سلطان القاسمي يتفقد جامع الشارقة وطريق قطاه – نزوى

سلطان القاسمي تفقّد جامع الشارقة الذي أشرف على تصاميمه ونقوشه وزخارفه وخطوطه الإسلامية بنفسه. من المصدر تفقّد صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أمس، مشروعات خدمية وحيوية، منها جامع الشارقة، الذي يعدّ الأول والأكبر من نوعه في الإمارة، وطريق قطاه –

نزوى، الذي يربط الشارقة مباشرة بأبوظبي والعين. أكبر جوامع الشارقة يعدّ الجامع أحد أكبر جوامع الإمارة، ويتسع لـ6000 شخص، منهم 800 للنساء، ويطل على أهم شارعين في الشارقة: شارع الإمارات، وطريق مليحة عند مدخل الامارة للقادمين والمتوجهين من وإلى إمارات: دبي ورأس الخيمة وأم القيوين، واستلهمت تصاميم الجامع من فنون العمارة الإسلامية بشكل عام، والطراز العثماني على وجه الخصوص. ويشرف على تنفيذ الأعمال الداخلية والديكور مجموعة من كبار المهندسين المعماريين في العالم الإسلامي، بينما يضطلع بتنفيذ النقوش والزخرفة والأعمال الخشبية والجبسية والرخام، مجموعة منتقاة من أمهر الحرفيين والخطاطين في العالم الإسلامي، خصوصاً تركيا. وقال رئيس دائرة التخطيط والمساحة في الشارقة عضو المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة، المهندس صلاح بن بطي المهيري، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «الخط المباشر»، الذي يبث عبر أثير إذاعة وتلفزيون الشارقة، إن «جولة سموّه شملت طريق قطاه – نزوى، الذي يمتد من طريق مليحة إلى شارع المدام، الموازي لطريق الإمارات العابر، ويمثل جزءاً من طريق رئيس يربط الشارقة بأبوظبي، ويسهل الطريق ربط مدينة الشارقة بمنطقة المدام». وتابع أن «تنفيذ المشروع على مرحلتين، بكلفة 209 ملايين درهم، منها 97 مليون درهم كلفة المرحلة الثانية، بينما بلغت كلفة المرحلة الأولى من المشروع 112 مليون درهم»، موضحاً أنه «تم تنفيذ المرحلة الأول بطول 13 كم، والمرحلة الثانية بطول 11 كم، إضافة إلى خمسة شوارع جانبية، وبعض المرافق المكملة، مثل نفق وسياج على جانبي الطريق بطول 60 كم، لتوفير أقصى درجات الأمن والسلامة لمستخدمي الطريق، من خلال منع المركبات والحيوانات السائبة من عبور الطريق السريع عشوائياً». ووجّه صاحب السموّ حاكم الشارقة، أثناء الزيارة، بإضافة جسر خاص بأهالي منطقة نزوى، واستكمال مشروع ربط قطاه – نزوى، بطريق المدام – دبي، عن طريق عقدة مرورية. كما تفقد سموّه المرحلة الثانية من المشروع، التي بلغت نسبة الإنجاز بها 95%، وسيتم تسليم المشروع مع نهاية العام الجاري. ووجّه سموّه بتنفيذ أعمال إضافية للطريق، تشتمل على إنشاء جسرين، وطرق جانبية في نزوى، وسيتم في القريب العاجل الكشف عن مزيد من تفاصيل الأعمال الإضافية. وأفاد المهيري، بأنه «سيتم الانتهاء من إنجاز المشروع كاملاً مع نهاية العام الجاري»، لافتاً إلى أن «هذا الطريق يخدم قطاه – نزوى، ويسهل التنقل من الشارقة إلى المدام، وكذلك العين، ومناطق أخرى، وصولاً إلى أبوظبي». وأشار إلى أن «صاحب السموّ حاكم الشارقة، التقى أهالي في قطاه – نزوى، واطلع على مطالبهم بخصوص الخدمات والطرق، ووجّه بإضافة جسر على الطريق يخدم أهالي قطاه – نزوى بشكل مباشر، والحفاظ على سلامة الطريق». كما تفقّد سموّه مشروع جامع الشارقة، الذي يقع في منطقة الطي، ويعدّ من أهم مساجد الشارقة، حيث أشرف سموّه على تصميم الجامع، وجميع أعماله التفصيلية من تصاميم داخلية ونقوش وزخارف وخطوط إسلامية. وأوضح المهيري، أن «قبة الجامع بارتفاع 50 متراً، كما يضم المسجد 53 قبة فرعية»، لافتاً إلى أن «ارتفاع كل من منارتي المسجد 75 متراً، وبلغت نسبة إنجاز الأعمال الإنشائية 95%، وسيكتمل الإنجاز خلال فترة من 18 إلى 24 شهراً، وذلك بسبب الدقة التي تتطلبها أعمال الديكور والنقش والزخرفة والخطوط، التي تعتمد على المهارة اليدوية للحرفيين».


الخبر بالتفاصيل والصور


  • سلطان القاسمي تفقّد جامع الشارقة الذي أشرف على تصاميمه ونقوشه وزخارفه وخطوطه الإسلامية بنفسه. من المصدر

تفقّد صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أمس، مشروعات خدمية وحيوية، منها جامع الشارقة، الذي يعدّ الأول والأكبر من نوعه في الإمارة، وطريق قطاه – نزوى، الذي يربط الشارقة مباشرة بأبوظبي والعين.

أكبر جوامع الشارقة

يعدّ الجامع أحد أكبر جوامع الإمارة، ويتسع لـ6000 شخص، منهم 800 للنساء، ويطل على أهم شارعين في الشارقة: شارع الإمارات، وطريق مليحة عند مدخل الامارة للقادمين والمتوجهين من وإلى إمارات: دبي ورأس الخيمة وأم القيوين، واستلهمت تصاميم الجامع من فنون العمارة الإسلامية بشكل عام، والطراز العثماني على وجه الخصوص.

ويشرف على تنفيذ الأعمال الداخلية والديكور مجموعة من كبار المهندسين المعماريين في العالم الإسلامي، بينما يضطلع بتنفيذ النقوش والزخرفة والأعمال الخشبية والجبسية والرخام، مجموعة منتقاة من أمهر الحرفيين والخطاطين في العالم الإسلامي، خصوصاً تركيا.

وقال رئيس دائرة التخطيط والمساحة في الشارقة عضو المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة، المهندس صلاح بن بطي المهيري، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «الخط المباشر»، الذي يبث عبر أثير إذاعة وتلفزيون الشارقة، إن «جولة سموّه شملت طريق قطاه – نزوى، الذي يمتد من طريق مليحة إلى شارع المدام، الموازي لطريق الإمارات العابر، ويمثل جزءاً من طريق رئيس يربط الشارقة بأبوظبي، ويسهل الطريق ربط مدينة الشارقة بمنطقة المدام».

وتابع أن «تنفيذ المشروع على مرحلتين، بكلفة 209 ملايين درهم، منها 97 مليون درهم كلفة المرحلة الثانية، بينما بلغت كلفة المرحلة الأولى من المشروع 112 مليون درهم»، موضحاً أنه «تم تنفيذ المرحلة الأول بطول 13 كم، والمرحلة الثانية بطول 11 كم، إضافة إلى خمسة شوارع جانبية، وبعض المرافق المكملة، مثل نفق وسياج على جانبي الطريق بطول 60 كم، لتوفير أقصى درجات الأمن والسلامة لمستخدمي الطريق، من خلال منع المركبات والحيوانات السائبة من عبور الطريق السريع عشوائياً».

ووجّه صاحب السموّ حاكم الشارقة، أثناء الزيارة، بإضافة جسر خاص بأهالي منطقة نزوى، واستكمال مشروع ربط قطاه – نزوى، بطريق المدام – دبي، عن طريق عقدة مرورية.

كما تفقد سموّه المرحلة الثانية من المشروع، التي بلغت نسبة الإنجاز بها 95%، وسيتم تسليم المشروع مع نهاية العام الجاري.

ووجّه سموّه بتنفيذ أعمال إضافية للطريق، تشتمل على إنشاء جسرين، وطرق جانبية في نزوى، وسيتم في القريب العاجل الكشف عن مزيد من تفاصيل الأعمال الإضافية.

وأفاد المهيري، بأنه «سيتم الانتهاء من إنجاز المشروع كاملاً مع نهاية العام الجاري»، لافتاً إلى أن «هذا الطريق يخدم قطاه – نزوى، ويسهل التنقل من الشارقة إلى المدام، وكذلك العين، ومناطق أخرى، وصولاً إلى أبوظبي».

وأشار إلى أن «صاحب السموّ حاكم الشارقة، التقى أهالي في قطاه – نزوى، واطلع على مطالبهم بخصوص الخدمات والطرق، ووجّه بإضافة جسر على الطريق يخدم أهالي قطاه – نزوى بشكل مباشر، والحفاظ على سلامة الطريق».

كما تفقّد سموّه مشروع جامع الشارقة، الذي يقع في منطقة الطي، ويعدّ من أهم مساجد الشارقة، حيث أشرف سموّه على تصميم الجامع، وجميع أعماله التفصيلية من تصاميم داخلية ونقوش وزخارف وخطوط إسلامية.

وأوضح المهيري، أن «قبة الجامع بارتفاع 50 متراً، كما يضم المسجد 53 قبة فرعية»، لافتاً إلى أن «ارتفاع كل من منارتي المسجد 75 متراً، وبلغت نسبة إنجاز الأعمال الإنشائية 95%، وسيكتمل الإنجاز خلال فترة من 18 إلى 24 شهراً، وذلك بسبب الدقة التي تتطلبها أعمال الديكور والنقش والزخرفة والخطوط، التي تعتمد على المهارة اليدوية للحرفيين».

رابط المصدر: سلطان القاسمي يتفقد جامع الشارقة وطريق قطاه – نزوى

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً