بالفيديو: ظاهرة على مواقع التواصل تسبب كابوساً للمعلمين

اضطرت إدارة مدرسة بريطانية إلى منع الطلاب من حمل عبوات المياه معهم إلى المدرسة، وذلك بعد انتشار ظاهرة تحدي قلب قارورة المياه على مواقع التواصل الاجتماعي. وبعد أن ضاق

المعلمون في مدرسة فولستون مانور الثانوية ذرعاً بالطلاب، الذين راحوا يتنافسون في هذا التحدي الذي انتشر كالنار في الهشيم على مواقع التواصل، قررت المدرسة منع الطلاب من حمل عبوات المياه، على الرغم من التحذيرات باحتمال تضرر بعض الطلاب الذين يعانون من مشاكل صحية.وينطوي التحدي على محاولة قلب قارورة المياه في الهواء بشكل شاقولي، ومن ثم عودتها لتقف كما كانت على الطاولة أو أي سطح آخر، بحسب ما أوردت صحيفة دايلي ميل البريطانية.وقال مدير المدرسة تعليقاً على هذا الحظر: “لقد أصدرنا قراراً يحظر على الطلاب حمل عبوات المياه معهم إلى المدرسة، وذلك بهدف تجنب المشاكل، الناتجة عن عبث الطلاب بها أثناء الحصص الدراسية”.وأضاف: “لا يزال بإمكان الطلاب شرب المياه في المنزل قبل التوجه إلى المدرسة، والاستراحات وفترة الغداء وبعد المدرسة، للتأكد من عدم تعرضهم للجفاف أو أية مشاكل صحية أخرى”.وبعد اليوم الأول من تطبيق الحظر في المدرسة، لوحظ انخفاض كبير في عدد العبوات الملقاة في القمامة، وعلى الرغم من المخاوف التي أثيرت من هذه الخطوة، إلا أن عدداً قليلاً من الطلاب شوهدوا وهم يشربون المياه خلال الاستراحة، مما يوحي أن حمل عبوات المياه لم يكن لهدف الشرب، إنما بحثاً عما يعبثون به خلال الحصص الدراسية.


الخبر بالتفاصيل والصور



اضطرت إدارة مدرسة بريطانية إلى منع الطلاب من حمل عبوات المياه معهم إلى المدرسة، وذلك بعد انتشار ظاهرة تحدي قلب قارورة المياه على مواقع التواصل الاجتماعي.

وبعد أن ضاق المعلمون في مدرسة فولستون مانور الثانوية ذرعاً بالطلاب، الذين راحوا يتنافسون في هذا التحدي الذي انتشر كالنار في الهشيم على مواقع التواصل، قررت المدرسة منع الطلاب من حمل عبوات المياه، على الرغم من التحذيرات باحتمال تضرر بعض الطلاب الذين يعانون من مشاكل صحية.

وينطوي التحدي على محاولة قلب قارورة المياه في الهواء بشكل شاقولي، ومن ثم عودتها لتقف كما كانت على الطاولة أو أي سطح آخر، بحسب ما أوردت صحيفة دايلي ميل البريطانية.

وقال مدير المدرسة تعليقاً على هذا الحظر: “لقد أصدرنا قراراً يحظر على الطلاب حمل عبوات المياه معهم إلى المدرسة، وذلك بهدف تجنب المشاكل، الناتجة عن عبث الطلاب بها أثناء الحصص الدراسية”.

وأضاف: “لا يزال بإمكان الطلاب شرب المياه في المنزل قبل التوجه إلى المدرسة، والاستراحات وفترة الغداء وبعد المدرسة، للتأكد من عدم تعرضهم للجفاف أو أية مشاكل صحية أخرى”.

وبعد اليوم الأول من تطبيق الحظر في المدرسة، لوحظ انخفاض كبير في عدد العبوات الملقاة في القمامة، وعلى الرغم من المخاوف التي أثيرت من هذه الخطوة، إلا أن عدداً قليلاً من الطلاب شوهدوا وهم يشربون المياه خلال الاستراحة، مما يوحي أن حمل عبوات المياه لم يكن لهدف الشرب، إنما بحثاً عما يعبثون به خلال الحصص الدراسية.

رابط المصدر: بالفيديو: ظاهرة على مواقع التواصل تسبب كابوساً للمعلمين

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً