القيادة تهدف لجعل الإمارات مركزاً عالمياً للتحول الإيجابي

أكد العميد سيف الزري الشامسي، قائد عام شرطة الشارقة أن توجه دولة الإمارات العربية المتحدة، نحو استشراف المستقبل نابع من رؤية القيادة الحكيمة وطموحاتها المتفردة في خلق أنموذج غير مسبوق لحكومة المستقبل، ذي بعد استراتيجي متكامل مُبتكر ومدروس، يجعل من دولة الإمارات مركزاً عالمياً ومعرفياً للتحول الإيجابي. أشار

الى أهمية تنظيم مثل هذه المحاضرات وورش العمل المتعددة في هذا المجال، والتي تتيح التفكير بمنظور استراتيجي، وتتسع من خلالها المَدارك في رسم آفاق العمل ووضع المنهجيات والمبادرات التي تخدم هذه الرؤى، وبما يتفق مع منظومة الجيل الرابع، وترسيخ قواعدها بين كافة العاملين في المجال الأمني من خلال نشر المعرفة، لتعزيز ثقافة الاستشراف الاستراتيجي، ليكون أسلوب عمل مُمنهجا ومستداما، لتحقيق الريادة والتميز في الأداء المؤسسي.جاء ذلك خلال كلمة افتتاح المحاضرة التي نظمتها القيادة العامة لشرطة الشارقة تحت عنوان «استشراف المستقبل» وقدمها سليمان محمد الكعبي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة استشراف المستقبل للاستشارات والتدريب، بمقر القيادة، وحضور العقيد عارف محمد الشامسي، مدير عام الإقامة وشؤون الأجانب في الشارقة والعقيد محمد راشد بيات مدير عام العمليات الشرطية، والعقيد سلطان عبدالله الخيال مدير عام الموارد والخدمات المساندة، والعقيد علي سالم الخيال مدير عام العمليات المركزية، ومديري الإدارات والضباط بمنطقة الشارقة الأمنية. وقدم المحاضر تعريفاً وشرحاً للاستشراف الاستراتيجي للمستقبل، وكيفية تقدير حجم تحديات الغد، عبر معرفة ودراسة الاحتمالات والاحتياجات التي قد تحدث في المستقبل، وشرح خطوات الاستعداد لتلك الاحتمالات، بوضع الخطط الاستراتيجية والتشغيلية لتنفيذها واتقاء مخاطرها، واستخدام الأساليب العلمية، ومجموعة القرارات والخطوات التي يجب أن تتبع، واستغلال أفضل الفرص المستقبلية للتصدي لها، وتحقيق استراتيجية القيادة العامة لشرطة الشارقة الرامية إلى تعزيز الأمن والأمان.واستعرض الكعبي خلال المحاضرة أداوت وتقنيات استشراف المستقبل، وفوائد الاستشراف المستقبلي في المنظمات الشرطية، مشيراً إلى عدد من الأمثلة الواقعية لقصص تثبت نجاح الاستشراف في دعم وإثراء الخطط الاستراتيجية.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

أكد العميد سيف الزري الشامسي، قائد عام شرطة الشارقة أن توجه دولة الإمارات العربية المتحدة، نحو استشراف المستقبل نابع من رؤية القيادة الحكيمة وطموحاتها المتفردة في خلق أنموذج غير مسبوق لحكومة المستقبل، ذي بعد استراتيجي متكامل مُبتكر ومدروس، يجعل من دولة الإمارات مركزاً عالمياً ومعرفياً للتحول الإيجابي.
أشار الى أهمية تنظيم مثل هذه المحاضرات وورش العمل المتعددة في هذا المجال، والتي تتيح التفكير بمنظور استراتيجي، وتتسع من خلالها المَدارك في رسم آفاق العمل ووضع المنهجيات والمبادرات التي تخدم هذه الرؤى، وبما يتفق مع منظومة الجيل الرابع، وترسيخ قواعدها بين كافة العاملين في المجال الأمني من خلال نشر المعرفة، لتعزيز ثقافة الاستشراف الاستراتيجي، ليكون أسلوب عمل مُمنهجا ومستداما، لتحقيق الريادة والتميز في الأداء المؤسسي.
جاء ذلك خلال كلمة افتتاح المحاضرة التي نظمتها القيادة العامة لشرطة الشارقة تحت عنوان «استشراف المستقبل» وقدمها سليمان محمد الكعبي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة استشراف المستقبل للاستشارات والتدريب، بمقر القيادة، وحضور العقيد عارف محمد الشامسي، مدير عام الإقامة وشؤون الأجانب في الشارقة والعقيد محمد راشد بيات مدير عام العمليات الشرطية، والعقيد سلطان عبدالله الخيال مدير عام الموارد والخدمات المساندة، والعقيد علي سالم الخيال مدير عام العمليات المركزية، ومديري الإدارات والضباط بمنطقة الشارقة الأمنية.
وقدم المحاضر تعريفاً وشرحاً للاستشراف الاستراتيجي للمستقبل، وكيفية تقدير حجم تحديات الغد، عبر معرفة ودراسة الاحتمالات والاحتياجات التي قد تحدث في المستقبل، وشرح خطوات الاستعداد لتلك الاحتمالات، بوضع الخطط الاستراتيجية والتشغيلية لتنفيذها واتقاء مخاطرها، واستخدام الأساليب العلمية، ومجموعة القرارات والخطوات التي يجب أن تتبع، واستغلال أفضل الفرص المستقبلية للتصدي لها، وتحقيق استراتيجية القيادة العامة لشرطة الشارقة الرامية إلى تعزيز الأمن والأمان.
واستعرض الكعبي خلال المحاضرة أداوت وتقنيات استشراف المستقبل، وفوائد الاستشراف المستقبلي في المنظمات الشرطية، مشيراً إلى عدد من الأمثلة الواقعية لقصص تثبت نجاح الاستشراف في دعم وإثراء الخطط الاستراتيجية.

رابط المصدر: القيادة تهدف لجعل الإمارات مركزاً عالمياً للتحول الإيجابي

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً