حكومة عدن لـ24: الاعتداء الإرهابي على سفينة سويفت قرصنة

أكدت حكومة عدن المحلية أن “الاعتداء الإرهابي الحوثي على سفينة الإغاثة الإماراتية سويفت قرصنة يجب الوقوف أمامها بحزم”. وقال  مسؤول الإعلام في ديوان محافظة عدن،

رئيس تحرير الموقع الرسمي المتحدث باسم حكومة عدن المحلية، منصور صالح، في تصريح  لـ24 إن “الاعتداء الحوثي على سفينة الإغاثة الإنسانية، وهي في عرض المياه الإقليمية إنما يؤكد حقيقة أن هذه الجماعة لا تختلف في نهجها وسلوكها عن عصابات القرصنة والإرهاب”، مؤكداً أنه “لذلك ينبغي أن تعامل هذه الجماعة كما عوملت من قبلها عصابات القرصنة التي عبثت في وقت سابق بأمن وسلامة ممر الملاحة البحرية في المنطقة، باعتبار أن أعمال الإرهاب والقرصنة تشكل تهديداً للأمن والسلام الدوليين”.وقال منصور إن “المجتمع الدولي مطالب بأن يضطلع بدوره بالتعامل بمسؤولية مع هذا التصرف العدواني الذي استهدف ناقلة إغاثة مدنية، كان لها دور إنساني مشهود في نقل مواد الإغاثة الإنسانية إلى مئات الآلاف من السكان في اليمن وتحديداً في مدينة عدن، كذا في إسعاف المئات من الجرحى والمصابين من رجال المقاومة والمدنيين الذين سقطوا برصاصات مليشيات الحوثي والمخلوع صالح”.وأكد أن “ما جرى من اعتداء وقرصنة على باخرة على باخرة إغاثة مدنية إنسانية يمثل دون شك عملاً إرهابياً وتجاوزاً غير مقبول لكل القوانين الدولية وكذا للأعراف والقيم الإنسانية لا ينبغي أن يمر مرور الكرام باعتبار أن السكوت عنه يفسح المجال أمام الجماعات الإرهابية وعصابات القرصنة لمعاودة نشاطها الذي يعرض الملاحة الدولية للخطر”.وأشاد منصور “بالدعم السخي والمتواصل لحكومة الإمارات، وقبل ذلك التضحيات الجسيمة التي قدمها أبناء زايد في معركة الدفاع عن عدن ضد الميليشيات الغازية”.


الخبر بالتفاصيل والصور



أكدت حكومة عدن المحلية أن “الاعتداء الإرهابي الحوثي على سفينة الإغاثة الإماراتية سويفت قرصنة يجب الوقوف أمامها بحزم”.

وقال  مسؤول الإعلام في ديوان محافظة عدن، رئيس تحرير الموقع الرسمي المتحدث باسم حكومة عدن المحلية، منصور صالح، في تصريح  لـ24 إن “الاعتداء الحوثي على سفينة الإغاثة الإنسانية، وهي في عرض المياه الإقليمية إنما يؤكد حقيقة أن هذه الجماعة لا تختلف في نهجها وسلوكها عن عصابات القرصنة والإرهاب”، مؤكداً أنه “لذلك ينبغي أن تعامل هذه الجماعة كما عوملت من قبلها عصابات القرصنة التي عبثت في وقت سابق بأمن وسلامة ممر الملاحة البحرية في المنطقة، باعتبار أن أعمال الإرهاب والقرصنة تشكل تهديداً للأمن والسلام الدوليين”.

وقال منصور إن “المجتمع الدولي مطالب بأن يضطلع بدوره بالتعامل بمسؤولية مع هذا التصرف العدواني الذي استهدف ناقلة إغاثة مدنية، كان لها دور إنساني مشهود في نقل مواد الإغاثة الإنسانية إلى مئات الآلاف من السكان في اليمن وتحديداً في مدينة عدن، كذا في إسعاف المئات من الجرحى والمصابين من رجال المقاومة والمدنيين الذين سقطوا برصاصات مليشيات الحوثي والمخلوع صالح”.

وأكد أن “ما جرى من اعتداء وقرصنة على باخرة على باخرة إغاثة مدنية إنسانية يمثل دون شك عملاً إرهابياً وتجاوزاً غير مقبول لكل القوانين الدولية وكذا للأعراف والقيم الإنسانية لا ينبغي أن يمر مرور الكرام باعتبار أن السكوت عنه يفسح المجال أمام الجماعات الإرهابية وعصابات القرصنة لمعاودة نشاطها الذي يعرض الملاحة الدولية للخطر”.

وأشاد منصور “بالدعم السخي والمتواصل لحكومة الإمارات، وقبل ذلك التضحيات الجسيمة التي قدمها أبناء زايد في معركة الدفاع عن عدن ضد الميليشيات الغازية”.

رابط المصدر: حكومة عدن لـ24: الاعتداء الإرهابي على سفينة سويفت قرصنة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً