داعش يستعد لـغزوة الخندق ويعد أنصاره لخبر غياب زعيمه

في انتظار معركة تحرير الموصل، يستعد داعش وفق صحيفة إيل جورنالي الإيطالية الأربعاء، إلى “غزوة الخندق” الجديدة، في إشارة إلى المعركة التي دارت بين قريش وحلفائها، و3 آلاف مقاتل مسلم

تخندقوا في المدينة المنورة، قبل الفوز بالمعركة استراتيجياً على الأقل. وأوضحت الصحيفة أن الموصل أصبحت شبه معزولة عن باقي العراق بسبب العدد الهائل من الخنادق المتنوعة التي حفرها داعش حول وداخل المدينة، استعداداً للمعركة الحاسمة.وبالتوازي مع الخنادق، أصبح جامع عمر بن الخطاب في قلب المدينة، متخصصاً حسب الصحيفة في التذكير بموقعة الخندق، عبر مكبرات الصوت، والدعوة إلى الانصياع إلى أوامر قائد داعش، للفوز بالمعركة المنتظرة رغم قلة العدد، والاستعداد للحصار والجوع والعطش والخوف.وبالتوازي مع الاستعدادات العسكرية دخل داعش معركة أخرى، تتمثل في إعداد السكان و”الأنصار والمهاجرين” إلى تقبل خبر اغتيال البغدادي زعيم التنظيم في أي وقت.ونقل موقع قناة السومرية عن مصادره في مدينة الموصل، أن “مقتل أو موت البغدادي، أصبح محور المحاضرات والخطب التي يلقيها خطباء التنظيم، وزعماء داعش في كل مساجد المدينة، في الأيام القليلة الماضية”.وأوضح المصدر أن تنظيم داعش لم يعد يتحرج من الخوض في إمكانية اختفاء زعيم التنظيم بسبب ” ضربة جوية، أو إطلاق نار، أو مرض عضال، وماهو مصير دولة التنظيم”.


الخبر بالتفاصيل والصور



في انتظار معركة تحرير الموصل، يستعد داعش وفق صحيفة إيل جورنالي الإيطالية الأربعاء، إلى “غزوة الخندق” الجديدة، في إشارة إلى المعركة التي دارت بين قريش وحلفائها، و3 آلاف مقاتل مسلم تخندقوا في المدينة المنورة، قبل الفوز بالمعركة استراتيجياً على الأقل.

وأوضحت الصحيفة أن الموصل أصبحت شبه معزولة عن باقي العراق بسبب العدد الهائل من الخنادق المتنوعة التي حفرها داعش حول وداخل المدينة، استعداداً للمعركة الحاسمة.

وبالتوازي مع الخنادق، أصبح جامع عمر بن الخطاب في قلب المدينة، متخصصاً حسب الصحيفة في التذكير بموقعة الخندق، عبر مكبرات الصوت، والدعوة إلى الانصياع إلى أوامر قائد داعش، للفوز بالمعركة المنتظرة رغم قلة العدد، والاستعداد للحصار والجوع والعطش والخوف.

وبالتوازي مع الاستعدادات العسكرية دخل داعش معركة أخرى، تتمثل في إعداد السكان و”الأنصار والمهاجرين” إلى تقبل خبر اغتيال البغدادي زعيم التنظيم في أي وقت.

ونقل موقع قناة السومرية عن مصادره في مدينة الموصل، أن “مقتل أو موت البغدادي، أصبح محور المحاضرات والخطب التي يلقيها خطباء التنظيم، وزعماء داعش في كل مساجد المدينة، في الأيام القليلة الماضية”.

وأوضح المصدر أن تنظيم داعش لم يعد يتحرج من الخوض في إمكانية اختفاء زعيم التنظيم بسبب ” ضربة جوية، أو إطلاق نار، أو مرض عضال، وماهو مصير دولة التنظيم”.

رابط المصدر: داعش يستعد لـغزوة الخندق ويعد أنصاره لخبر غياب زعيمه

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً