القادمة في المحافظة على هذا التراث العريق، فقد نهل منذ نعومة أظفاره من الممارسات القويمة لهذا التراث الأصيل من والده المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه. وقال المنصوري في تصريحات صحافية أمس خلال المعرض: إن المدرسة تستقطب 3 فئات عمرية من عمر 7 إلى 12 سنة للأطفال ومن عمر 13 إلى 17 سنة للناشئة ومن عمر 18 فما فوق للبالغين. برامج وأشار المنصوري إلى أن المدرسة تفتح أبوابها لكل الجنسيات من داخل وخارج الدولة، حيث ستقدم برامج تدريبية للكبار والصغار عبر باقة برامج تضم مستويات مختلفة من المبتدئين إلى المتقدمين بالإضافة إلى دورات تنشيطية للصقارين الكبار والصغار ودورات متخصصة للباحثين عن عمل في هذا المجال إضافة إلى دورات تدريبية ترفيهية. وأوضح المدير التنفيذي لنادي صقاري الإمارات أن المدرسة ستعلم أسس ومبادئ الصقارة والممارسات الصحيحة للصقارة العربية والنشء والتعريف بالخصائص المتفردة للصقارة العربية في الإمارات وشبه الجزيرة العربية والعالم العربي على المستوى الوطني والإقليمي والعالمي. وأضاف المنصوري: من الأهداف العامة للمدرسة نشر مبادئ وأخلاق الصقارة العربية على المستوى العالمي عبر تدريب صقارين من مختلف دول العالم وتعزيز الطابع التراثي للصقارة وتقديمها كواجهة تراثية وثقافية مهمة في إمارة أبوظبي ودعم الجهود الدولية للحفاظ على الصقارة باعتبارها تراثاً معنوياً وفناً إنسانياً حياً. الاتحاد النسائي إلى ذلك يشارك الاتحاد النسائي العام في الفعاليات، حيث قالت سميرة العامري ضابط أول تسويق بإدارة الصناعات: إن مشاركة الاتحاد تهدف إلى إبراز تراث الإمارات الذي يعتز ويفتخر به الاتحاد ويشكل لهم هذا الاعتزاز والفخر درعاً واقية يحتمون بها ويحمون أبناءهم من بعدهم للحفاظ على أصالتهم. صفقة إلى ذلك، وقّعت أمس شركة بينونة الإماراتية لمعدات الصيد والرماية، ممثلة بسعيد الغفلي، الرئيس التنفيذي للشركة، على هامش فعاليات المعرض اتفاقية لتوريد عتاد وأجهزة رماية ومعدات أولمبية وملحقاتها الخاصة مع شركة سي ـ زد من جمهورية التشيك ممثلة ببافل لودفا مدير المبيعات في الشرق الأوسط وآسيا. وتضمنت الاتفاقية التي تم التوقيع عليها في الجناح الخاص بشركة بينونة لمعدات الصيد والرماية، شراء وتوريد أسلحة وتجهيزات صيد ورماية وآخر ما توصلت إليه التكنولوجيا في هذا المجال بقيمة 4.3 ملايين درهم. وأكد عدد من ممثلي شركات معدات الصيد المشاركة في المعرض الدولي للصيد والفروسية أبوظبي 2016، ارتفاع الطلب بصورة ملحوظة خلال الدورة الحالية من المعرض على الطائرات من دون طيار المخصصة لتدريب الصقور على مطاردة الفريسة والتحليق لمسافات وارتفاعات شاهقة. طائرات من دون طيار من جهته، قال عوض الحسيني من مركز المهارات: إن مبيعات الطائرات من دون طيار المخصصة لأغراض تدريب الصقور على الصيد نمت بشكل ملحوظ لديهم خاصة في المعرض. وتستطيع الطائرة التحليق لارتفاع يصل إلى 500 متر ولمسافات طويلة مع قدرة تحكم فائقة، حيث تم تزويد هذه الطائرات بصندوق له باب يفتح إلكترونياً عبر جهاز تحكم عن بعد يكون مع الصقار، الذي يوجه هذه الطائرة كيفما شاء وعند اللحظة المناسبة يطلق الطريدة من الطائرة ليترك بعدها المجال أمام الصقر لملاحقتها والظفر بها في النهاية. طلبة شهد المعرض أمس إقبالاً كبيراً من قبل مدارس مجلس أبوظبي للتعليم ومن مختلف المراحل الدراسية، حيث تنقل الطلبة بين أروقة المعرض ليأخذوا دروساً إضافية في الصيد والفروسية وحب التراث، وذلك من خلال التعلم بالممارسة. فيما وصلت أعداد زوار ركن الطفل التابع لجناح اللجنة المنظمة للمعرض إلى 1337 طالباً وطالبة. أجنحة المعرض المتنوعة تجتذب الزوّار يستعرض جناح نادي صقاري الإمارات جهود مركز السلوقي العربي بأبوظبي الذي يهدف إلى الحفاظ على التقاليد العربية العريقة في اقتناء كلاب الصيد، ويُقدّم الرعاية والعديد من الخدمات المُتخصّصة لأعضاء النادي وكلابهم. فيما تعرض شركة »تمرين الإماراتية«، خلال مشاركتها، أكثر من ألف نموذج من مختلف منتجاتها التي تحاكي تراث الصيد ورحلات السفاري في الإمارات والمنطقة، وتجمع ما بين الفن التقليدي والتكنولوجيا الحديثة. «الثريا» أكد فهد كاهور، مدير إدارة تطوير السوق، حرص شركة الثريا للاتصالات على المشاركة في معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية، وذلك بعد النجاح الذي حققته مشاركاتها في المعارض السابقة. وتأتي مشاركة الثريا عبر منصة مشتركة مع مزود خدماتها سيجنس تيليكوم في القاعة رقم 8 C01، لعرض أحدث ما توصلت إليه تكنولوجيا الاتصالات الفضائية المتنقلة الخاصة بالصيد والرياضات البحرية. من جانبه، قال مدير الشركة محمد الأميري إن »تمرين«، بحكم تمثيلها لشركة »وليم هنري« العالمية، فإنها تقدم لزبائنها، إلى جانب السكاكين، تشكيلة متنوعة من الأقلام والميداليات المصنوعة من الأحجار الكريمة والذهب والألماس، ومن أبرز هذه المنتجات قلمان فريدان من نوعهما، تم تصنيعهما من مادة الكربون فايبر، والنقش عليهما بكتابات ورسوم ذهبية. منتجات صيد من ناحيتها، تشارك شركة إم بي 3 إنترناشيونال في المعرض منذ دورته الأولى حتى اليوم، وتقدم في جناحها المشارك في الدورة الحالية من المعرض كل مستلزمات الصيد من بنادق ومسدسات وسكاكين صيد وملابس وإكسسوارات وغيرها، حيث يضم الجناح بنادق صيد للطيور والحيوانات الصغيرة وكبيرة وبنادق رماية ومسدسات 9 مل. قوس من ذهب بدوره، يعرض الصانع الألماني هيوبرت ويرشتورن في جناحه بمعرض الصيد والفروسية هذا العام قوساً نشاباً مصنوعاً من مادتي الذهب عيار 24 قيراطاً والألمنيوم، ومزوداً برسوم لعلم الإمارات والصقر الحر.


الخبر بالتفاصيل والصور


صورة

تفقد صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان أمس معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية، الذي يقام برعاية من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في المنطقة الغربية رئيس نادي صقاري الإمارات، حيث تجول سموه يرافقه سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان وعدد من المسؤولين في أرجاء المعرض.

وقال سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي: إن المعرض الدولي للصيد والفروسية يشهد تطوراً ملموساً سنوياً من خلال زيادة عدد الشركات والدول المشاركة، مؤكداً: »دائماً حريصون على التواجد في المعرض سنوياً، وبفضل القيادة الرشيدة يشهد المعرض تطوراً كبيراً من حيث عدد المشاركين والزوار، حيث الجميع حريص على المشاركة والحضور«.

وأضاف سموه: »إن المعرض يمثل في كل ما يحتويه تراثنا وماضينا ونشجع الجميع على الحضور خصوصاً الأجيال الصاعدة وندعوهم إلى التمسك بعاداتنا وتقاليدنا وماضينا العريق«.

إلى ذلك زار سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، أمس، المعرض وتفقد عدداً من الأجنحة المشاركة، واطلع على آخر ما توصلت إليه من إنجازات وابتكارات في مجال الصيد والفروسية والجهود والخطط التي تقوم بها الشركات والمؤسسات المعنية بالصيد للارتقاء بالرياضات والهوايات العربية الأصيلة، للحفاظ على الحياة البيئية والتراثية ونشر الوعي بثقافة وأساليب الصيد والقنص، إلى جانب فنون رياضة الصيد.

والتقى سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان، بالعديد من ممثلي ومسؤولي الشركات، وتعرف إلى طبيعة مشاركتهم ونوعية المعدات والمشاريع المبتكرة التي تعرضها أجنحتهم. كما زار الشيخ فيصل بن سلطان بن سالم القاسمي أمس المعرض، واستمع إلى شرح من عدد من العارضين حول المنتجات وتعرف على أحدث الابتكارات في مجال الصيد والفروسية.

وقد تجاوز عدد زوار المعرض في يومه الأول 19 ألف زائر من مختلف دول العالم، فيما أعلن عن إنشاء مدرسة محمد بن زايد للصقارة وفراسة الصحراء، تحت مظلة نادي صقاري الإمارات وتفتتح أبوابها للذكور والإناث في الأول من نوفمبر المقبل.

وأعرب الشيخ فيصل القاسمي عن إعجابه بما شاهده من منتجات عرضت في المعرض الذي بات يحظى بسمعة عالمية تعكس التطور الذي تشهده الدولة في جميع المجالات. مدرسة من جانبه، كشف ماجد المنصوري المدير التنفيذي لنادي صقاري الإمارات رئيس اللجنة العليا المنظمة لمعرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية عن إنشاء مدرسة محمد بن زايد للصقارة وفراسة الصحراء والتي ستقام تحت مظلة نادي صقاري الإمارات وتفتتح أبوابها للذكور والإناث في الأول من نوفمبر المقبل بمنطقة رماح في مدينة العين لتكون أول مدرسة من نوعها في العالم.

وأكد المنصوري أن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة والذي شرفت المدرسة بحمل اسمه هو أفضل قدوة لنا وللأجيال القادمة في المحافظة على هذا التراث العريق، فقد نهل منذ نعومة أظفاره من الممارسات القويمة لهذا التراث الأصيل من والده المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه. وقال المنصوري في تصريحات صحافية أمس خلال المعرض: إن المدرسة تستقطب 3 فئات عمرية من عمر 7 إلى 12 سنة للأطفال ومن عمر 13 إلى 17 سنة للناشئة ومن عمر 18 فما فوق للبالغين.

برامج

وأشار المنصوري إلى أن المدرسة تفتح أبوابها لكل الجنسيات من داخل وخارج الدولة، حيث ستقدم برامج تدريبية للكبار والصغار عبر باقة برامج تضم مستويات مختلفة من المبتدئين إلى المتقدمين بالإضافة إلى دورات تنشيطية للصقارين الكبار والصغار ودورات متخصصة للباحثين عن عمل في هذا المجال إضافة إلى دورات تدريبية ترفيهية.

وأوضح المدير التنفيذي لنادي صقاري الإمارات أن المدرسة ستعلم أسس ومبادئ الصقارة والممارسات الصحيحة للصقارة العربية والنشء والتعريف بالخصائص المتفردة للصقارة العربية في الإمارات وشبه الجزيرة العربية والعالم العربي على المستوى الوطني والإقليمي والعالمي.

وأضاف المنصوري: من الأهداف العامة للمدرسة نشر مبادئ وأخلاق الصقارة العربية على المستوى العالمي عبر تدريب صقارين من مختلف دول العالم وتعزيز الطابع التراثي للصقارة وتقديمها كواجهة تراثية وثقافية مهمة في إمارة أبوظبي ودعم الجهود الدولية للحفاظ على الصقارة باعتبارها تراثاً معنوياً وفناً إنسانياً حياً.

الاتحاد النسائي

إلى ذلك يشارك الاتحاد النسائي العام في الفعاليات، حيث قالت سميرة العامري ضابط أول تسويق بإدارة الصناعات: إن مشاركة الاتحاد تهدف إلى إبراز تراث الإمارات الذي يعتز ويفتخر به الاتحاد ويشكل لهم هذا الاعتزاز والفخر درعاً واقية يحتمون بها ويحمون أبناءهم من بعدهم للحفاظ على أصالتهم.

صفقة

إلى ذلك، وقّعت أمس شركة بينونة الإماراتية لمعدات الصيد والرماية، ممثلة بسعيد الغفلي، الرئيس التنفيذي للشركة، على هامش فعاليات المعرض اتفاقية لتوريد عتاد وأجهزة رماية ومعدات أولمبية وملحقاتها الخاصة مع شركة سي ـ زد من جمهورية التشيك ممثلة ببافل لودفا مدير المبيعات في الشرق الأوسط وآسيا.

وتضمنت الاتفاقية التي تم التوقيع عليها في الجناح الخاص بشركة بينونة لمعدات الصيد والرماية، شراء وتوريد أسلحة وتجهيزات صيد ورماية وآخر ما توصلت إليه التكنولوجيا في هذا المجال بقيمة 4.3 ملايين درهم.

وأكد عدد من ممثلي شركات معدات الصيد المشاركة في المعرض الدولي للصيد والفروسية أبوظبي 2016، ارتفاع الطلب بصورة ملحوظة خلال الدورة الحالية من المعرض على الطائرات من دون طيار المخصصة لتدريب الصقور على مطاردة الفريسة والتحليق لمسافات وارتفاعات شاهقة.

طائرات من دون طيار

من جهته، قال عوض الحسيني من مركز المهارات: إن مبيعات الطائرات من دون طيار المخصصة لأغراض تدريب الصقور على الصيد نمت بشكل ملحوظ لديهم خاصة في المعرض.

وتستطيع الطائرة التحليق لارتفاع يصل إلى 500 متر ولمسافات طويلة مع قدرة تحكم فائقة، حيث تم تزويد هذه الطائرات بصندوق له باب يفتح إلكترونياً عبر جهاز تحكم عن بعد يكون مع الصقار، الذي يوجه هذه الطائرة كيفما شاء وعند اللحظة المناسبة يطلق الطريدة من الطائرة ليترك بعدها المجال أمام الصقر لملاحقتها والظفر بها في النهاية.

طلبة

شهد المعرض أمس إقبالاً كبيراً من قبل مدارس مجلس أبوظبي للتعليم ومن مختلف المراحل الدراسية، حيث تنقل الطلبة بين أروقة المعرض ليأخذوا دروساً إضافية في الصيد والفروسية وحب التراث، وذلك من خلال التعلم بالممارسة. فيما وصلت أعداد زوار ركن الطفل التابع لجناح اللجنة المنظمة للمعرض إلى 1337 طالباً وطالبة.

أجنحة المعرض المتنوعة تجتذب الزوّار

يستعرض جناح نادي صقاري الإمارات جهود مركز السلوقي العربي بأبوظبي الذي يهدف إلى الحفاظ على التقاليد العربية العريقة في اقتناء كلاب الصيد، ويُقدّم الرعاية والعديد من الخدمات المُتخصّصة لأعضاء النادي وكلابهم. فيما تعرض شركة »تمرين الإماراتية«، خلال مشاركتها، أكثر من ألف نموذج من مختلف منتجاتها التي تحاكي تراث الصيد ورحلات السفاري في الإمارات والمنطقة، وتجمع ما بين الفن التقليدي والتكنولوجيا الحديثة.

«الثريا»

أكد فهد كاهور، مدير إدارة تطوير السوق، حرص شركة الثريا للاتصالات على المشاركة في معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية، وذلك بعد النجاح الذي حققته مشاركاتها في المعارض السابقة.

وتأتي مشاركة الثريا عبر منصة مشتركة مع مزود خدماتها سيجنس تيليكوم في القاعة رقم 8 C01، لعرض أحدث ما توصلت إليه تكنولوجيا الاتصالات الفضائية المتنقلة الخاصة بالصيد والرياضات البحرية.

من جانبه، قال مدير الشركة محمد الأميري إن »تمرين«، بحكم تمثيلها لشركة »وليم هنري« العالمية، فإنها تقدم لزبائنها، إلى جانب السكاكين، تشكيلة متنوعة من الأقلام والميداليات المصنوعة من الأحجار الكريمة والذهب والألماس، ومن أبرز هذه المنتجات قلمان فريدان من نوعهما، تم تصنيعهما من مادة الكربون فايبر، والنقش عليهما بكتابات ورسوم ذهبية.

منتجات صيد

من ناحيتها، تشارك شركة إم بي 3 إنترناشيونال في المعرض منذ دورته الأولى حتى اليوم، وتقدم في جناحها المشارك في الدورة الحالية من المعرض كل مستلزمات الصيد من بنادق ومسدسات وسكاكين صيد وملابس وإكسسوارات وغيرها، حيث يضم الجناح بنادق صيد للطيور والحيوانات الصغيرة وكبيرة وبنادق رماية ومسدسات 9 مل.

قوس من ذهب

بدوره، يعرض الصانع الألماني هيوبرت ويرشتورن في جناحه بمعرض الصيد والفروسية هذا العام قوساً نشاباً مصنوعاً من مادتي الذهب عيار 24 قيراطاً والألمنيوم، ومزوداً برسوم لعلم الإمارات والصقر الحر.

رابط المصدر: إنشاء مدرسة محمد بن زايد للصقارة وفراسة الصحراء

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً