سلطان يتفقد مشاريع مهمة في الإمارة أبرزها جامع الشارقة

تفقد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، أمس، مشاريع خدمية وحيوية مهمة بإمارة الشارقة منها «جامع الشارقة» الذي يعد الأول والأكبر من نوعه في الإمارة، وطريق قطاه نزوى الذي يربط إمارة الشارقة مباشرة مع إمارة أبوظبي (أبوظبي -العين). وأوضح المهندس صلاح بن بطي

المهيري رئيس دائرة التخطيط والمساحة في الشارقة عضو المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة، خلال مداخلة هاتفية في برنامج الخط المباشر الذي يبث عبر أثير إذاعة وتلفزيون الشارقة، أن جولة صاحب السمو حاكم الشارقة، شملت طريق قطاه نزوى الذي يمتد من طريق مليحة إلى شارع المدام موازياً لطريق الإمارات العابر، ويمثل جزءاً من طريق رئيسي يربط إمارة الشارقة مباشرة مع إمارة أبوظبي (أبوظبي – العين)، ويسهل الطريق ربط مدينة الشارقة بمنطقة المدام. ووفقاً لرئيس دائرة التخطيط والمساحة يتم تنفيذ المشروع على مرحلتين بلغت تكلفتهما 209 ملايين درهم، منها 97 مليون درهم تكلفة المرحلة الثانية، بينما بلغت تكلفة المرحلة الأولى من المشروع 112 مليون درهم إضافة لتكلفة الجسرين الجديدين.وتم تنفيذ المرحلة الأولى بطول 13 كم، وهي قائمة فعلاً، أما المرحلة الثانية فهي بطول 11 كم، إضافة إلى خمسة شوارع جانبية وبعض المرافق المكملة، مثل نفق، وسياج على جانبي الطريق بطول 60 كم لتوفير أقصى درجات الأمن والسلامة لمستخدمي الطريق من خلال منع المركبات والحيوانات السائبة من عبور الطريق السريع عشوائياً.ويتكون الطريق في هذه المرحلة من حارتي مرور بكل اتجاه، وهو مصمم لاستيعاب عدد 6 حارات مرور بكل اتجاه، مع الشوارع الخدمية مستقبلاً.ووجه صاحب السمو حاكم الشارقة أثناء الزيارة بإضافة جسر خاص بأهالي منطقة نزوى، إضافة إلى استكمال مشروع ربط قطاه – نزوى بطريق المدام- دبي عن طريق عقدة مرورية.كما تفقد سموه المرحلة الثانية من المشروع التي بلغت نسبة الإنجاز فيها 95 في المئة وسيتم تسليم المشروع مع نهاية العام الجاري.ووجه سموه بتنفيذ أعمال إضافية للطريق تشتمل على إنشاء جسرين وطرق جانبية في نزوى، وسيتم في القريب العاجل الكشف عن مزيد من تفاصيل الأعمال الإضافية.ووفقاً لرئيس دائرة التخطيط والمساحة سيتم الانتهاء من إنجاز المشروع كاملاً مع نهاية العام الجاري، لافتاً إلى أن هذا الطريق يخدم قطاه نزوى ويسهل التنقل من الشارقة إلى المدام، وكذلك العين ومناطق أخرى وصولاً إلى أبوظبي.وقال إن صاحب السمو حاكم الشارقة، التقى أهالي قطاه نزوى واطلع على مطالبهم بخصوص الخدمات والطرق، ووجه بإضافة جسر على الطريق يخدم أهالي قطاه نزوى بشكل مباشر، وللحفاظ سلامة الطريق.وأشار ابن بطي إلى أن المشروع الذي يشتمل على الأنفاق والجسور يلبي احتياجات الأهالي وتتوافر فيه كافة متطلبات السلامة والأمان.كما تفقد صاحب السمو حاكم الشارقة مشروع جامع الشارقة الذي يقع في منطقة الطي، ويعتبر من أهم مساجد إمارة الشارقة التي تحظى بالاهتمام الكبير من سموه، حيث أشرف سموه على تصميم هذا الجامع وجميع أعماله التفصيلية من تصاميم داخلية ونقوش وزخارف وخطوط إسلامية.تجدر الإشارة إلى أن هذا الجامع الذي يعد أحد أكبر جوامع الإمارة يتسع ل6 آلاف شخص، منهم 800 سيدة، يطل على أهم شارعين في إمارة الشارقة: شارع الإمارات العابر، وطريق مليحة عند مدخل الإمارة للقادمين والمتوجهين من وإلى إمارات دبي ورأس الخيمة وأم القيوين، وقد استلهمت تصاميم الجامع من فنون العمارة الإسلامية بشكل عام، والطراز العثماني على وجه الخصوص.ويشرف على تنفيذ الأعمال الداخلية والديكور مجموعة من كبار المهندسين المعماريين في العالم الإسلامي، بينما يضطلع بتنفيذ النقوش والزخرفة والأعمال الخشبية والجبسية والرخام مجموعة منتقاة من أمهر الحرفيين والخطاطين في العالم الإسلامي، خاصة تركيا.ووفقاً لرئيس دائرة التخطيط والمساحة في إمارة الشارقة، يصل ارتفاع القبة الرئيسية إلى 50 متراً، وتم استخدام 53 ألف سقالة لأعمال الصب، كما يضم المسجد 53 قبة فرعية.وبين ابن بطي أن ارتفاع كل من منارتي المسجد يبلغ 75 متراً، مشيراً إلى أن نسبة إنجاز الأعمال الإنشائية بلغت 95 في المئة، وسيكتمل الإنجاز خلال فترة من 18 إلى 24 شهراً، بسبب الدقة التي تتطلبها أعمال الديكور والنقش والزخرفة والخطوط التي تعتمد على المهارة اليدوية للحرفيين.ويشتمل الجامع على الحدائق والمرافق والخدمات، وعلى 2000 موقف للسيارات، ونوافير، ومرافق خاصة لكبار السن، وأخرى لغسل الأموات.وأشار ابن بطي إلى أن جامع الشارقة الجديد يعد معلماً متميزاً من معالم الشارقة يضاف إلى منظومة مساجد وجوامع إمارة الشارقة، لكونه يجمع بين العمارة الإسلامية وحرفية التنفيذ، وتجري أعماله بمجهود كبير من كبار المعماريين. (وام)


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah
تفقد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، أمس، مشاريع خدمية وحيوية مهمة بإمارة الشارقة منها «جامع الشارقة» الذي يعد الأول والأكبر من نوعه في الإمارة، وطريق قطاه نزوى الذي يربط إمارة الشارقة مباشرة مع إمارة أبوظبي (أبوظبي -العين).
وأوضح المهندس صلاح بن بطي المهيري رئيس دائرة التخطيط والمساحة في الشارقة عضو المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة، خلال مداخلة هاتفية في برنامج الخط المباشر الذي يبث عبر أثير إذاعة وتلفزيون الشارقة، أن جولة صاحب السمو حاكم الشارقة، شملت طريق قطاه نزوى الذي يمتد من طريق مليحة إلى شارع المدام موازياً لطريق الإمارات العابر، ويمثل جزءاً من طريق رئيسي يربط إمارة الشارقة مباشرة مع إمارة أبوظبي (أبوظبي – العين)، ويسهل الطريق ربط مدينة الشارقة بمنطقة المدام.
ووفقاً لرئيس دائرة التخطيط والمساحة يتم تنفيذ المشروع على مرحلتين بلغت تكلفتهما 209 ملايين درهم، منها 97 مليون درهم تكلفة المرحلة الثانية، بينما بلغت تكلفة المرحلة الأولى من المشروع 112 مليون درهم إضافة لتكلفة الجسرين الجديدين.
وتم تنفيذ المرحلة الأولى بطول 13 كم، وهي قائمة فعلاً، أما المرحلة الثانية فهي بطول 11 كم، إضافة إلى خمسة شوارع جانبية وبعض المرافق المكملة، مثل نفق، وسياج على جانبي الطريق بطول 60 كم لتوفير أقصى درجات الأمن والسلامة لمستخدمي الطريق من خلال منع المركبات والحيوانات السائبة من عبور الطريق السريع عشوائياً.
ويتكون الطريق في هذه المرحلة من حارتي مرور بكل اتجاه، وهو مصمم لاستيعاب عدد 6 حارات مرور بكل اتجاه، مع الشوارع الخدمية مستقبلاً.
ووجه صاحب السمو حاكم الشارقة أثناء الزيارة بإضافة جسر خاص بأهالي منطقة نزوى، إضافة إلى استكمال مشروع ربط قطاه – نزوى بطريق المدام- دبي عن طريق عقدة مرورية.
كما تفقد سموه المرحلة الثانية من المشروع التي بلغت نسبة الإنجاز فيها 95 في المئة وسيتم تسليم المشروع مع نهاية العام الجاري.
ووجه سموه بتنفيذ أعمال إضافية للطريق تشتمل على إنشاء جسرين وطرق جانبية في نزوى، وسيتم في القريب العاجل الكشف عن مزيد من تفاصيل الأعمال الإضافية.
ووفقاً لرئيس دائرة التخطيط والمساحة سيتم الانتهاء من إنجاز المشروع كاملاً مع نهاية العام الجاري، لافتاً إلى أن هذا الطريق يخدم قطاه نزوى ويسهل التنقل من الشارقة إلى المدام، وكذلك العين ومناطق أخرى وصولاً إلى أبوظبي.
وقال إن صاحب السمو حاكم الشارقة، التقى أهالي قطاه نزوى واطلع على مطالبهم بخصوص الخدمات والطرق، ووجه بإضافة جسر على الطريق يخدم أهالي قطاه نزوى بشكل مباشر، وللحفاظ سلامة الطريق.
وأشار ابن بطي إلى أن المشروع الذي يشتمل على الأنفاق والجسور يلبي احتياجات الأهالي وتتوافر فيه كافة متطلبات السلامة والأمان.
كما تفقد صاحب السمو حاكم الشارقة مشروع جامع الشارقة الذي يقع في منطقة الطي، ويعتبر من أهم مساجد إمارة الشارقة التي تحظى بالاهتمام الكبير من سموه، حيث أشرف سموه على تصميم هذا الجامع وجميع أعماله التفصيلية من تصاميم داخلية ونقوش وزخارف وخطوط إسلامية.
تجدر الإشارة إلى أن هذا الجامع الذي يعد أحد أكبر جوامع الإمارة يتسع ل6 آلاف شخص، منهم 800 سيدة، يطل على أهم شارعين في إمارة الشارقة: شارع الإمارات العابر، وطريق مليحة عند مدخل الإمارة للقادمين والمتوجهين من وإلى إمارات دبي ورأس الخيمة وأم القيوين، وقد استلهمت تصاميم الجامع من فنون العمارة الإسلامية بشكل عام، والطراز العثماني على وجه الخصوص.
ويشرف على تنفيذ الأعمال الداخلية والديكور مجموعة من كبار المهندسين المعماريين في العالم الإسلامي، بينما يضطلع بتنفيذ النقوش والزخرفة والأعمال الخشبية والجبسية والرخام مجموعة منتقاة من أمهر الحرفيين والخطاطين في العالم الإسلامي، خاصة تركيا.
ووفقاً لرئيس دائرة التخطيط والمساحة في إمارة الشارقة، يصل ارتفاع القبة الرئيسية إلى 50 متراً، وتم استخدام 53 ألف سقالة لأعمال الصب، كما يضم المسجد 53 قبة فرعية.
وبين ابن بطي أن ارتفاع كل من منارتي المسجد يبلغ 75 متراً، مشيراً إلى أن نسبة إنجاز الأعمال الإنشائية بلغت 95 في المئة، وسيكتمل الإنجاز خلال فترة من 18 إلى 24 شهراً، بسبب الدقة التي تتطلبها أعمال الديكور والنقش والزخرفة والخطوط التي تعتمد على المهارة اليدوية للحرفيين.
ويشتمل الجامع على الحدائق والمرافق والخدمات، وعلى 2000 موقف للسيارات، ونوافير، ومرافق خاصة لكبار السن، وأخرى لغسل الأموات.
وأشار ابن بطي إلى أن جامع الشارقة الجديد يعد معلماً متميزاً من معالم الشارقة يضاف إلى منظومة مساجد وجوامع إمارة الشارقة، لكونه يجمع بين العمارة الإسلامية وحرفية التنفيذ، وتجري أعماله بمجهود كبير من كبار المعماريين. (وام)

رابط المصدر: سلطان يتفقد مشاريع مهمة في الإمارة أبرزها جامع الشارقة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً