«التربية» تحذّر من تدريس كتب غير معتمدة

كتاب «الشويفات» خالف الثوابت الإماراتية. أرشيفية خالد الملا: «أخطاء الكتب تنتج إما عن تدريس كتاب دون مراجعته أو اعتماده من الوزارة، أو إدخال تحديثات على طبعات من الكتاب دون مراجعتها». حذرت وزارة التربية والتعليم المدارس الخاصة من تدريس كتب غير معتمدة منها. وطالبت ذوي الطلبة وأفراد المجتمع بالإبلاغ

عن أي تجاوزات يكتشفونها في مناهج المدارس الخاصة، ليتسنى للوزارة اتخاذ الإجراءات اللازمة تجاهها، وفق ما ذكره مدير إدارة الرقابة التعليمية في الوزارة، خالد الملا. وكانت «الإمارات اليوم» نشرت، أمس، تفاصيل قرار الوزارة ومجلس أبوظبي للتعليم، وقف تدريس كتاب في مدارس الشويفات، يصف الفلسطينيين بالإرهابيين، وإخضاع إدارة المدارس للتحقيق، للوقوف على كيفية تدريس كتاب غير معتمد، ويتضمن مغالطات تتعارض مع ثوابت المجتمع. وأعرب ذوو طلبة في مدارس خاصة عن قلقهم على أبنائهم، بعد ثبوت وجود تجاوزات وأخطاء في كتب مناهج أجنبية تدرس لهم، مطالبين الوزارة والجهات المعنية بإعادة التدقيق على الكتب الأجنبية كافة، ومعاقبة المدارس المخالفة. وأكدوا، في اتصالات هاتفية مع «الإمارات اليوم»، أن سلامة أبنائهم الفكرية مسؤولية الجهات التعليمية، وأنهم لم يتوقعوا ورود هذه الأخطاء الجسيمة، التي ظهرت أخيراً في منهاج صادر عن جامعة أكسفورد، يدرس في مدارس الشويفات بالدولة. وقال الملا إن الوزارة طالبت المدارس الخاصة بعدم تدريس أي كتاب قبل مروره بالإجراءات الرسمية، بدءاً من التدقيق التفصيلي، وانتهاء بعملية المراجعة والاعتماد النهائي بالموافقة على تدريسه. ودعا إلى الإبلاغ عن أي أخطاء في كتب المدارس الخاصة، ليتسنى للوزارة التحقيق في الأمر، واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة تجاه المدرسة المخالفة، لضمان سلامة الطلاب، والتأكد من عدم مخالفة محتوى المناهج للاشتراطات والقوانين العامة المنظمة للتعليم الخاص في الدولة. وأكد الملا أن الوزارة تتبع آلية مشددة في التدقيق على المناهج التي تدرس في المدارس الخاصة، ولا تسمح بتدريس كتاب لم يدقق ويراجع بالتفصيل من اللجنة المشكلة لهذا الغرض، مشيراً إلى أن أخطاء الكتب تنتج إما عن تدريس المدرسة للكتاب دون مراجعته أو اعتماده من الوزارة، أو إدخال تحديثات على طبعات مختلفة من الكتاب دون مراجعتها أيضاً.


الخبر بالتفاصيل والصور


  • كتاب «الشويفات» خالف الثوابت الإماراتية. أرشيفية
  • خالد الملا: «أخطاء الكتب تنتج إما عن تدريس كتاب دون مراجعته أو اعتماده من الوزارة، أو إدخال تحديثات على طبعات من الكتاب دون مراجعتها».

حذرت وزارة التربية والتعليم المدارس الخاصة من تدريس كتب غير معتمدة منها. وطالبت ذوي الطلبة وأفراد المجتمع بالإبلاغ عن أي تجاوزات يكتشفونها في مناهج المدارس الخاصة، ليتسنى للوزارة اتخاذ الإجراءات اللازمة تجاهها، وفق ما ذكره مدير إدارة الرقابة التعليمية في الوزارة، خالد الملا.

وكانت «الإمارات اليوم» نشرت، أمس، تفاصيل قرار الوزارة ومجلس أبوظبي للتعليم، وقف تدريس كتاب في مدارس الشويفات، يصف الفلسطينيين بالإرهابيين، وإخضاع إدارة المدارس للتحقيق، للوقوف على كيفية تدريس كتاب غير معتمد، ويتضمن مغالطات تتعارض مع ثوابت المجتمع.

وأعرب ذوو طلبة في مدارس خاصة عن قلقهم على أبنائهم، بعد ثبوت وجود تجاوزات وأخطاء في كتب مناهج أجنبية تدرس لهم، مطالبين الوزارة والجهات المعنية بإعادة التدقيق على الكتب الأجنبية كافة، ومعاقبة المدارس المخالفة.

وأكدوا، في اتصالات هاتفية مع «الإمارات اليوم»، أن سلامة أبنائهم الفكرية مسؤولية الجهات التعليمية، وأنهم لم يتوقعوا ورود هذه الأخطاء الجسيمة، التي ظهرت أخيراً في منهاج صادر عن جامعة أكسفورد، يدرس في مدارس الشويفات بالدولة.

وقال الملا إن الوزارة طالبت المدارس الخاصة بعدم تدريس أي كتاب قبل مروره بالإجراءات الرسمية، بدءاً من التدقيق التفصيلي، وانتهاء بعملية المراجعة والاعتماد النهائي بالموافقة على تدريسه.

ودعا إلى الإبلاغ عن أي أخطاء في كتب المدارس الخاصة، ليتسنى للوزارة التحقيق في الأمر، واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة تجاه المدرسة المخالفة، لضمان سلامة الطلاب، والتأكد من عدم مخالفة محتوى المناهج للاشتراطات والقوانين العامة المنظمة للتعليم الخاص في الدولة.

وأكد الملا أن الوزارة تتبع آلية مشددة في التدقيق على المناهج التي تدرس في المدارس الخاصة، ولا تسمح بتدريس كتاب لم يدقق ويراجع بالتفصيل من اللجنة المشكلة لهذا الغرض، مشيراً إلى أن أخطاء الكتب تنتج إما عن تدريس المدرسة للكتاب دون مراجعته أو اعتماده من الوزارة، أو إدخال تحديثات على طبعات مختلفة من الكتاب دون مراجعتها أيضاً.

رابط المصدر: «التربية» تحذّر من تدريس كتب غير معتمدة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً